00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  تركيا وإستعداداتها لإستقبال ملايين السياح     

أخبار وتقارير
أضيف بواسـطة admin
النـص :

تركيا وإستعداداتها لإستقبال ملايين السياح     

انطاليا - شفيق العبيدي

بعد نجاح تركيا في الحد من انتشار وباء كورونا ومحاصرته في زوايا ضيقة نتيجة الاجراءات الوقائية التي اتخذتها في عموم البلاد والتطعيم المتواصل لعامة المواطنين الاتراك والمقيمين فيها حيث من المؤمل وحسب الخطة التي اعدتها وزارة الصحة التركية الانتهاء من هذه المهمة نهاية شهر تموز الجاري .. باشرت برفع كل القيود المتخذة في وقت سابق ضمن اجراءاتها الصحية والوقائية لمواجهة الوباء ولم تبق الا استثناءات بسيطة منها مواصلة ارتداء الكمامة وخضوع الداخلين للمولات التجارية والنقل العام للفحص الحراري و سلامة الموقف الوبائي فيما سمحت لاصحاب المطاعم والمقاهي والاماكن السياحية بمزاولة اعمالهم على مدار الساعة كون تركيا تعتمد في اقتصادها وبشكل رئيسي على السياحة وما تدره عليها من اموال طائلة حيث يؤمها سنويا أكثر من 35 مليون سائح اغلبهم من اوربا .        

ومدينة انطاليا الواقعة جنوب غرب تركيا على ساحل البحر الابيض المتوسط واحدة من ابرز المدن السياحية .. هذه المدينة التاريخية تقع على منحدرات ساحلية ومحاطة بالجبال ويعود تاريخ نشأتها الى عام 150 قبل الميلاد ويرجح انها تأسست على يد الملك اتالوس الثاني الذي سماها / اتاليا / واختارها قاعدة بحرية لاسطوله وسرعان ما ضمها الملك اتالوس الثالث للامبراطورية البيزنطية عام 133 قبل الميلاد وهي غنية بالاماكن الاثرية القديمة .    ومدينة انطاليا التي جمعت بين معالم التراث القديم وشواخصه وبين الواقع الحضاري المتقدم باتت مقصد السياح حيث يؤمها اكثر من خمسة ملايين سائح سنويا اغلبهم من اوربا وتمتاز هذه المدينة بمعالم سياحية غاية في الجمال وتحيط بها الغابات وشلالات المياه والفنادق الفخمة المطلة على البحر الابيض المتوسط وشوارع واسعة على جانبيها وفي جزراتها الوسطية الاشجار المثمرة والحدائق الغناء اما اسواقها التجارية وطريقة عرض السلع فيها فقد تبهر من يمر بها ومطاراتها الثلاثة تكاد هذه الايام لاتنقطع فيها حركة الطائرات ومن يتجول في شوارع المدينة والاسواق التجارية وخاصة في فصل الصيف يجد غالبية الناس من السياح والاتراك هم القلة واغلب مفاصل هذا النشاط السياحي تديره بلدية المدينة وليست الحكومة المركزية التي تتولى فقط الاشراف العام .   وتركيا التي لاتمتلك ما وهبنا الله سبحانه به من ثروات طبيعية نجمعها ونحصيها بلا جهد بنت مدنها وبلداتها بطراز حضاري متقدم ووفرت لمواطنيها والمقيـــــــــــمين فيها كل وســـــــــائل الراحة والحياة الكـــــــــريمة التي يتمناها المرء بينما تقـــــــــبع مدنــــــــنا في ذيل قائمة التخلف ويأن ابناؤنا من شغـــــــــف الحياة والجهل والفقر تتـــــــــسع سطـــــــوته يوما بعد اخر فمتى تصحو الضمائر لتدرك الحقيقة المرة.   

عدد المشـاهدات 73   تاريخ الإضافـة 18/07/2021   رقم المحتوى 52590
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الخميس 2021/8/5   توقيـت بغداد
تابعنا على