00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  زيارة الى معابد الهند

إضاءات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

زيارة الى معابد الهند

(كورودورا بانكالا صاحب) السيخ تفرض على السياح الإلتزام باحترام طقوسها

دلهي- حمدي العطار

في البصرة كان يدرسنا في مادة (علوم تجارية) باللغة الانكليزية مدرس هندي من طائفة السيخ، وكانت العلامة الفارقة لهذا الاستاذ الذي يختلف عن باقي الاساتذة الهنود هي (طول لحيته وكبر عمامته الملونة) التي تخفي شعره الطويل! وكان قد تعلم بعض المفردات العراقية ويستخدمها بصعوبة للتوضيح لكنه كلما ينطقها يضج الصف بالضحك على الاخص بإن معهدنا كان مختلطا طلاب وطالبات، فهو عندما يريد ان يوضح لنا النشاط التجاري (شراء وبيع) يأتي بمثل شراء (الملابس) فيقول عنه (شراء اللباس) !

كان   مدرسا ذكيا ومخلصا في عمله ويملك الصبر وسعة الصدر، وكنت إستغرب ان النكات الجارحة تصور السيخ بإنهم يفهمون بصعوبة ويتسمون بالسذاجة والغباء وعدم الموهبة! وهذا يشكل مصدر مضايقة لهذه الطائفة وهي تستمع الى نكات تنال من كفائتهم وكرامتهم، حتى وصل الامر الى حد ان المحامية الهندية من طائفة السيخ (هارفيندر خودوري) ان ترفع دعوى قضائية تطالب بحظر النكته في الهند حتى يمكن أبناء طائفة السيخ العيش بكرامة في بلدهم الهند.

ويتمسك السيخ بالعمامة الملونة، وقد قرأت مرة عن المصارع الهندي ( جاسكا نوار سينا جيل ) ، الذي كان مشاركا في بطولة عالمية في تركيا، وطلبت لجنة الحكام منه نزع عمامته أثناء المباراة. غير انه رفض هذا الطلب وانسحب من المسابقة متمسكا بالعمامة السيخية.

حفاوة الاستقبال

عند وصولنا الى دلهي كانت هناك حفاوة الاستقبال فقد وضعوا لنا قلادة من الورد الملون كتعبير على حسن الاستقبال والحب والترحيب، كان مسؤول الكروب السياحي يكرر الترحيب بنا ويقول بإن الهنود يحبون العراقيين ويتمنون زيارات كثيرة للهند لتعزيز العلاقات العراقية– الهندية.

شوارع مكتظة لكن المرور سليم

اي سائح يمكن ان يشعر بالدوار وهو يركب اي وسيلة النقل تسير في شوارع العاصمة دلهي، فضلا عن الكثافة وتنوع وسائل النقل الكبيرة والمتوسطة والصغيرة والستوته والدراجات النارية والهوائية، مع وجود المقود في اليمين – حسب النظام الانكليزي- فإنت تتوقع ان يحدث اصطدام في كل لحظة لكن الجميع يتصف بالحذر الشديد، ويلح السائقون على استخدام المنبه (الهورن) ويطلقونه بدون سبب مما يشكل ازعاجا شديدا هوه ، ويعيق السير ايضا كثرة (الابقار) التي تسير من دون اعتراض في وسط الشوارع واحيانا لا يسمح بأي تجاوز على هذا الحيوان (المقدس) ولفت نظري بإن الهنود يقدسون البقرة ولا يعيرون اي اهمية (للثور) على الرغم من ان زوجته بقرة وامه بقرة وابنته بقرة! المهم على السائح ان يحمل معه علاجا للصداع بسبب هذه الفوضى! إضافة الى تلوث الهواء في العاصمة وكثرة المتسولين وعدم نظافة الشوارع مع غياب الذباب , ويقول البعض ان السبب هو كثرة البقر تقلل الذباب!

الكافات الخمس

عند وصولنا الى المعبد السيخي (كورودورا بانكالا صاحب) طلب منا المرشد السياحي الهندي وهو من طائفة الهندوس ان نخلع احذيتنا لأن دخول المعبد من شروطه ان يكون الشخص حافي القدمين! كذلك وزع علينا قطعا من القماش لتغطية الرأس ، وطلب الينا الاستماع الى  موظفة الاستقبال السيخية الشابة ، وهي تتلوا علينا الكافات الخمس والتي تمثل تقاليد السيخ وسميت بالكافات الخمس لأنها تبدأ بحرف الكاف :

اولا: كيش : تعني عدم حلاقة الشعر أطلاقا (وكان للفتاة شارب خفيف شعرت بي انظر اليه فإوضحت اينما يكون الشعر غير مسموح بحلاقته) وهم يعتقدون بإن الحلاقة هي تغيير الشكل الذي منحه الخالق لنا!

ثانيا: كانغا :يجب وضع مشط صغير تحت غطاء الرأس لتصفيف الشعر (فاوضحت  أن المشط يجب أن يكون صغيرا حتى يمسك الشعر ولا يؤثر على وضع قطعة القماش على الرأس!

ثالثا: كارا: وتعني وضع سوار فولاذي في المعصم (ولا يجوز ان يكون السوار حتى من الفضة)

رابعا:كاشا: لبس سروال متسع يضيق عند الركبتين

خامسا: كيربان: وتعني الخنجر الذي يحمله السيخي للدفاع عن نفسه ويحرم  استخدامه لأيذاء الاخرين.

سالتهم من اين جاءت كلمة السيخ ؟ قالوا: أن كلمة السيخ تعني( التابع)  ويرفض السيخ الرهبنة والتعدد بالزواج ولا توجد طبقية لديهم كما يحرمون لحم البقر.

تبرعات ووجبات جماعية

قمنا بزيارة المعبد والتقطنا الصور مع السيخ ، وكانت موائد الطعام تقدم للناس بصورة  مجانية  وهي تبرعات من قبل السيخ الميسورين، وكل من يعمل في إعداد الطعام والطبخ والتقديم وغسل القدور والاواني هم من المتبرعين، وكانت مجاميع كثيرة تفترش الارض لتناول الوجبة وهناك من يجلس في خارج القاعة بأنتظار دوره في الاكل، وكانت مراسيم الطقوس في داخل المعبد تمارس بمصاحبة اغاني وموسيقى هندية هادئة.هناك بركة ماء فيها سمك ملون وهي من الطقوس السيخية وانت تسير دائما تجد ماء عليك ان تضع قدمك فيه للتبرك وكذلك في بركة الماء التي تعوم فيها الأسماك الملونة ، وتعجبت كيف ان الأسماك لا تنفر بعيدا عن البشر ، فهي قريبة من الجرف ، لكن الاستغراب زال عندما ما رأيت الهنود السيخ يطعمون  الأسماك بعلامات روحية تدل على التسامح.

ماء يقوي الرجال

في الباحة يوجد ثلاثة اشخاص يحملون اواني يصبون منها الماء في ايدي من يتقدم منهم ليشرب وعندها يكون (قويا)، انا شربت من هذا الماء وكان المرشد السياحي الهندوسي يقول لي بصوت واطئ ستكون (قويا بالجنس) لأنك شربت من الماء (المقدس) .وعندما عرفت الفتاة السيخية في الاستقبال  بإنني صحفي من العراق وسوف انشر عن هذه الزيارة ارادت ان توضح لي بعض مبادئ السيخ قائلة (نحن ندعو الى الالتزام بالامانة والعطف داخل المجتمع ونرفض " الشهوة- الطمع- التعلق بهذا العالم – الغضب- والغرور")

عدد المشـاهدات 74   تاريخ الإضافـة 20/06/2022   رقم المحتوى 64481
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2022/7/5   توقيـت بغداد
تابعنا على