الزمان - طبعة العراق - عربية يومية دولية مستقلة
www.Azzaman-Iraq.com
خبيران  لـ (الزمان) : دعم الحكومة للباحثين خطوة مهمة للإرتقاء بالنتاجات العلمية 

بواسطة azzaman

العبودي يكشف عن مشاريع تعليمية جديدة

خبيران  لـ (الزمان) : دعم الحكومة للباحثين خطوة مهمة للإرتقاء بالنتاجات العلمية 

 

بغداد – ابتهال العربي

وصف الأكاديمي مجيد راشد، خطوات الحكومة بتوزيع مكافآت تشجيعية للباحثين العراقيين والاكاديميين في شتّى المجالات ، بالدعم المعنوي للإمكانات العلمية التي تسهم في رفد المجتمع بخبرات ورؤى تعزز التنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

تقدير المسؤول

واكد راشد لـ (الزمان) امس ان (شريحة الباحثين عانت طويلاً من الإهمال والتقصير، برغم انها تشكّل شعلة النور في طريق الشعوب والمجتمعات)، واضاف ان (توجيهات رئيس الوزراء محمد شياع السوداني ،بتقديم الدعم المادي يمثل بالأساس دعماً معنوياً، وذلك يشير الى مدى تقدير المسؤول للإبداع والنظر بعمق لخدمات العقول النيرة التي تجتهد وتمضي بمحاربة الجهل بمختلف انواعه واشكاله وتأثيراته)، بحسب قوله. مثمنا (الاجراءات الحكومية في تشجيع ودعم الباحث العراقي، لاسيما الذي تُنشر بحوثه في منصات ومجلات علمية رصينة).

من جانبه ، قال الخبير نعيم الغراوي لـ (الزمان) امس (يفترض ان توفر الحكومة الدعم المادي للعلماء والـــــباحثين والادباء ،لتمكينهم من النشر في المجلات العالمية ،وهذا يساعد على ابراز مكانة الجامعات الوطنية ودخولها ضمن التصنيفات العالمية)، واضاف ان (الاكاديميين يعانون من قلة الدعم ،وهذه تسبب بتراجع حركة البحث العلمي ،مما ادى الى تراجع مرتبة العراق عالميا ضمن التصنيفات).

وجدد باحثون تأكيدهم ان (الافراط في تشجيع النشر يسهم في تفشي الممارسات الضارة، كالنشر الفاسد والمفترس والمشترى والتعاوني الكاذب).

واوضحو ان (البحث العلمي الرصين لا يزدهر الا بفضل الدعم المالي، عبر المنح وتوفير المختبرات المجهزة والأدوات اللازمة).

وأضافوا ان (النشر في حد ذاته، هو نتيجة ثانوية وليس الهدف الأسمى للبحث العلمي)، مشددين على (ضرروة التركيز في العملية البحثية، وليس مجرد النتائج المنشورة)، لافتين الى (تزايد الفجوة بين جوهر البحث العلمي الحقيقي، وممارسات النشر العلمي، فلم تعد الأخيرة تعكس العمق والصرامة المطلوبة والمتوفرة بالأولى).

حكومة مشتركة

وكان السوداني ،قد اوعز بتشكيل لجنة حكومية مشتركة، لتدارس إعداد آلية لمنح مكافآت تشجيعية وحوافز إلى الباحثين العراقيين المتميزين، ممن تُنشر بحوثهم في منصّات ومجلات علمية وعالمية رصينة.

وقال بيان تلقته (الزمان) امس انه (دعماً للبحث العلمي، اوعز السوداني بتشكيل لجنة من نقابة الأكاديميين ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وهيئة المستشارين في مكتب رئيس مجلس الوزراء ، للتباحث في إعداد آلية لمنح مكافآت تشجيعية وحوافز إلى الباحثين العراقيين المتميزين، ومدى تطابقها منح المخصصات المالية مع ضوابط القانون).

الى ذلك ،كشف وزير التعليم العالي والبحث العلمي نعيم العبودي، عن مشاريع تعليمية جديدة في الجامعات استعداداً للعام المقبل.وقال العبودي في تصريح امس إن (مشروع القاعات الدراسية في جامعة النهرين، هو من ضمن المشاريع المتلكئة منذ 2008، إلا أن الوزارة وضمن مبادرة رئيس الوزراء عام الإنجازات وإرادة جامعة النهرين وإصرار إحدى شركات وزارة الإعمار والإسكان، تم إنجاز المشروع، واستطعنا افتتاح القاعات التي تسهم في تقليل الزخم بالجامعة).

 واضاف ان (كلية الاقتصاديات في جامعة النهرين التي تم وضع الحجر الأساس لها العام الماضي سيتم افتتاحها خلال العام الجاري بعد توفير التخصيصات اللازمة)،

 مؤكدا انه (سيكون للتعليم العالي النصيب الأكبر من الإنجازات ،ولاسيما في المشاريع المتلكئة)، وتابع ان (هناك مشاريع أخرى وستراتيجية في جامعتي بغداد والمستنصرية وباقي المحافظات ،حتى نستقبل العام المقبل بزيادة عدد القاعات والكليات).


مشاهدات 479
أضيف 2024/05/28 - 6:27 PM
آخر تحديث 2024/06/23 - 1:50 PM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 306 الشهر 8557 الكلي 9359094
الوقت الآن
الأحد 2024/6/23 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير