00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  لا وجود للشر

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

لا وجود للشر

تقى أسعد - بغداد

لفتني تعليق لفتاة على مواقع التواصل،قالت:"أعقد وأكثر نوع سائد من الشر،هو الشر الذي تبعثه النوايا الطيبة والساذجة،نحن أشرار ولكننا لا نعرف عندما نرغب في إصلاح الآخرين بحجة معرفة مصلحتهم.يوجد الكثير من الأشرار الذين يجهلون أنهم أشرار"!،

تخيّل!!.إن عدم إدراكنا للمآلات والتَبِعات،هو الشر!.

?  (There is no evil-لا وجود للشر أو لا وجود للشياطين!) في سلسلة الأفلام القصيرة هذه يرصد المخرج الإيراني محمد رسول آف (بالعنوان الساخر) مأزق ضبابية الشر!. بمنطق يُشابه ما دوّنته حنّة آرندت بالثقافة الظاهراتية عن منطق الشمولية اليهودي،حين حضرت محاكمة (أدولف آيخمان) في الحزب النازي،المسؤول عن الهولوكوست العظيم.وكما دائمًا الأفكار العظيمة تعاني من الفهم المجدور لم يفهم أحدًا أن (حنّة آرندت) كانت تقصد أن تفاهة الشر وفضاعته تكمن بتغوّل مبدأ العاديّة وأن آيخمانNO BODY-وصفهُ الصامغ به!-مجرّد موظف أهوج يحاول بشتى الطرق أن يمتثل لأوامر فوهرر ما.

والشر يُجدد نفسه،الليبرالي الذي يحارب سردية الأنظمة وخيانات الخونة في نظر البيروقراطي ذُبابة طنّانة ويعرقل سياسات الدول!.  الفِلَسطيني الذي يخوض حربه بكيانه المحض،المُعتقل في وطنه!،المقتول،والمُضِرب عن الطعام في السجون ومن يوالي الدعوات تحت القصف عسى لا يُهدم بيته في نظر (يعقوب المستوطِن) دخيل وضيع،في أرض ليست ملكه!،وتطرد القط الذي يأتي إلى منزلك لأنك تتذرّع بفوضويّة حيوان أو تعاني الباكتروفوبيا أو أنك مصاب بالزوفوبيا في الوقت ذاته أنت تمنع الإحسان بلقيّمات معدودة ،وهذه تفاهة الشر!.إن مكنون الشر في جوهره فخ! وموارِب في وجوده ولا هو كائنًا واضحًا تسهل رؤيته!، لقد تمّت إذابة الشر ودسّهِ في مقاصد أخرى لتشتيته في عين الإنسان، نرتكبه ولا نقصد إرتكابه!،نحنُ مسؤولون عمّا لا نفعله وما نفعله عن دون قصد.

ولهذا نحنُ متهَمون بموت طفل كان يُمكن أن يُنقذ بتجميع الدنانير في حملة تبرعات!.

والخلاصة كلّها عند سارتر:

"أيًّا كان ما نفعله،فإننا نتحمّل المسؤولية عن شيء،لكننا لا نعلم ماذا يكون هذا الشيء!".

عدد المشـاهدات 346   تاريخ الإضافـة 22/10/2021   رقم المحتوى 55893
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
السبت 2021/12/4   توقيـت بغداد
تابعنا على