الزمان - طبعة العراق - عربية يومية دولية مستقلة
www.Azzaman-Iraq.com
الشخصية العراقية بين  الوردي و صالح

بواسطة azzaman

الشخصية العراقية بين  الوردي و صالح

بغداد - ياسين ياس

ضيف الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق الخميس الماضي ، الباحث والاكاديمي قاسم حسين صالح،مؤسس ورئيس الجمعية النفسية العراقية،في محاضرة بعنوان(الشخصية العراقية بين تنظيرعلي الوردي،وتنظيرنا لما حصل بعده)، بندوة قدمها الاكاديمي جاسم محمد جسام قائلا(كثيرون الذين كتبوا عن الشخصية العراقية، ابرزهم الباحث علي الوردي،والباحث قاسم حسين صالح ،من المختصين بعلم الاجتماع وفروعه المتعددة،ولعل صالح اول عالم اجتماع تتاح له فرصةدراسة الشخصية العراقية وتتبع سماتها الثابتة والمتغيرة في جميع المراحل التاريخية حتى الوقت الحاضر، وإذا كان الراحل علي الوردي توقف عن دراسة هذا المشروع لأسباب سياسية ولم يشبعه رصدا وبحثا وتحليلا،فإن صالح قد أخذ على عاتقه إكمال المشروع لانه يشكل مساراً مهما في الدراسات الاجتماعية والنفسية)، بعدها تحدث الدكتور قاسم حسين صالح قائلا (عاشرته عام 1989 واخر لقاء لي به كان على فراش الموت،لديه الكثير من الكتب، واليوم محاضرتي في اتحاد الادباء هي أوراق كتبت عن علي الوردي،اتمنى من الاتحاد ان يحتفظ بها ليكون المفكر الحقيقي هو الذي يعيش الحدث ميدانيا،وهناك كتاب صدر لي عن الشخصية العراقية في نصف قرن ملون افضل ماكتب عن الشخصية العراقية،دوري اليوم إلقاء الضوء ماحصل من تطورات لأن مستقبل العراق مهم جدا)مضيفا( في ستعراض سريع لتراث علي الوردي،نجد ان الوردي تحدث عن كل مكونات الشعب العراقي،ثم خص جهة معينة،طرح ازدواجية الشخصية،هل سحر الوردي الناس بأسلوبه، كنت أوثق كل شيء،اخر لقاء كان على فراش الموت،قال مااحب الماركسية لكن احبك،كنت اخالفه في الكثير من الاراء)، واضاف ان (الطغاة راحلون، لكن المصيبة لانلجا إلى الحوار الا بعد وقوع المصيبة، وعلى الباحث ان يعيش الحدث ميدانيا).

وتضمنت الجلسة مداخلات عدة منها مداخلة للشاعر منذر عبد الحر قائلا(قرأت له كتاباً مهماً، الإنسان والحياة، ومدارس الشخصنة والانسان، و ان أتحاد الأدباء ليس للشعر والقصة،فيه منبر للعقل ومنتديات للنقاد والمفكرين في كل عام هناك مهرجان الجواهري،يشرك فيه الشباب وهناك مبدعون للفكرة والمعرفة،شكرا لقاسم حسين وهو يهدي الاتحاد عددا من كتبه). وقال الناقد، محسن العارفي مخاطباً المحاضر (انا درست المسرح وهو واجهة المجتمع وانت درست الشخصية العراقية) وفي مداخلة لرئيس اتحاد الادباء والكتاب الناقد علي حسن الفواز قال ان (الاتحاد مؤسسة ادبيةتنظر إلى الظواهر الاجتماعية نظرة أخلاقية. والعمامة نحترمها،وندين السلوكيات المشينة علي الوردي درس في أمريكا والحديث عن الازدواجية،وجد في العراق جينات علي الوردي يعيش ازدواجية باحث اجتماعي،ولايمكن للعالم ان يتقدم دون وجود مؤسسات ). الأكاديمي حيدر الدهون قال ان (هناك أراء ودراسات معلقة وخلافات بشأن ازدواجية شخصية علي الوردي ظاهرة اجتماعية وهناك ازدواجية في السلوك وازدواجية بين الحاكم والمحكوم). وقال الباحث ،عبد الوهاب حمادي (انا كنت احد طلاب علي الوردي عام 1955 وفي اول محاضرة قال يجب أن تقرأ ثلاث كتب،علم الاجتماع ، وابن خلدون،وجعفر الخليلي،وكنت ارافقه في كل مجالسه الأدبية في بغداد واصدرت كتاب(رحلتي مع علي الوردي ) مضيفاً انه (ذات مرة ذهب الوردي إلى صاحب مطعم وقال له هل لديك مخ قال له ماعندنا مخ،قال له بس انت مرتاح لأن ماعندك مخ)...وفي نهاية الندوة اعرب صالح (عن سعادته باقامة هذه الندوة التي تضمنت اختلافاً في الرؤى).

 و قدم رئيس اتحاد الادباء شهادة تقديرية إلى المحتفى به ثم زار الضيف متحف اتحاد الادباء بصحبة رئيس واعضاء الاتحاد،والذي ضم عدداً من صور  ومخطوطات رواد الاتحاد... وقدم صالح ،عددا من كتبه هدية لاتحاد الادباء،كما اهدى الاتحاد مخطوطة لعلي الوردي.


مشاهدات 220
أضيف 2023/06/09 - 3:10 PM
آخر تحديث 2023/09/24 - 3:13 PM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 314 الشهر 9111 الكلي 8903438
الوقت الآن
الأحد 2023/9/24 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير