الزمان - طبعة العراق - عربية يومية دولية مستقلة
www.Azzaman-Iraq.com
الإعمار يفتح باب التقديم إلى قروض الإسكان الشهر المقبل

بواسطة azzaman

ريكاني يؤكّد الحاجة لتوفير أنماط جديدة بالبناء تتناسب مع واقع المناخ

الإعمار يفتح باب التقديم إلى قروض الإسكان الشهر المقبل

بغداد - ابتهال العربي

فتحت وزارة الإعمار والإسكان، باب التقديم الى قروض الاسكان، مؤكدة قبول جميع المتقدمين، ومنح القروض لمن هم أكثر استحقاقاً. وذكر بيان تلقته (الزمان) امس ان (الوزارة اطلقت التقديم الالكتروني للحصول على القروض بدءاً من اليوم الثالث لاذار المقبل، وحتى السادس من الشهر ذاته، وفق جدول الايام المخصصة لكل محافظة ضمن المدة المحددة).

قبول المتقدمين

مبيناً ان (التقديم الالكتروني سيكون مفتوحاً لمدة يوم كامل لكل محافظة، عبر الرابط الالكتروني على الموقع الوزاري)، واضاف ان (القبول سيشمل جميع المتقدمين، واختيار الاكثر استحقاقاً وفق الية المفاضلة، والاعتماد على المبالغ المخصصة لكل محافظة)، وحول نقاط المفاضلة اوضح البيان ان (المفاضلة للالية الجديدة ستأخذ بنظر الاعتبار موقع ونوع البناء، العمر، الحالة الاجتماعية، عدد الاولاد دون سن 18، ذوي الاحتياجات الخاصة، والاستفادة سابقاً من القرض للزوج او الزوجة، بما يضمن العدالة والشفافية، واعطاء جميع المتقدمين حقهم في الحصول على القروض). من جانب اخر، كشف عضو لجنة الخدمات النيابية، محما خليل، عن وجود أكثر من 650 مشروعاً متلكئاً في بغداد، مطالباً مجلس المحافظة الجديد بالاهتمام وتجاوز الإخفاقات التي شهدتها العاصمة في عهد المحافظ السابق. وقال في تصريح امس ان (هناك الكثير من الأموال التي تم تخصيصها لمشاريع بغداد، والتي لم تنفذ)، معرباً عن (استغرابه من اخفاقات المحافظ السابق للعاصمة، رغم الأموال الكبيرة التي رُصدت لهذه المشاريع)، واوضح خليل ان (أكثر من 650 مشروعاً لازالت متوقفة، كما تعاني العديد من القطاعات المهمة من الإهمال وتشوبها شبهات الفساد)، لافتاً الى (امكانية التحرك لتطوير هذه القطاعات وإعادة الحياة إليها، بما يسهم برفد ميزانية الاقتصاد الى جانب أهميتها في استيعاب ظاهرة البطالة عبر توظيفها الكثير من الأيدي العاملة)، واكد ان (البرلمان داعم لعمل مجلس المحافظة، وسيتابع ميدانياً تنفيذ المشاريع المتلكئة).

 وتستمر الحكومة في دعم الصناعات المحلية وحمايتها بموجب قانون حماية المنتج، بحسب وزير الاعمار والاسكان، بنكين ريكاني، مشيراً الى الحاجة لتطوير صناعة مواد البناء، واعتماد أنماط جديدة في البناء لتغطية حاجة السوق.

وقال ريكاني خلال المؤتمر العلمي الأول لدائرة البحوث والبنـــاء، تابعته (الزمان) ان (قطاع البناء تطور بشكل كبير فيما يخص السرعة والجمالية وأداء الوظيفة والعزل الحراري)، وبين ان (العراق لا يزال يستخدم البناء التقليدي)، مشدداً على (ضرورة الاعتماد على نمط جديد في البناء، وذلك بوصول درجات الحرارة إلى معدلات قياسية، وكذلك الثلوج في إقليم كردستان، الى جانب الأجواء المتربة التي تحتاج تعزيز البناء الحديث وتغطية الفجوة الكبيرة لحاجة السوق سواء إلى الوحدات السكنية أو مدن جـــــــديدة). وتابع ريكاني ان (البحث العلمي يحتاج إلى إمكانيات كبيرة وتوفير أجهزة ومعــــــدات)، منوهاً الى (استمرار الحكومة بدعم الصناعات الوطنية وحمايتها بموجب قانون حماية المنتج).

مواجهة تحديات

وذكر ان (المشاريع تواجه عدة تحديات منها النقص في الكثير من المواد الضرورية، والتي لاتستطيع المعامل المحلية توفيرها، مـــــايؤدي الى استيرادها من الخارج)، مردفاً بالقول ان (السوق العراقية بحاجة إلى مواد البناء التقليدية أو المتطورة، في حال استمرت حركة البناء بنفس الوتيرة الحالية).


مشاهدات 274
أضيف 2024/02/24 - 12:11 AM
آخر تحديث 2024/04/17 - 7:21 AM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 116 الشهر 5892 الكلي 9031799
الوقت الآن
الأربعاء 2024/4/17 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير