الزمان - طبعة العراق - عربية يومية دولية مستقلة
www.Azzaman-Iraq.com
العراق والحاجة إلى أبنائه الأوفياء

بواسطة azzaman

العراق والحاجة إلى أبنائه الأوفياء

عبد الرضا محسن الملا

 

الابناء قسمين منهم الصالح ومنهم الطالح العاق المتأرجح وهذا ما ورد في القران الكريم في وصفه ابن النبي نوح عليه السلام وتمرده على ابيه واسماعيل ابن النبي ابراهيم عليهما السلام وطاعته لابيه وكيف كانت النتيجة فهذا ابن نوح غرق مع من غرقوا ( يا بني اركب معنا ولاتكن مع الكافرين قال سآوي الى جبل يعصمني من الماء ) وسمو اسماعيل الى مرتبة النبوة تذكره الاجيال تلوا الاجيال (قال يا بني اني ارى في المنام اني اذبحك فانظر ماذا ترى قال يا ابت افعل ما تؤمر ستجدني ان شاءالله من الصابرين), وهذا ما ينطبق على ابناء الوطن الواحد منهم المخلصين والغيورين عليه ومنهم حاملاً معاول الهدم للنيل منه وكلا الحالتين مردهما الى حسن التربية منذ الصغر او سوءها ويندرج تحت هذا المفهوم طيب المولد واخر خبيث المولد وهذا الاخير تراه يحيك المؤامرات على الوطن ويده تمتد الى السحت الحرام من مال الشعب وقبوله بخنوع ما يأتيه من الخارج ناكراً منكراً نشأته وترعرعه فيه ولا يؤنبه ضميره المشوّش وحق الوطن والمواطنة عليه تجده تارة يروج للطائفية المقيتة والمثيرات ليعتاش عليها ودون التدقيق بالسيء من الماضي والحسن منه ( واذا قيل لهم اتبعوا ما انزل الله قالوا بل نتبع ما الفينا عليه اباءنا اولو كان اباؤهم لا يعقلون شيئاً ولا يهتدون) وما بني على الباطل فهو باطل, والعراق ابتلي بمثل هذه النماذج الرخيصة والاشد ايلاماً ظاهرة الدعوات المشبوهة لاقامة اقاليم  تقف ورائها اجندة خارجية مدفوعة الثمن للنيل من خيمة العراق الكبير بغية التسلط على رقاب ابناء جلدتهم وهم واهمون ومخطئون من تحقيق ما ينونه ذلك ان العراق في ضمائر الشرفاء من ابنائه غزر فيهم ماء دجلة والفرات النقي وهم كمن قال لا يحضرني اسمه (اننا ننتمي الى اوطاننا مثلما ننتمي الى امهاتنا) والمتشائمون هم الاخرون لايبنون وطناً لانهم ضعاف النفوس وينقصهم التخطيط السليم لقادم الايام وهم في مستنقع لا يرومون الخروج منه واحسن من قال (الضفدعة تضعها على عرش من ذهب سرعان ما تقفز الى المستنقع), واصبح لزاماً على كل مواطن غيور وما تمس الحاجة اليه نهضة كبرى لاستنهاض الهمم وصولاً الى بر الامان لحوقاً بالعالم المتطور وماقدمه من علوم وتكنولوجيا فاقت حد التصور ووضع الماضي البغيض خلفه  والنظر بثقة وايمان الى الامام وارادة قوية لا لبس فيها ولا غموض وهذا ما ينبغي فهمه وادراكه من الجميع .

 

 

 


مشاهدات 787
الكاتب عبد الرضا محسن الملا
أضيف 2024/04/14 - 8:05 PM
آخر تحديث 2024/05/29 - 4:14 AM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 192 الشهر 11619 الكلي 9349657
الوقت الآن
الأربعاء 2024/5/29 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير