الزمان - طبعة العراق - عربية يومية دولية مستقلة
www.Azzaman-Iraq.com
(‬الكهرو‭ ‬فسادية‮).. ‬قطع‭ ‬غيار‭ ‬مستحيلة

بواسطة azzaman

(‬الكهرو‭ ‬فسادية‮).. ‬قطع‭ ‬غيار‭ ‬مستحيلة

فاتح‭ ‬عبد‭ ‬السلام‭ ‬

 

أي‭ ‬وزير‭ ‬كهرباء،‭ ‬في‭ ‬اية‭ ‬حكومة‭ ‬سابقة‭ ‬أو‭ ‬حالية‭ ‬أو‭ ‬لاحقة،‭ ‬سيفشل‭ ‬في‭ ‬معالجة‭ ‬ملف‭ ‬انقطاع‭ ‬التيار‭ ‬الكهربائي‭ ‬في‭ ‬العراق‭. ‬هذا‭ ‬ليس‭ ‬حكماً‭ ‬غيبياً‭ ‬متعجلاً‭ ‬مقطوع‭ ‬الامل،‭ ‬لكنه‭ ‬استنباط‭ ‬من‭ ‬واقع‭ ‬تعيس‭ ‬متداخل‭ ‬سياسيا‭ ‬ومصالحيا‭ ‬مع‭ ‬الفساد‭ ‬المستوطن‭. ‬وأسباب‭ ‬الفشل‭ ‬المؤكدة‭ ‬تتصل‭ ‬بأنّ‭ ‬منظومة‭ ‬الكهرباء‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬التعامل‭ ‬معها‭ ‬بوصفها‭ ‬الأساس‭ ‬الأول‭ ‬الذي‭ ‬تتحدد‭ ‬في‭ ‬ضوئه‭ ‬مستقبل‭ ‬الحكومات‭ ‬وتقويمها‭ ‬بين‭ ‬الفشل‭ ‬والنجاح‭. ‬انّها‭ ‬مجرد‭ ‬حقيبة‭ ‬وزارية‭ ‬ملطخة‭ ‬بأدران‭ ‬العملية‭ ‬السياسية‭ ‬يجري‭ ‬نقلها‭ ‬من‭ ‬يد‭ ‬الى‭ ‬يد،‭ ‬عبر‭ ‬الحكومات‭ ‬التي‭ ‬تتشكل‭ ‬استنادا‭ ‬الى‭ ‬مفهوم‭ ‬الاقطاعيات‭ ‬وليس‭ ‬الى‭ ‬وحدة‭ ‬القرار‭ ‬والعمل‭ ‬والاستراتيجية‭ ‬عبر‭ ‬رأس‭ ‬واحد‭.‬

في‭ ‬ضوء‭ ‬ذلك‭ ‬يكون‭ ‬“الحزب”‭ ‬أو‭ ‬“الشخص”‭ ‬الذي‭ ‬يتهافت‭ ‬على‭ ‬تسلم‭ ‬حقيبة‭ ‬الكهرباء‭ ‬واقعا‭ ‬في‭ ‬بحر‭ ‬من‭ ‬الغشم‭ ‬والسذاجة،‭ ‬وعليه‭ ‬ان‭ ‬يتحمل‭ ‬سخط‭ ‬العراقيين‭ ‬المقنن‭ ‬حتى‭ ‬هذه‭ ‬اللحظة‭. ‬ذلك‭ ‬انَّ‭ ‬السخط‭ ‬لدى‭ ‬ابناء‭ ‬العراق‭ ‬المبتلى‭ ‬نوعان،‭ ‬أحدهما‭ ‬مقنن‭ ‬ومسيطر‭ ‬عليه‭ ‬وله‭ ‬مسارب‭ ‬تنفيس،‭ ‬والثاني‭ ‬لا‭ ‬يعلم‭ ‬بمدياته‭ ‬الا‭ ‬الله‭ ‬اذا‭ ‬انفلت‭.‬

‭ ‬عندما‭ ‬يجلس‭ ‬الفريق‭ ‬الحكومي‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬الأول‭ ‬بعد”‭ ‬تسلم‭ ‬مقاليد‭ ‬حكم‭ ‬العراق”،‭ ‬مع‭ ‬اعتذاري‭ ‬مسبقاً‭ ‬لإطلاقي‭ ‬كلمات‭ ‬عظيمة‭ ‬ليست‭ ‬لها‭ ‬قياسات‭ ‬منطقية‭ ‬على‭ ‬الأشخاص‭ ‬والحالات‭ ‬والمواقف،‭ ‬فإنّ‭ ‬من‭ ‬المفترض‭ ‬جدولة‭ ‬الأولويات‭ ‬بعد‭ ‬بند‭ ‬الاستقرار‭ ‬الأمني،‭ ‬والتساؤل‭ ‬إن‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬أيّ‭ ‬بند‭ ‬يتقدم‭ ‬في‭ ‬الأهمية‭ ‬على‭ ‬قضية‭ ‬الكهرباء‭ ‬في‭ ‬الاستثمار‭ ‬والإنتاج‭ ‬والمنظومات‭ ‬والعلاقات‭ ‬الدولية،‭ ‬وبعد‭ ‬ذلك‭ ‬يكون‭ ‬الكلام‭ ‬واضحا‭ ‬ومكشوفا،‭ ‬حتى‭ ‬لا‭ ‬يبقى‭ ‬عذر‭ ‬لأحد‭.‬

‭ ‬هناك‭ ‬طاقات‭ ‬مختلفة‭ ‬ومتعارف‭ ‬عليها‭ ‬بالعالم،‭ ‬بعضها‭ ‬يؤدي‭ ‬مهماته‭ ‬بكفاءة‭ ‬عالية‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬اليومية‭ ‬للبشرية،‭ ‬وبعضه‭ ‬الاخر‭ ‬من‭ ‬ضمن‭ ‬أحلام‭ ‬الانسان‭ ‬ليصنع‭ ‬به‭ ‬المستقبل‭ ‬الواعد‭ ‬والمتوافق‭ ‬مع‭ ‬تعاظم‭ ‬الذكاء‭ ‬الاصطناعي‭.‬

‭ ‬هناك‭ ‬الطاقة‭ ‬الكهرو‭ ‬مغناطيسية‭ ‬والطاقة‭ ‬الكهرومائية‭ ‬والطاقة‭ ‬الكهرو‭ ‬شمسية‭ ‬والطاقة‭ ‬الكهرو‭ ‬نووية‭ ‬والطاقة‭ ‬الكهرو‭ ‬هوائية،‭ ‬ويتطلع‭ ‬الكوكب‭ ‬للتعامل‭ ‬مع‭ ‬الطاقة‭ ‬الكهرو‭ ‬نانوية،‭ ‬وبرغم‭ ‬ذلك‭ ‬نعتمد‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬على‭ ‬الطاقة‮»‬‭ ‬الكهرو‭ ‬مولداتية”‭ ‬نسبة‭ ‬لأبي‭ ‬عباس‭ ‬صاحب‭ ‬مولدة‭ ‬في‭ ‬شارع‭ ‬الفضل‭ ‬أو‭ ‬أبي‭ ‬جودت‭ ‬صاحب‭ ‬المولدة‭ ‬في‭ ‬منتصف‭ ‬شارع‭ ‬فلسطين‭ ‬،‭ ‬وهذا‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬الطاقة‭ ‬يعتمد‭ ‬على‭ ‬عوامل‭ ‬مختلفة‭ ‬تماماً‭ ‬عن‭ ‬أسباب‭ ‬تشغيل‭  ‬المفاعلات‭ ‬والمولدات‭ ‬النووية‭ ‬والنتروجينية‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬،‭ ‬لأنّه‭ ‬مرتبط‭ ‬بالطاقة‭ ‬‮«‬الكهرو‭ ‬حكومية‮»‬‭ ‬او‭ ‬‮«‬الكهرو‭ ‬وزيرية‮»‬‭ ‬أو‭ ‬‮«‬‭ ‬الكهرو‭ ‬فسادية‮»‬‭ ‬أو‭ ‬الكهرو‭ ‬حزبية‮»‬‭ ‬وهذه‭ ‬أنواع‭ ‬من‭ ‬الطاقة‭ ‬ليس‭ ‬لها‭ ‬“قطع‭ ‬غيار”‭ ‬مطلقاً‭ ‬لذلك‭ ‬سيكون‭ ‬من‭ ‬المستحيل‭ ‬اصلاح‭ ‬خلل‭ ‬التيار‭ ‬في‭ ‬البلاد‭.‬

fatihabdulsalam@hotmail.com


مشاهدات 203
الكاتب فاتح‭ ‬عبد‭ ‬السلام‭ ‬
أضيف 2024/06/22 - 3:32 PM
آخر تحديث 2024/07/19 - 5:42 PM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 25 الشهر 8357 الكلي 9370429
الوقت الآن
السبت 2024/7/20 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير