00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  في سفر الحسين

ألف ياء
أضيف بواسـطة admin
النـص :

في سفر الحسين

 جليل نعمة العبادي

 

زمان  يمورُ.. وقلبٌ يبــــــــــــــــوحُ                    تســــــــــامى به العشقُ حتى اكتُويْ

وسِــــــــــــــفرٌ تحَّملَ قهرَ الطغــــاةِ                     وســـــــــــــــاومــوه طياً ولم ينطــوِ

وأمســــــــــــــكَ في عصمةٍ لا تلين                    وشــــــــــــــــدَّ الرحالَ فتىً ثــورويْ

 يُعّرجٌ في نفحاتِ الرســــــــــــــــولِ                      ويغرفُ من فكرهِ النهضـــــــــــــويْ

وجاء يســـــــــــــــــافرُ بالمورياتِ                      يؤســــــــــــــــّسُ درباً سوياً ضــويْ

 يسارعُ نحو انتصار الســـــــــــلام                      ويعرف جُرمَ العِدى ثـــــــــــــــأرويْ

  تناخى لحدِّ انعطافِ الســـــــــــهامِ                       على صدرِهِ الشــــــــــامخِ المولويْ

  يُعلِّمنا أن دربَ النجــــــــــــــــــــاةِ                      ســــــــــراطٌ ولا يعبرُ الدنيـــــــــــويْ

  وأن الحياةَ مع الظلمِ ضـــــــــَعفٌ                       وأن الشـــــــــــهادةَ دربُ القــــــويْ

 وشــــــــــــــــتانَ بين التقيِّ النقيِّ                       وبين المــــــــــغررِ والملتــــــــــويْ

   فيا أكرمَ الثائرينَ الأبـــــــــــــــــاةَ                        ويا صحوةَ المســــــــلمِ الوحـــدويْ

   أتيتُك اشكوا وفيَّ احتـــــــــــــراقٌ                       عتيٌّ بلونِ الضـــــــــما يرتــــــــــويْ

   لأنك يا زمنَ الكبـــــــــــــــــــرياءِ                       مزارٌ الى زهـــــــــوهِ ننضـــــــــــويْ

   وأنك بابُ الرجاءِ الرحــــــــــــيبِ                        لمن كاد من ضــــــــــيمِهِ ينهــــــويْ

   وأنت المسافاتُ أنّى تصــــــــــير                         لها مثلُ وقـــــــعِ المنــــــــايا دويْ

   وأنت الدمُ الصاعِدُ نحو الســماءِ                        احتفاءً وفي ضــــــــلّهِ نأتـــــــــــويْ

   لقد وضعوكَ يوماً على محنــــــةٍ                         فقُلتَ لروحِـــــكَ: هيا اعلـــــــــــويْ

   وقايضتَ بالدمِ حتى ارتقيــــــــــت                        وللآن غـــــــضٌّ نــــــــــــــديٌ رويْ

    وضحيّت بالنفسِ حتى اعتليــــتَ                         على ومضاتِ الهوى تســـــــــــتـويْ

    عطشتَ ومنك الفراتُ اســـــتـقى                        معينَ المكرَّمِ والمســــــــــــــــعـويْ

    عرفت الالهَ فصرتَ اصطـــــباراً                         لمن عادَ من صبرِهِ يحتــــــــــــــويْ

    عشِقتَ الرسولَ فكنت امتحـــانا                          الى غفلةِ الـــدهرِ لم ينغــــــــــــــــوِ

      فلم تكُ يوما اخا غايــــــــــــــــةٍ                          ولم تكُ يوماً فتىً ســـــــــــــلطـويْ

      تمرُّ على عُمرِنا الحالكـــــــــاتُ                         وبين الأذانِ صدىً جهــــــــــــرويْ

      يقولُ للنفسِ:هيـــــــــا اصــبري                         وهيا استعيني وهيا اســــــــــــمـويْ

      كأن جراحَكَ يا ســــــــــــــــيدي                         ثغورٌ على همسِها نرعـــــــــــــويْ

     وأن العذابَ ووزرَ الحيـــــــــاةِ                           يلوحُ على زمنٍ فوضــــــــــــــويْ

فيا أُمةَ العُربِ هذا حســــــــينٌ                          وسامٌ على صدرِك المنخـــــــــويْ

      فخليه تاجاً لتبقى الــــــرؤوس                          ذُرىً تشـــــــــــــرئِبُ ولا تلتـويْ

        فكلُ المبادىءِ ان لم تكـــــــنْ                           حسينيةَ المنتخى تنثــــــــــــــــويْ

       وان العروبة دون الحســــينِ                           شـــــــــــــــــــعورٌ بلا ارثِهِ ينـزويْ

        فلا خَيرَ فينا اذا اســــــتكبروا                           وشــــــــــــاءَ الحصيدُ لكي ننـذويْ

     ولم نمضِ حيثُ انتمينا اليــك                           وفيك الهدايةُ نهجٌ ســـــــــــــــــــــويْ

عدد المشـاهدات 112   تاريخ الإضافـة 18/09/2022   رقم المحتوى 67607
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2022/9/27   توقيـت بغداد
تابعنا على