00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  رؤساء أوربيون يستنكرون إستحواذ موسكو على أراض أوكرانية

أخبار وتقارير
أضيف بواسـطة admin
النـص :

الجيش يدخل ليمان الواقعة في منطقة ضمتها روسيا

رؤساء أوربيون يستنكرون إستحواذ موسكو على أراض أوكرانية

 

{ وارسو (أ ف ب) - أعلن رؤساء تسع دولٍ في وسط وشرق أوروبا أعضاء في حلف شمال الأطلسي (ناتو) الأحد، أنهم "لن يعترفوا أبداً بالمحاولات الروسية ضم الأراضي الأوكرانية".

وقال الرؤساء التسعة (الجمهورية التشيكية، إستونيا، لاتفيا، ليتوانيا، مقدونيا الشمالية، مونتنيغرو، بولندا، رومانيا وسلوفاكيا) في إعلان مشترك نُشر على موقع الرئاسة البولندية على الإنترنت، "لا يمكننا البقاء صامتسن في وجه الانتهاك الصارخ للقانون الدولي من قبل الاتحاد الروسي".

وذكّر هؤلاء بزيارتهم لكييف و"مشاهدتهم بأعينهم آثار العدوان الروسي".

وأضاف رؤساء الدول الأوروبية التسع "نعيد تأكيد دعمنا لسيادة ووحدة الأراضي الأوكرانية. لا نعترف ولن نعترف أبداً بالمحاولات الروسية لضم أراضٍ أوكرانية".

وأشار الإعلان أيضاً إلى أن الموقّعين عليه يدعمون قرار قمة الناتو التي عقدت في بوخارست في 2008? الذي يتعلق بانضمام أوكرانيا مستقبلا إلى الحلف الأطلسي.

وطالب هؤلاء بانسحاب القوات الروسية، داعين الحلفاء إلى "زيادة مساعداتهم العسكرية لأوكرانيا بشكل كبير".

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة ضمّ مناطق دونيتسك ولوغانسك وزابوريجيا وخيرسون الأوكرانية.

فيما دخل الجيش الأوكراني السبت بلدة ليمان الاستراتيجيّة في شرق أوكرانيا، الواقعة في منطقة دونيتسك التي أثار ضمُّها في اليوم السابق من جانب موسكو عاصفة إدانات دوليّة ورفضًا من كييف المصمّمة على استعادة أراضيها.

كما دانت كييف "الاعتقال غير القانوني" للمدير العام لمحطّة الطاقة النوويّة في زابوريجيا (جنوب)، إيغور موراتشوف الذي أوقفته روسيا المحتلّة للموقع، لسببٍ كان لا يزال مجهولاً الجمعة.

وكتبت وزارة الدفاع الأوكرانيّة على تويتر بعد ظهر السبت "قوّات الهجوم الجوّي الأوكرانيّة تدخل ليمان في منطقة دونيتسك".

وأرفقت التغريدة بمقطع فيديو مدّته دقيقة واحدة يُظهر جنديَّين أوكرانيَّين يُلوّحان ثمّ يُعلّقان العلم الوطني باللونَين الأزرق والأصفر بجانب لافتة كُتب عليها "ليمان" عند مدخل المدينة.

خطوط  ملائمة

قال أحد الجنديَّين مبتسمًا "نرفع علمنا الوطني وننصبه في أرضنا. ستظلّ ليمان دائمًا جزءًا من أوكرانيا".

من جهتها، قالت وزارة الدفاع الروسيّة في بيان "بعد تهديدها بالتطويق، تمّ سحب القوات الحليفة من ليمان إلى خطوط ملائمة أكثر".

قُبيل ذلك، ذكر الجيش الأوكراني أنّه "يُطوّق" آلافًا من الجنود الروس في هذه البلدة الواقعة في منطقة دونيتسك التي ضمّتها روسيا الجمعة.

وقال متحدّث باسم الجيش الأوكراني إنّ "نحو خمسة آلاف أو 5500 روسي" تحصّنوا في ليمان ومحيطها خلال الأيّام الأخيرة.

تُشكّل الاستعادة الكاملة لليمان انتصارًا رئيسيًا لكييف، فهي تُعَدّ مركز تقاطع مهمًا للسكك الحديد في شرق أوكرانيا.

وأكّد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي السبت أنّ جيشه الذي بات يُسيطر على مدينة ليمان، سيستعيد "الأسبوع المقبل" مدنًا أخرى في منطقة دونيتسك.

وقال زيلينسكي "خلال هذا الأسبوع، رُفعت أعلام أوكرانيّة جديدة فوق دونباس" حيث تقع منطقة دونيتسك، مضيفًا "سيُرفع مزيد من الأعلام خلال الأسبوع المقبل". وأضاف الرئيس الأوكراني متحدّثًا عن المسؤولين الحكوميّين الروس "لقد بدأوا يُهاجمون أحدهم الآخَر: إنّهم يُفتّشون عن مذنبين ويتّهمون جنرالات بأنّهم أخفقوا. إنّها إشارة الإنذار الأولى التي ينبغي سماعها على كلّ مستويات الحكومة الروسيّة".

وردًا على الانسحاب الروسي من المدينة، ندّد رئيس جمهوريّة الشيشان الروسيّة رمضان قديروف بـ "المحسوبيّة" السائدة في الجيش الروسي، داعيًا موسكو إلى استخدام "أسلحة نوويّة محدودة القدرة" في أوكرانيا، من دون أخذ "+المجتمع الغربي الأميركي+ في الاعتبار". تزامنًا، أجرت وزيرة الدفاع الألمانيّة كريستين لامبرشت زيارةً مفاجئة إلى أوكرانيا السبت، هي الأولى لها منذ بدء الغزو الروسيّ، فيما تُطالب كييف بإصرارٍ من برلين بتسليمها دبّابات قتاليّة.

دعوى قائمة

وفي أعقاب ضمّ موسكو أربع مناطق أوكرانيّة، أعلنت كييف رفع دعوى أمام محكمة العدل الدوليّة، داعية "المحكمة إلى النظر في القضيّة في أقرب وقت".

كما أعلن الرئيس الأوكراني أنّه "سيُوقّع ترشّح أوكرانيا لانضمام سريع إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو)".

في واشنطن، أكّد وزير الخارجيّة الأميركي أنتوني بلينكن أنّ بلاده وكندا تؤيّدان انضمام كييف. وقال "نؤيّد بقوة انضمام الدول التي ترغب في ذلك والتي يمكنها المساهمة في قُدراتها". لكنه أضاف أنّ "هناك آليّةً لتحقيق ذلك، وستُواصل الدول اتّباعها".

وأنجز الرئيس الروسي مراسم الضمّ مساء الجمعة أمام آلاف عدّة تجمّعوا لحضور حفل موسيقي احتفالي في الساحة الحمراء في موسكو. وقال "النصر سيكون لنا"، بينما يُواجه جيشه صعوباتٍ في أوكرانيا.

بدوره، ندّد الناتو بالضمّ "غير الشرعي"، بينما ناقش مجلس الأمن الدولي في نيويورك مشروع قرار يدين إجراءات "الضمّ المزعوم" لأوكرانيا عطّلَ تمريره الفيتو الروسيّ.

وتعهّد الرئيس الأميركي جو بايدن "دعم جهود أوكرانيا لاستعادة السيطرة على أراضيها"، قائلًا إنّ بوتين "لن يُرهب" الولايات المتحدة وحلفاءها. ودفعت النجاحات العسكريّة الأوكرانيّة الأخيرة الرئيس الروسي إلى إصدار أمر بتعبئة "جزئيّة" لمئات آلاف جنود الاحتياط المدنيّين، في محاولة للحدّ من زخم كييف.

ميدانيًا، عثِر على جثث 24 مدنيًا بينهم 13 طفلًا قُتلوا بالرصاص في سيّارات بقرب كوبيانسك (شمال شرق أوكرانيا)، حسبما أفاد حاكم منطقة خاركيف أوليغ سينيغوبوف السبت.

وشاهد فريق وكالة فرانس برس جثث 11 مدنيًا على الأقلّ في المكان. وبحسب أولكسندر ستاروخ، حاكم إقليم زابوريجيا، فإنّ حصيلة قتلى القصف الذي استهدف سيّارات مدنيّة في مركز عبور هذه المدينة الواقعة جنوب أوكرانيا الجمعة ارتفعت إلى 31 (30 مدنيّا وشرطيا واحدا) مع وفاة امرأة متأثّرة بإصابتها.

عدد المشـاهدات 145   تاريخ الإضافـة 02/10/2022   رقم المحتوى 68131
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأحد 2022/11/27   توقيـت بغداد
تابعنا على