00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  الوزير المتطرّف بن غفير يزور المسجد الأقصى وسط تنديدات

أخبار وتقارير
أضيف بواسـطة admin
النـص :

الوزير المتطرّف بن غفير يزور المسجد الأقصى وسط تنديدات

 القدس- (أ ف ب) - زار وزير الأمن القومي الإسرائيلي اليميني المتطرف إيتمار بن غفير أمس الأحد باحة المسجد الأقصى، بحسب ما أعلنت الشرطة الإسرائيلية، في خطوة تفاقم التوتر في القدس الشرقية المحتلة ندد بها الفلسطينيون والأردن.وقالت الشرطة في بيان إن بن غفير زار الموقع "هذا الصباح ولم تقع حوادث خلال الزيارة". ونشر بن غفير صورة له في الموقع على تطبيق تلغرام قائلا "القدس روحنا".وأضاف بن غفير أن "تهديدات حماس لن تردعنا. ذهبت إلى جبل الهيكل!". والمسجد الأقصى هو أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين. ويقول اليهود إنه موقع "جبل الهيكل" ويعتبرونه أقدس الأماكن الدينية لديهم.والمسجد في صلب النزاع الإسرائيلي الفلسطيني. وتسيطر القوات الإسرائيلية على مداخل الموقع الذي تتولى إدارته دائرة الأوقاف الإسلامية التابعة للأردن.ووصفت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة خطوة بن غفير ب"الهمجية". وحمّلت الحركة في بيان "الاحتلال المجرم كامل تبعات هذا الاعتداء الهمجي" داعية إلى "تكثيف الرباط في الأقصى وشد الرحال إليه".ووصف المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة هذه الخطوة ب "اعتداء سافر على المسجد الأقصى وله تداعيات خطيرة".وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة إن "محاولات بن غفير وأمثاله من المتطرفين لتغيير الوضع القائم في المسجد الاقصى مدانة ومرفوضة وستبوء بالفشل".أما وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية فاعتبرت الخطوة "اعتداء على مكان ديني خالص للمسلمين، ليس لغيرهم أي أحقية فيه، وهو جريمة نكراء واعتداء على المقدسات وأماكن العبادة الإسلامية".

مقدسات إسلامية

من جانبه، دان الأردن "إقدام وزير الأمن القومي الإسرائيلي على اقتحام المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف صباح اليوم وتحت حراسة وحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي".وتعترف إسرائيل التي وقّعت معاهدة سلام مع الأردن عام 1994? بإشراف المملكة ووصايتها على المقدّسات الإسلامية في القدس التي كانت كسائر مدن الضفة الغربية تخضع للسيادة الأردنية قبل أن تحتلّها الدولة العبرية عام 1967. واعتبرت وزارة الخارجية الأردنية في بيان أن ما قام به بن غفير ما هو إلا "خطوة استفزازية مدانة وتصعيد خطير ومرفوض ويمثل خرقا فاضحا ومرفوضا للقانون الدولي".وطالبت بـ"الكف الفوري عن جميع الممارسات والانتهاكات بحق المسجد ووقف جميع الإجراءات التي تستهدف تغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم وفرض التقسيم الزماني والمكاني". وتؤكد الدولة العبرية أنها لا تريد تغيير الوضع القائم منذ حرب 1967. وتسمح بوصول غير المسلمين إلى باحاته وفق مواعيد محددة ودون إمكانية الصلاة فيه. إلا أن مجموعات من القوميين المتطرفين اليهود تنتهك هذه القواعد عبر الصلاة خلسة في المكان بعد دخوله كزوار عاديين. ويتسبب ذلك بتوتر متكرر مع المصلين المسلمين الذين يعتبرون الزيارات هذه "اقتحامات" ويخشون محاولة إسرائيل تغيير قواعد الدخول إلى الموقع.وتذكّر خطوة بن غفير بزيارة قام بها زعيم المعارضة الإسرائيلية أرييل شارون في عام 2000  الي اندلعت على إثرها الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي استمرت حتى عام 2005. وكان بن غفير زار الأقصى في كانون الثاني الماضي ما اثار تنديدا عربيا وإسلاميا.وفي شبابه وُجّه الاّتهام لبن غفير أكثر من خمسين مرّة بالحضّ على العنف أو باعتماد خطاب الكراهية. وادين عام 2007  بدعم جماعة إرهابية والتحريض على العنصرية.

إحياء ذكرى

وكان بن غفير من بين عشرات آلاف الإسرائيليين الذي شاركوا في القدس بما تعرف بـ "مسيرة الأعلام" القومية التي تنظم سنويا لإحياء ذكرى احتلال الدولة العبرية عام 1967  للشطر الشرقي من المدينة.ومن المقرر أن يعقد مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر في وقت لاحق الأحد، اجتماعه الأسبوعي في موقع في البلدة القديمة في القدس الشرقية التي تحتلها إسرائيل منذ العام 1967  وضمتها لاحقا في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.ويأتي ذلك بعد أيام من توصل إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة إلى هدنة في 13 من ايار/مايو، بعد خمسة أيام من تبادل إطلاق النار على طرفي الحدود وأسفرت عن مقتل 33 فلسطينيا وشخصين في الجانب الإسرائيلي.

عدد المشـاهدات 146   تاريخ الإضافـة 21/05/2023   رقم المحتوى 76988
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
السبت 2023/6/10   توقيـت بغداد
تابعنا على