00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  عاشق الحلة .. يترجّل

مقالات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

معارضة ثقافية

عاشق الحلة .. يترجّل

علي الشلاه

 

ترجل قبل اسبوعين تقريبا رجل مميز  شجاع من رجالات الحلة وباحث ومؤرخ من خيرة باحثيها ومؤرخيها وناشر فراتي شغف بما كتب عنها وفيها ، انه الصديق الدكتور عبد الرضا عوض الحلة المولود في محلة بني مزيد الفيحاء عام 1952م.

 اقتربت من نتاجه البحثي والابداعي  ومنه شخصيا بعيد سقوط الدكتاتورية عام 2003 م و عودتنا للعراق حيث التقينا كثيرا في منتديات حلية وفعاليات ثقافية عديدة فوجدت فيه همة بحثية في الحفر والتنقيب التاريخي والعلمي والأدبي والاجتماعي لمدينتنا الحلة الفيحاء واضاءتها بل واعادة الاعتبار لها ولمنجزها الفكري العريق .

 ولم تكن اطروحته في الدكتوراة التي أرخت وناقشت بروز الحلة حاضرة للحوزة العلمية طوال أربعة قرون ( 563 - 951 هجرية)  قبل انتقالها للنجف الأشرف وتفيئها بظل الامام علي عليه السلام ومرقده الشريف ، وقد كان بحثه موضوعيا لهذه الموضوعة الحساسة بدء من انطلاقها حتى تراجعها وانكماشها .

 واذا كان جهد الشيخ يوسف كركوش رياديا في التأريخ لمدينة الحلة وحاضرتها في القرن التاسع العشر والعشرين فان جهود د. عبد الرضا عوض منوعا وتفصيليا وصل الى التأريخ لبعض الاحياء الحلية الاصيلة وحتى الشوارع  (العكود مثل عكد المفتي) التي نشأت فيها الشخصيات الحلية المؤثرة ، ناهيك عن دراسات وكتب عن الشخصيات والاحداث والعادات والتقاليد كتابة ونشرا ودعما للبحث عبر فصليته الهامة ( مجلة أوراق فراتية ) التي عمقت ووسعت وقدمت الملفات والبحوث والدراسات التي كانت الحلة موضوعتها الاساس ناهيك عن دور الراحل الكبير في تأسيس وادامة مؤتمر تمصير الحلة مع الباحثين والفنانين الحليين ( غالب العميدي ، حسام الشلاه ، علي عبد الجليل وغيرهم ) .

 لقد ترك عبد الرضا عوض قرابة أربعين مؤلفا قيما تمثل من وجهة نظري الشخصية موسوعة حلية متعددة الاتجاهات فمن تاريخ المدينة منذ تمصيرها حتى تاريخ نواحيها والمدن القريبة منها مثل المدحية والشوملي وصولا الى مهنها مثل قضاتها و اطبائها وتجارها الى بطولانها سنوات الحكم العثماني الجائر وانتفاضتها الباسلة عام 1991م ابان  حكم البعثيين الكارثي عليها وعلى العراق والمنطقة كلها الى نواح اخرى لايتسع مقال واحد او بحث ميسر على الاحاطة بها.

 كما عني عبر مكتبته ( دار الفرات ) بطباعة كتب الباحثين والمؤلفين والادباء التي عنيت بموضوعته الأثيرة ( الحلة ) وشعرائها وشعائرها الحسينية كما احتفى بمبدعيها المفارقين لها في بلاد الله العريضة ليقيم لهم الفعاليات والندوات اثناء زياراتهم لها.

 واذا كان جهده الموسوعي للحلة قد بدأ شبه يتيم قبل أكثر من ربع قرن فان جهوده وجهود اخرين مميزين  من امثال الدكتور صباح المرزوك  والدكتور سعد الحداد والشاعر صلاح اللبان قد اضاءت ركنا كبيرا من اركان المكتبة العربية فاقت المائة مؤلف ومصنف في فضل الحلة ودورها العلمي والثقافي والتاريخي  والاجتماعي الثر.

رحم الله الدكتور عبد الرضا عوض سادن الحاضرة البابلية وعاشق الحلة المختلف .

{ القيت في الاحتفالية التي اقامتها دار بابل للثقافات والفنون والاعلام/ فرع الحلة في تأبين الراحل .

 

 

 

عدد المشـاهدات 60   تاريخ الإضافـة 24/11/2021   رقم المحتوى 57118
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
السبت 2021/12/4   توقيـت بغداد
تابعنا على