00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  ماذا بعد الإنتخابات؟

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

ماذا بعد الإنتخابات؟

عبير حامد صليبي - بابل

انتهى وقت البرلمان الذي كان كل ازمة يفجر قانون يثير الجدل وعلى حساب الطفل الذي يتم حضانته من قبل الاب وليس الام وعلى عكس كل القوانين الحياة يحاول يسبح البرلمان عكس التيار ليداري الفضيحة الاعظم بما صرح به وزير الكهرباء وهذا الشيء يتكرر واصبح مفهوم لدى كل الشعب برلماننا ليس سوى مشرع ازمات لاغير ذلك..

البرلمان يستدعي وزير الزراعة على خلفيه قوله سياسين سفلة وطرد احدى البرلمانيات

سؤال لماذا البرلمانية تذهب الى مكتب الوزير !!!

هل لانها جهة رقابية وسوف تكشف الفساد بأم عيونها لم تجري تحقيق مع الوزير وتكشف الحقائق الجواب معروف هناك اشياء تحدث خلف الكواليس والا الفساد لايحتاج الكشف بهذه الطريقة هناك شيء اسمه التقصي او متلبس اذا ماهدف الذهاب الى مكتب الوزير يامشرعه القانون !!!البرلمان يعقد جلسه استجواب لوزير لتصريحه الاخير هل انصدم بما صرح به الوزير !!

اذا ليستدعي الشعب انه سوف يخبر البرلمان بحيتان الفساد ومن يسرق ومن يساوم ومن يقتل ..تتسارع أزمة الكهرباء بالعراق مع اشتداد حرارة الصيف وبلوغها أرقاما قياسية، مشكلة فاقمـــــــــتها العديد من العوامل، ولكن الخاسر الوحيد هو العراقي..

تدخلات خارجية

الفساد، والسياسات الخاطئة، والتدخلات الخارجية، والاستهداف المتكرر لأبراج الطاقة، أسباب اعتبرها البعض تقف عائقا أمام حل المشكلة المتفاقمة منذ عقود يدفع ثمنها العراقي الذي يعاني ويلات ارتفاع درجات الحرارة.

محافظات عراقية شهدت، مؤخراً، موجة "غير مسبوقة" من عمليات استهداف أبراج نقل الكهرباء، خاصة تلك الواقعة في مناطق بعيدة وغير مأهولة بالسكان، وهو ما دعا القوات الأمنية إلى التحرك سريعاً لمواجهة هذا المأزق، في ظل النقص الحاصل بتجهيزات المراقبة.

العراق في مأزق خطير.. صيف جديد بلا كهرباء وتحملت محافظات صلاح الدين، وكركوك، وأجزاء من ديالى، النسبة الأكبر من الاستهدافات، التي تتم غالباً بالعبوات الناسفة، وتفجيرها عن بعد، وهو ما يدعو القوات الأمنية إلى الاعتقاد بأن تنظيم داعش الإرهابي هو المتورط بتلك الأعمال، خاصة أنها تقع في مناطق تشهد غالباً نشاطاً للتنظيم..

التحركات الأمنية بدأت تؤتي ثمارها في إحباط المحاولات المستمرة لتفجير أبراج الطاقة، وأحدثها قتل القوات الأمنية "إرهابيا" كان يحاول تفجير أبراج الطاقة شرقي البلاد..

وقالت خلية الإعلام الأمني العراقية الثلاثاء: "بعد الهزائم المتلاحقة لعناصر داعش الإرهابية، تحاول الإضرار بأبراج الطاقة الكهربائية، إلا أن يقظة القوات الأمنية والجهود الميدانية والعمل الاستخباري مكنت الأجهزة الأمنية من إحباط عدد من المحاولات لاستهداف أبراج الطاقة الكهربائية".وأضافت أن "القوات الأمنية قتلت إرهابيا بعد نصب كمين محكم له أثناء محاولته زرع عبوات ناسفة لتفجير برجين للطاقة الكهربائية في منطقة الكفاح شمالي قضاء المقدادية في محافظة ديالى".

وقبله بساعات، أحبطت القوات الأمنية أيضا، محاولة لاستهداف أبراج نقل الطاقة الكهربائية في منطقة حلوان وسيد جابر التابعة لناحية جلولاء في قضاء خانقين هذا في المحافظات التي تتعرض لهجمات من داعش كل فترة واخرى اما المحافظات الجنوب فكان للوزير الكهرباء تصريح قبيل استقالته بساعات ..

وزير سابق يفضح مؤامرة إيرانية لإبقاء كهرباء العراق تحت رحمة طهران

استقالة تأتي بعد تردٍ تام في ساعات توفير الطاقة الكهربائية، مع ارتفاع درجات الحرارة، التي وصلت إلى نحو مازالت 60 درجة تحت الشمس، و50 درجة في الظل بالعديد من المناطق العراقيةفي فصل الصيف

وقال المتحدث باسم وزارة الكهرباء العراقية أحمد موسى، في تصريح لوكالة أنباء الإعلام العراقي "واع"، إن الوزير تقدم بالفعل باستقالته إلى رئيس مجلس الوزراء، رافضا الخوض بمزيد من التفاصيل..

هل للارادة الخارجية يد بفشل العراق في تلبية احتياجاته من الكهرباء!!!!أرجعها البعض لأيد خفية تعبث بمقدراته، كشفها وزير الكهرباء العراقي السابق قاسم الفهداوي، عندما تحدث عن إرادات خارجية وداخلية عطلت استثمار الغاز المحروق المرافق لاستخراج في وقت سابق، إن "البعض يعتقد أن مشكلة الكهرباء حلها بيد الوزارة فقط، لكن الحقيقة أن المشكلة متداخلة تشترك فيها وزارتا النفط والمالية والأجهزة الأمنية"، قائلا إن هناك صراعات رهنت استقرار تجهيز الطاقة الكهربائية بالشريان الإيراني.

توفير غاز

وأضاف أن "وزارة النفط منذ 2008 وعدت بتوفير الغاز في عام 2013 لكل المحطات، وعلى هذا الأساس ذهبت وزارة الكهرباء باتجاه التعاقد للحصول على محطات، وبعد وصول الأخيرة وجدت وزارة الكهرباء أن الغاز غير متوفر لتلك المحطات، ما اضطرها للتعاقد مع إيران لتوريد الغاز.. ونوه بأن "وزير الكهرباء الأسبق عبدالجبار لعيبي حاول

ويستدرك بالقول "ارتباط مخططات الطاقة الكهربائية في العراق بإمدادات الغاز الإيراني سابقة خطيرة تهدد ملف أمن الطاقة وضرورة الالتفات إلى ذلك الأمر".الفساد احالة دون ان استثمار الغاز في حقل نهران عمر، لكنه واجه صعوبات كبيرة وتحديات تتمثل بمصالح بعض الأحزاب السياسية والتأثير الخارجي على هذا الملف"، مبينا أن "هذا الحقل كان بإمكانه توفير 75 بالمئة من كمية الغاز القادم من إيران وبتكلفة بسيطة جدا".

ويعتمد العراق على استيراد الغاز من بعض الدول المجاورة والإقليمية، وتحتل إيران التوريد الأكبر، لتشغيل محطاته الكهربائية وهو ما يكلف سنويا نحو ملياري دولار.

ويقول الخبير الاقتصادي، فرات الموسوي، إن "السياسات الخاطئة للحكومات المتعاقبة على حكم العراق ما بعد 2003، تسببت بتفاقم أزمة الطاقة الكهربائية واستهلاك مليارات الدولارات دون فائدة تذكر.."العراق وضع مصدر طاقته بمأزق خطير من خلال الاعتماد على الغاز المستورد لسد العجز الحاصل في مصافي النفط، على الرغم من أنه قادر على تجاوز تلك العقبة إذا توافر القرار الوطني لوضع أجندات فنية لتطوير مرافق الطاقة".على أن "استهلاك موارد الدولة في ظل الضائقة الاقتصادية التي يعيشها العراق في موضوع استيراد الغاز، يضيف الكثير من الأعباء ويثقل موازنة البلاد المثقلة بالديون وسوء التخطيط والإنفاق". ولكن ماذا عن النفط انه سعر البرميل النفط اليوم 83 وانه الموازنه خططت بسعر 45 اين الفرقالضرائب فرضت على المواطن حين انخفض سعر البرميل الى 25 دولار وحرب ضد داعش ونزف الاموال لشراء الاسلحة والتقشف وكان بشكل مؤقت واستقطاعات الرواتب مستمر وتضخم الاسواق مستمر ماذا تغير حين ارتفع!!

لماذا ارتفع سعر الدولار والنفط مستمر بضخ للشركات !!

لماذا لازالت ازمة الكهرباء مستمرة ونحن نملك الوقود الحارقة التقليدية لمولدات !! لماذا لا يدعمون البديل لتوليد الطاقة الكهربائية كما في اليمن مستعينين بالواح الطاقة الشمسية !!البرلمان لامشرع قانون يخدم الشعب ..ولاهم يوقفون الفساد عن طريق الرقابة ..مادور البرلمان !!!

لاكهرباء ..ولاماء ..لامدارس ..ولامستشفيات ..لماذا لدينا حكومة ووزراء ومسؤوليين !!!

فرض ضرائب

هل لاجل فرض الضرائب او قطع الشارع لمواكبهم حين تمر ..وهنا ندرك بأن لابحكم شخص 30 سنة سني عشنا الحياة الكريمه ولا 17 سنه حكم شيعي عشنا بكرامة ..

شباب يستشهد في الحرب ويترك ارمله متسولة مع اطفالها يبيعون الشاي في الطرقات واب كبير بالسن مريض في سرير وام تنوح على فلذت كبدها ليبقى بالمنصب من لا يستحق وشاب ينتحر لعدم ايجاد فرصة تعيين وفتاة تموت احلامها بمقتل حبيبها بتظاهرات اي مناصب اي كراسي تتقاتلون عليها هي فقد فخ لدخول جهنم التي جعلتم العراق جزء منها ..

سياسيين سفلة تهز عروشكم ولم تهز لكم ضمير مايعاني الشعب من ويلات فسادكم ..

اين الامم المتحدة اوقفوا ضخ النفط

نريد ارجاع النفط مقابل الغذاء ودواء..

نريد النفط مقابل اعادة بناء ..

نريد النفط مقابل الكهرباء ..

نريد النفط مقابل الماء..

لانريد النفط خذوا النفط مع حكومة مع الموازنة ..كتفينا من الحكم السنه وشعار عاشت فلسطين حره عربية وجربنا حكم شيعي وجرى علينا الويلات بأسم المخططات الاسرائيلية لتحريف الاسلام ..

من سوف ينقذ العراق بعد خراب دام اكثر من ثماني عشرة عام!!!

هل ستكون رئاسة الوزراء شيعي ورئاسة البرلمان سنية وكما سلف التقسيم ولماذا الاستمرار على هذا المنهاج الطائفي..ما الذي سيحدث ان اصبح الحكم لمسيحي عراقي الاصل او يهودي عراقي الاصل او حتى يزيدي ماشأننا في دينهم.. ربما سوف يرحم بحال الشعب المسكين.

عدد المشـاهدات 662   تاريخ الإضافـة 22/10/2021   رقم المحتوى 55890
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
السبت 2021/12/4   توقيـت بغداد
تابعنا على