00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  إرتفاع حصيلة قتلى الإحتجاجات في إيران الى 36 وفق منظمة غير حكومية

أخبار وتقارير
أضيف بواسـطة admin
النـص :

لبيد: على العالم أن يلجأ إلى القوة إذا طوّرت طهران قنبلة نووية

إرتفاع حصيلة قتلى الإحتجاجات في إيران الى 36 وفق منظمة غير حكومية

 

 طهران،(أ ف ب) - ارتفع عدد قتلى الاحتجاجات في إيران والمواجهات التي تخللتها منذ أسبوع الى 36? وفق منظمة غير حكومية، وذلك بعد وفاة الشابة مهسا أميني التي أوقفتها شرطة الأخلاق في طهران، ثم دخلت في غيبوبة قبل أن تتوفى في ظروف لم تتضح.وكانت وسائل الإعلام الرسمية الإيرانية تحدثت الخميس عن 17 قتيلا بينهم عناصر أمن.وأورد مركز حقوق الإنسان في إيران (ICHRI) الذي يتخذ من نيويورك مقرا أن عدد قتلى الاحتجاجات ارتفع الى36 مشيرا الى تواصل الاحتجاجات في مدن عدة.

أثار الموت

وكانت منظمة "إيران هيومن رايتس" غير الحكومية المعارضة التي تتخذ من أوسلو مقرا أفادت الخميس عن مقتل 31 شخصا.وأثار موت مهسا أميني البالغة 22 عاماً إدانات شديدة في عدد من الدول والمنظمات غير الحكومية الدولية التي انتقدت أيضا قمع التظاهرات الاحتجاجية التي رفعت فيها هتافات تطالب بالحرية وسقوط النظام.وكانت الشابة الإيرانية أوقفت بسبب ارتدائها "لباسا غير محتشم". وقال ناشطون إنها تلقت ضربة على رأسها، لكن السلطات الإيرانية نفت ذلك، وقالت إنها فتحت تحقيقا في الحادثة.وتخلّلت الاحتجاجات مواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن، وأحرق المتظاهرون آليات للشرطة وألقوا جارة باتجاهها، وفق أشرطة فيديو تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وناشطين. وردت الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع وأوقفت عددا من الأشخاص، بحسب وسائل إعلام إيرانية.وبين أشرطة الفيديو المتداولة، إقدام متظاهرين، على تشويه أو إحراق صور للمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي، في تصرفات نادرا ما تسجّل في إيران.ودعت منظمة حكومية الجمعة الى تظاهرات مؤيدة لوضع الحجاب في كل أنحاء إيران، بينما شبكة الانترنت شبه مقطوعة بالكامل عن البلاد.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد الخميس في الأمم المتحدة إنّ على المجتمع الدولي أن يستخدم "القوة العسكرية" إذا طوّرت إيران أسلحة نووية، مشددا على تأييده إقامة دولة فلسطينية "سلمية".ومنذ أشهر تقود إسرائيل حملة دبلوماسية مكثّفة سعيا لإقناع الولايات المتحدة وقوى أوروبية أساسية على غرار بريطانيا وفرنسا وألمانيا، بعدم إحياء الاتفاق الدولي المبرم في العام 2015 بين الدول الكبرى وإيران حول برنامجها النووي وتسميته الرسمية "خطة العمل الشاملة المشتركة".وفي الأيام العشرة الأخيرة استبعد مسؤولون عدة إحياء الاتفاق قبل منتصف تشرين الثاني/نوفمبر على أقرب تقدير، وقد سعى لبيد لاستخدام المهلة هذه لدفع الدول الغربية إلى اتّباع مقاربة أكثر تشددا في المفاوضات مع الجمهورية الإسلامية.وفي خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة قال لبيد "الطريقة الوحيدة لمنع إيران من حيازة السلاح النووي هي بطرح تهديد عسكري ذي صدقية على الطاولة".وقال إن عندها فقط يمكن التفاوض مع الإيرانيين حول "اتفاق أقوى وأطول أمدا".وشدّد لبيد على وجوب "إبلاغ إيران بوضوح بأن الرد العالمي لن يكون بالكلمات بل بالقوة العسكرية إذا طورت برنامجها النووي".وأكد أن إسرائيل ستكون مستعدة للتدخل إذا ما شعرت بخطر يتهدّدها.وقال لبيد "سنفعل كل ما يقتضيه الأمر"، مضيفا "إيران لن تستحصل على سلاح نووي".واتّهم رئيس الوزراء الإسرائيلي النظام الإيراني بقيادة "أوركسترا كراهية" ضد اليهود.

شرطة الاخلاق

 وقال إن الأيديولوجيين في إيران "يكرهون ويقتلون المسلمين الذين تفكيرهم مختلف، على غرار سلمان رشدي ومهسا أميني"، في إشارة إلى الشابة التي أثار موتها خلال توقيفها على يد "شرطة الأخلاق" موجة احتجاجات في أنحاء الجمهورية الإسلامية.وتتّهم إسرائيل التي تعتبر إيران خصمها اللدود، طهران بتمويل حركات مسلّحة لا سيما حزب الله اللبناني وحركة حماس الفلسطينية.وقال لبيد إن على الرغم من وجود "عوائق" إلا أن إبرام "اتفاق مع الفلسطينيين يقوم على حل (إقامة) دولتين لشعبين هو الخيار الصائب لأمن إسرائيل واقتصادها ولمستقبل أولادنا".وتابع لبيد الذي يخوض حملة انتخابية تحضيرا للانتخابات التشريعية المقررة في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر، إن "غالبية كبيرة" من الإسرائيليين تدعم حل (إقامة) الدولتين "وأنا واحد منهم".وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي "لدينا شرط واحد: أن تكون الدولة الفلسطينية الموعودة سلمية"، علما بأن خطابه في الأمم المتحدة سُرّب في إسرائيل ما عرّضه لانتقادات خصومه السياسيين.ورحّب الرئيس الأميركي بما تضمّنه خطاب لبيد في الأمم المتّحدة لجهة تأييده حلّ الدولتين.

وقال بايدن "أرحّب بالتصريح الشجاع الذي أدلى به لبيد في الجمعية العامة للأمم المتحدة (...) لا يمكنني أن أوافق أكثر من ذلك".ومفاوضات السلام الإسرائيلية-الفلسطينية متوقّفة منذ العام 2014.وفي خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الأربعاء، كرّر بايدن دعمه لإقامة دولة فلسطينية لكنّه لم يشر إلى مبادرة سلام محتملة بهذا الصدد.وتتمثّل الإستراتيجية الحالية لحكومة لبيد في محاولة دعم الاقتصاد الفلسطيني لكن من دون الشروع في عملية سلام جديدة مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (87 عاماً) الذي سيدلي بخطاب أمام الجمعية العامة الجمعة.

 

 

عدد المشـاهدات 227   تاريخ الإضافـة 24/09/2022   رقم المحتوى 67769
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الخميس 2022/12/8   توقيـت بغداد
تابعنا على