00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  ضياع مجتمع.. دعوة للتحرّر أم لإهدار الكرامة؟

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

ضياع مجتمع.. دعوة للتحرّر أم لإهدار الكرامة؟

رسالة الحسن - بغداد

تعالت الأصوات في الآونة الأخيرة حول تحرير المرأة العربية والمسلمة تحت ذريعة انصافها من الظلم الذي لحق بها والعجيب بالأمر أن من يرفع هذة الشعارات اغلبهم نساء عربيات ومسلمات( حاملات اجندات لخدمة جهات معروفة للجميع )  ويعتبرن من العناصر المثقفة أو المحسوبة عليها ...، ومن الحاصلات على شهادات عليا وربما يشغلن مناصب علمية واكاديمية مرموقة نحن لسنا ضد تحرير المرأة بل ضد الأصوات الشاذة التي تحاول التغرير بالمراة عن طريق دعوى مساواتها بالرجل ونيل حقوقها المسلوبة من قبله وباتت هذه الأصوات المقززة تتعالى دون خجل بمطالب تدعي بأنها من حق المرأة مثل المبيت خارج المنزل دون أن يكون للزوج حق في سؤالها والخروج والدخول دون علمه والسفر وحتى التخلي عن مسؤولية أطفالها... أمور تعتبر خارجة عن العرف والدين يريدون أن يجعلوا من المرأة العربية نسخة عن المرأة في الغرب للأسف الشديد ... لهذة الأصوات اكتب مقالي هذا وابداه بالسؤال ماذا تعرفون عن حرية الغرب

الغرب هم أكثر الجهات التي اهانت المرأة وانتقصت من مكانتها واساءت إليها،  بل لم يكونوا يعاملوها كبشر له حق في العيش الكريم والتاريخ فيه الكثير من الشواهد والدلائل على صحة كلامي كثيرة ، ولم تنل حريتها حتى تاريخ قريب للأسف الشديد ، وحتى حريتها المزعومة فإنها جاءت حسب نصوص تحط  من مكانتها ، فالحضارة الغربية أخرجت المرأة عن إنسانيتها وجعلت منها ماكينة لدر الربح على حساب عفتها وكرامتها وإنشائها للأجيال، فهدمت الأسرة وجعلت العلاقة الجنسية أساس العلاقة مع المرأة، فإذا ما ذبلت زهرتها تركت كما تترك الماكينة الصدئة. في تصرف قبيح تأنف الحيوانات الضالة عن مثله .

حقوق مسلوبة

إن الدول الغربية التي تتشدق بحقوق المرأة وتشن الحملات المشبوهة على بلاد المسلمين تحت ستار حرية المرأة وحقوقها المسلوبة، ترمي من ذلك إلى استخدام المرأة أداة في الشر وإفساد المجتمعات، حتى تتمكن من تنفيذ أجنداتها التي لا ينمو نبتها إلا وسط المستنقعات...

ففي احصائيات -ليست بالحديثة- تظهر الأرقام هول الواقع الذي تعيشه المرأة في الدول الغربية، ومع الأزمات الاقتصادية والأحوال المتردية عالمياً زادت هذه المعاناة أضعافاً مضاعفة. وتظهر هذه الإحصائيات أن الحضارة الغربية أخرجت المرأة عن إنسانيتها..

ومن تلك الإحصائيات عن أمريكا وإسبانيا، كنموذجين للدول الغربية، والتي نشرها معهد المرأة ومقره مدريد؛

في عام 1990م قدّم 130 ألف امرأة بلاغات بالاعتداء الجسدي والضرب المبرح من قبل الرجال الذين يعيشون معهن سواء كانوا أزواجاً أم أصدقاء. ويقول أحد المحامين: إن الشكاوى بالاعتداء الجسدي والضرب المبرح بلغت عام (1997م) 54 ألف شكوى، وتقول الشرطة: إن الرقم الحقيقي عشرة أضعاف هذا العدد.

- كما أن هنالك بلاغًا يوميًّا عن قتل امرأة بأبشع الطرق على يد الرجل الذي تعيش معه.

- في عام 1980م (1.553000) حالة إجهاض، 30 % منها لدى نساء لم يتجاوزن العشرين عاماً من أعمارهن، وقالت الشرطة: إن الرقم الحقيقي ثلاثة أضعاف ذلك.

- وفي عام 1982 م (80%) من المتزوجات منذ 15 عاماً أصبحن مطلقات.

- وفي عام 1984م  (8 ملايين) امرأة يعشن وحدهن مع أطفالهن ودون أية مساعدة خارجية.

- وفي عام 1982م (65) حالة اغتصاب لكل 10 آلاف امرأة.

- وفي عام 1995م  (82) ألف جريمة اغتصاب، 80% منها في محيط الأسرة والأصدقاء، بينما تقول الشرطة : إن الرقم الحقيقي 35 ضعفاً.

- وفي عام 1997م بحسب قول جمعيات الدفاع عن حقوق المرأة : اغتصبت امرأة كل 3 ثوان.

- وفي عام 1997م ( 6 ) ملايين امرأة عانين سوء المعاملة الجسدية والنفسية بسبب الرجال، 70% من الزوجات يعانين الضرب المبرح، و4 آلاف يقتلن كل عام ضرباً على أيدي أزواجهن أو من يعيشون معهن.

74%- من العجائز الفقراء هم من النساء، 85% من هؤلاء يعشن وحيدات دون أي معين أو مساعد.

- ومن 1979 إلى 1985 م: أجريت عمليات تعقيم جنسي للنساء اللواتي قدمن إلى أمريكا من أمريكا اللاتينية، والنساء اللاتي أصولهن من الهنود الحمر، وذلك دون علمهن.

- ومن عام 1980 إلى عام 1990م: كان بالولايات المتحدة ما يقارب مليون امرأة يعملن في البغاء.

- وفي عام 1995م: بلغ دخل مؤسسات الدعارة وأجهزتها الإعلامية 2500 مليون دولار . 

هذه هي حرية المرأة وحقوقها وفق المبدأ الرأسمالي والحضارة الغربية، وهذه الإحصائيات، وهي غيض من فيض ، تؤكد أن السلوك الشائن تجاه المرأة هو نهج حضارة وليس سلوكاً شاذا لبعض أفرادها.

وهذه "الحرية" البشعة، والتي تعد من أكبر الجرائم على مدار التاريخ بحق المرأة حتى في أسوأ العصور التي انتهكت فيها حقوق المرأة وكرامتها، هي ما يريد الغرب بدعواته المشبوهة نقل المرأة في بلاد المسلمين إليه.ولأجل تحقيق هذا الهدف تنفق الدول الغربية المبالغ الطائلة لرعاية المنظمات المختصة في هذا المجال، والتي تصب في نهاية المطاف في إخضاع البلاد والعباد لهيمنة السيد الأمريكي أو الأوروبيالرأسمالي المستعمر الجشع عديم الأخلاق.

إن الإسلام، قد عامل المرأة كإنسان، ونظرته للعلاقة بين الرجل والمرأة هي نظرة إنسانية، ولم يمتهن المرأة ولم يغمضها حقها في أي مجال من المجالات، بل جعل الجنة تحت أقدامها كأم، وجعل تربيتها ستراً وحجاباً من النار كبنت، وجعلها عرضاً يجب أن يصان، وفي سبيل ذلك تسترخص الدماء والأرواح ومن مات دفاعاً عن عرضه فهو شهيد، بل إن جحافل المسلمين تتحرك لإهانة امرأة واحدة ولو كانت في أقاصي الدنيا كما فعل المعتصم، ولأجل الاعتداء عليها أجلى الرسول الأكرم بني قينقاع عن المدينة، ولقد كانت الخلافة بتطبيقها للإسلام على مدى العصور المنصرمة نموذجاً مضيئاً لحقوق المرأة ودورها السياسي.

ما ذكر عن الظلم الذي تعرضت له المرأة الغربية على مر الحضارات غيض من فيض، قليل من كثير، وما يدعو للعجب أن يأتي من يدعي أنه منا ويتكلم لغتنا ويريد أن يجعل من المرأة المسلمة التي هي أمه وأخته أضحوكة ولعبة لكل صاحب هوا ومجون، يريد للمرأة المسلمة أن تتعرى وتخلع حجابها وكأن الحضارة بالعري والتنقل بين أحضان الرجال! فعلى المرأة المسلمة أن تدرك أن من يدعي الخوف عليها يجب عليها أن تخاف منه لأنه سوف يكون الذئب الذي سينهش لحمها والذي سيجعل منها كمثل مجير أم عامر؛

إن المرأة اليوم في بلاد المسلمين، مطالبة بأن تنفضَّ عن المشاريع الغربية، وأن تدرك أن الغرب الرأسمالي المستعمر يرمي، من خلال اللعب بورقة حقوقها وحريتها، إلى إفسادها وأنه يرمي من وراء ذلك إلى إفساد المجتمعات لإفساد النشء وتسهيل تنفيذ أجنداته القذرة.

عدد المشـاهدات 746   تاريخ الإضافـة 07/01/2023   رقم المحتوى 71679
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الخميس 2023/2/2   توقيـت بغداد
تابعنا على