00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  قصة سقوط قنطرة تلكيف ومصرع شابين

إضاءات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

قصة سقوط قنطرة تلكيف ومصرع شابين

الموصل - ذنون محمد

تشكل القناطر جزءاً لا يتجزأ من بناء الامس وخاصة في نينوى وما لها من توابع وتمثل هذه القناطر جزء من الموروث الذي نعتز فيه على سبيل المثال هنا في تلكيف لما تحمل من قدم ومعان في الذاكرة الحية وهذه الفناطر على قدمها مازالت قائمة الى الان علئ الاقل قسم منها بعد ان احيطت بنوع من الرعاية الشخصية من قبل الاهالي لا اكثر اما غياب الدولة او المؤسسات الاخرى فهذا يثير اكثر من تساءل ويترك اكثر من علامة استفهام ورغم ما قدمنا من طلبات بهذا الخصوص لكن مع الاسف ذهبت ادراج الرياح ولم تجد الاذن الصاغية لها.

وفي تلكيف هناك اكثر من قنطرة القسم منها مازالت باقية ومازالت منتصية رغم ما فيها من وجـــــع وما فيها من قدم وتهالك وهذه تمـــــثل جزء من تراث البلده وما لها من قدم.

وتكمن اهمية هذه القناطر في انها اولا كانت تقي الناس من الحر الشديد ومن الامطار اضافة الى انها تـــــــــمثل الدعامة بين بيت واخر ومن انها ممر من محلة الى اخرئ عــــــلى هذه الارض ذكريات مازالت مغروسة في خيالات الاهـــــــــل ومازالـــــت تلــوح لنا كلما مرت بنا أقدام او قادتنا خطـــــــوات نحو ذاك المكان.

سقوط قنطرة

في نهاية سبعينيات القرن الماضي وفي يوم حزين حلت كارثة لم تكن متوقعة وهي سقوط إحدى علامات تلكيف وأقصد بها القنطرة الواقعة قرب بيت سالم  غده على اثنيان من شباب تلكيف ومعهم أيضا بدري شلال اثناء مرورهم من تحتها وهم في تراكتور زراعي  هذه الحادثة ادت الى وفاة ابناء حزقيال على الفور بينما تعرض بدري شلال الى اصابات معينة لكنها ظلت في جسده لتذكره بتلك الحادثة غير متوقعة.

قدم القنطرة وتعرضها الى التعرية وعدم صيانتها من قبل المعنيين كانت سببا في ذلك كي تكون جرح وذاكرة في بلده عانت من ايام مختلفة بكل مافيها من فرح ومن حزن ومن ليال حاكت ضـــــوء القمر وتركت في ذاكرة كل محب اثرا لايزول. سلاما لك.

تلكيف من قدم ومن حضور مازال في ذاكرة كل محب وكل من هام بدرابين المدينة وتعلق في اهداب حلمها الندي.

 

عدد المشـاهدات 73   تاريخ الإضافـة 19/09/2022   رقم المحتوى 67641
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2022/9/27   توقيـت بغداد
تابعنا على