00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  (‬الزمان‮) ‬تتابع مجريات الإقتراع من داخل المراكز‮ ‬

أخبار وتقارير
أضيف بواسـطة admin
النـص :

تجرية الإنتخابات المبكرة‮: ‬مشاكل تقنية بسيطة وثبات نادر للأجهزة الأمنية

‮(‬الزمان‮) ‬تتابع مجريات الإقتراع من داخل المراكز‮ ‬
بغداد‮ - ‬كمال مصطفى صالح
انتهت الانتخابات المبكرة التي‮  ‬كان‮ ‬ينتظرها الشعب العراقي‮ ‬و وضع عليها الامال في‮ ‬تحسين اوضاع البلد السياسية والاقتصادية،‮ ‬برغم مقاطعة شريحة كبيرة لها،‮ ‬الا ان المشاركة كانت لا باس بها بشكل عام،‮ ‬وبنسبة تجاوزت الاربعين بالمئة‮. ‬
وقد شاركت ضمن موظفي‮ ‬اقتراع حي‮ ‬الربيع المركز الثاني‮ ‬في‮ ‬الدائرة الثامنة لمحافظة بغداد،‮  ‬وخلال‮ ‬يوم الانتخابات كانت هناك مشاهدات لهذه التجربة واحببت مشاركتها معكم وهي‮ ‬كالاتي‮:‬
كان المطلوب منا الحضور الساعة الخامسة والنصف فجرا لاكمال عمل اليوم السابق وتجهيز كافة المستلزمات،‮ ‬وعند الوصول الى المركز كان هناك عدد من عناصر الجيش والشرطة الاتحادية ودار حديث بسيط معهم حيث قال احد عناصر الجيش انه هو وزميله في‮ ‬الواجب منذ‮ ‬14‮ ‬ساعة مستمرة،‮ ‬لكنه لم‮ ‬يشعر بالتعب منها لانه حسب قوله‮ ‬يجب ان تنجح العملية الانتخابية والتخلص من الفاسدين‮ .‬
حماس أمني
وقال بالنص‮ (‬العراق‮ ‬يستاهل‮) ‬والصراحة تفاجأت من كلامه وحماسه،‮ ‬الذي‮ ‬كان واضح على اغلب العناصر الامنية،‮  ‬بينما قال زميله ان العوائل الساكنة امام المركز لم‮ ‬يقصروا معهم في‮ ‬اي‮ ‬شيء‮ ‬يحتاجوه،‮ ‬فيما عنصر الشرطة الاتحادية فكان واجبه مستمر اكثر من ست ساعات وحسب ما ذكروا زملائهم انه من سكنة الاهوار ولم‮ ‬ينل اجازة منذ اكثر من عشرين‮ ‬يوم‮.‬
وفي‮ ‬تمام الساعة السابعة صباحا،‮ ‬بدء عمل اجهزة التحقيق والاقتراع بصورة تلقائية وفي‮ ‬كل محطات،‮ ‬وبدء توافد الناخبين تباعا من دون اي‮ ‬عراقيل،‮ ‬وبحضور ممثلي‮ ‬الكيانات والمراقبين،‮ ‬وللناخبين الذين حضروا تحية كبيرة لاسيما للذين كان اصرار تصويتهم‮ ‬غريب،‮ ‬فمثلا من كان‮ ‬يحمل البطاقة الانتخابية قصير الامد كان‮ ‬يجب ان تظهر عشر بصمات حتى‮ ‬يحق لهم الانتخاب،‮ ‬فكان العديد من الناخبين للاسف لم تظهر بصماتهم،‮ ‬لكن اصرار اغلبهم كان كبير فمثلا امرأة تبلغ‮ ‬من العمر اكثر من ستين عام حاولت اكثر من‮ ‬10‮ ‬مرات على مدار ثلاث ساعات مستخدمة طرق عدة من‮ ‬غسل اليد او مسحها في‮ ‬ليمون او‮ ‬غسلها في‮ ‬الكحول الا ان ظهرت بصماتها كاملة‮.‬
حلم كبير
وعندها رايت سعادة بوجهها كانها حققت حلم كبير،‮ ‬وكان سبقها رجل في‮ ‬نهاية الثلاثينات من عمره موظف في‮ ‬وزارة المالية،‮ ‬حاول اكثر من مرة التصويت لكن بصماته لا تظهر فيعود لبيته ويحضر بعد نصف ساعة ويحاول ويفشل وبقى اكثر من مرة‮ ‬يذهب ويعود الا ان خرجت بصمته،‮ ‬والله شعرت باصرار هذين الشخصين وغيرهم الكثير كم ان الشعب مصر على ايصال صوته وتحقيق التغيير الذي‮ ‬يتمنوه،‮ ‬وكان هناك حضور للاطفال الذين كانت متعتهم ان‮ ‬يضع اصبعه في‮ ‬حبر السري‮ ‬كالكبار،‮ ‬وفي‮ ‬تمام الساعة السادسة مساء تم اغلاق عمل الاجهزة بصورة تلقائية،‮ ‬وخلال دقائق بدأت الاجهزة باظهار التقارير الالكترونية بشكل مفصل،‮  ‬من دون اي‮ ‬تدخل بشري‮ ‬بالموضوع حيث استلم كل كيان تقرير نسب وعدد الاصوات الناخبين من كل محطةوالذين كانوا‮ ‬يتابعوه بشكل مستمر خلال‮ ‬يوم الانتخابات اذ كانوا كل مدة‮ ‬يتابعون جهاز التحقق ويسجلوا عدد المصوتين،‮ ‬وعند انتهاء من تسليم التقارير لممثلي‮ ‬الكيانات تم وضع التقارير خارج المركز،‮ ‬ولم تظهر خلال‮ ‬يوم الانتخابات مشاكل حقيقة او معرقلة،‮ ‬ما عدا مشكلة تقنية في‮ ‬احدى جهاز التصويت الذي‮ ‬ادى الى توقف عمل المحطة وكان حلها‮ ‬يتطلب ادخال الرقم السري‮ ‬وهو موجود فقط بمفوضية الانتخابات،‮ ‬فتم الاتصال برقم الفني‮ ‬المتخصص بالدائرة الثامنة والذي‮ ‬كان مشغول ولمدة ساعة تقريبا،‮ ‬تم الحصول على الرقم وحلت المشكلة،‮ ‬اما بقية المشاكل فكانت ببطاقات قصيرة الامد التي‮ ‬تحتاج الى عشر بصمات كاملة او ان الناخب لم‮ ‬يقرأ اسمه وفي‮ ‬اي‮ ‬محطة قبل دخوله،‮ ‬غير كانت العملية الانتخابية تسير بكل‮ ‬يسر وشفافة ولم تشوبها اي‮ ‬شائبة وواضحة المعالم،‮ ‬واعتقد بشكل كبير ان هذه الانتخابات من افضل واحسن الانتخابات السابقة،‮ ‬فتحية لموظفي الاقتراع الذي كان عملهم مستقل وبعيد عن كل شبه، ومنسقي المفوضية الذين بذلوا مجهود كبير في عملهم من خلال الدورات التي سبقت الانتخابات وتحضير الانتخابات وخلال سير العملية الاقتراع، والمفوضية الانتخابات وكل من اسهم  وشارك في‮ ‬نجاحها‮ .

عدد المشـاهدات 280   تاريخ الإضافـة 11/10/2021   رقم المحتوى 55521
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2021/10/27   توقيـت بغداد
تابعنا على