00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  ما بعد الاحتجاجات السياسية

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

ما بعد الاحتجاجات السياسية

مشتاق الربيعي - بغداد

الاحتجاجات الان في البلاد سياسية وليست شعبية تابعة الى احزاب سياسية ذات نفوذ كبير بالدولة العراقية حيث اتباع رجل الدين السيد مقتدى الصدر  يقودون موجة احتجاجات كبيرة بالبلاد من اجل الاصلاح  ثم بعد ذلك قام خصمه السياسي الاطار التنسيقي بموجة احتجاجات ايضا اذن التظاهرات سياسية بالعراق  والغريب بالامر اًن طرفين هم من بيدهم زمام الامور بالعراق منذ الاطاحة بالنظام البائد والى يومنا هذا  وكلا الطرفين لديهم اجنحة مسلحة وشاركوا بالانتخابات وبرغم المخالفة الدستورية لان الدستور العراقي  منع مشاركة اي كيان سياسي يمتلك جناح مسلح  والان الجهات المتصارعة تمتلك اجنحة مساحة وهذا مخالف ما نص اليه الدستور ونخشى على عراقنا الحبيب بالانزلاق الى حرب اهلية لاقدر لله بسبب الصراع الذي بينهم  يحب من الجميع الان ظبط النفس وتفعيل لغة الحوار من اجل انهاء هذه الفوضى السياسية والعمل على تشكيل حكومة تكنوقراط بعيدة كل البعد عن البيوتات الحزبية تعمل على تغيير قانون الانتخابات وتغيير بعض فقرات الدستور وسط استفتاء شعبي مع تفعيل قانون الاحزاب  كون اعداد الاحزاب السياسية بالعراق مريبة ولايوجد بلد  بالعالم يوجد فيه هكذا عدد هائل من الاحزاب مثل العراق  وتداعياته سلبية على البلاد والعباد وبعد نهاية كل دورة نيابية يشهد العراق ولادة احزاب جديدة ولا نعلم من اين تاتي تمويل هذه الاحزاب ينبغي ايضا تفعيل قانون من اين لك هذا مع كافة المسؤولين كون هم الان في حالة ثراء فاحش وتخفيض المستحقات المالية للرئاسات الثلاث وللاعضاء المجلس النيابي والوزاري واصحاب الدرجات الخاصة والغاء كافة الامتيازات وتكون متواضعة من اجل المجيئ  الاشخاص تعمل حبا وايمانا بالعراق

عدد المشـاهدات 245   تاريخ الإضافـة 03/09/2022   رقم المحتوى 66997
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2022/9/27   توقيـت بغداد
تابعنا على