00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  خُطى تحتفي برواد الصحافة والفن في دورة فيصل حسون

حوارات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

مبدعون يجمعهم حب العراق وعطاء الوطن

خُطى تحتفي برواد الصحافة والفن في دورة فيصل حسون

بغداد - قصي منذر

احتفت مؤسسة خطى بنخبة من رواد الفن والصحافة والادب في دورتها الثانية التي حملت اسم نقيب الصحفيين العراقيين الراحل فيصل حسون.واشار عضو مجلس امناء شبكة الاعلام علاء الحطاب خلال حفل تكريم الصحفيين والفنانيين الذي اقامته المؤسسة (تنطلق الدورة الثانية للمؤسسة لتكريم مجموعة من مربي الاجيال وهذا شرف كبير بمنحهم لنا شرف تكريمهم ونستذكر انجازاتهم)، واضاف انه (لايمكن للسينما والمسرح والادب ومنهج الصحافة ان يصل لنا لو لا وجود هذه القامات المحتفى بهم )، مؤكدا ان (الامة التي لا تحتفي ولاتكرم مبدعيها ،امة ميتة لاتستحق الحياة)، ودعا الحطاب مجلس النواب الى (وضع تشريعات تحفظ للرواد كرامتهم ووضعهم المادي ،كما نتطلع من الحكومة الاهتمام برواد الثقافة من صحفيين وفنانيين وادباء)، ومضى الى القول ان (لم نحترم من علمونا ،لانستحق ان نطلق على انفسنا نخبة)، وتابع  ان (الانحناء للرواد والاساتذة يزيدنا شرفا ورفعة).

 من جانبه ، قال وزير الثقافة والسياحة والاثار احمد فكاك البدراني ان (المؤسسة نجحت وهي تكرم الرواد والاوائل من الصحافيين والفنانين)، واستطرد بالقول ان (الوزارة ليست للموظفين او العاملين فيها بدءا من الوزير وانتهاء بمن يقف على ابواب الوزارة ،انما هي وزارة الجميع ،فانتم رواد الصحافة والفن والادب والفاعلون المبدعون ،وتسطرون الكلمات والشعر والقصة والرواية بكل فنونها لتنبض بكم الحياة بمفاصلها وما نحن إلا جزء صغير يتابعكم منذ ان كنا صغارا ونبتهج لرؤيتكم)، واكد البدراني ان (رسالتي لكم وللجميع ان الوزارة تفتح لكم ابوابها واذرعها وتحييكم في كل وقت مجيئكم لتقدموا مايجول في خواطركم من مشاريع ورؤى وما يمكن ان نعمل معا لنحقق الاهداف لكم وللاجيال المقبلة)، واضاف (نتقبل العتب ولم نكن جزء من الوزارة في ما مضى وربما حاول من قبلنا ان يقدم ولم تخدمه الفرصة ولم يحقق من المتيسر شئ ،لكننا عازمون على العمل قدما ولانقف عاجزين)، مؤكدا (اذا اردنا للوزارة ادارة ميدانية عهدا ان نقف على ابوابكم جميعا ونرى منكم الصغيرة والكبيرة وكل الاحتياجات ،لنأخذ منكم المشورة  ومايمكن ان نقدمه الى جمهور الوزارة )، داعيا الرواد الى ( تقديم الرؤى والمقترحات للنهوض بهذه الوزارة التي اهملت لعقدين طويلين من الزمن).

الادب والحضارة

بدوره ، اكد وزير العمل والشؤون الاجتماعية احمد الاسدي الى ان (بغداد السلام والادب والحضارة والشعر والفن والموسيقى وكل ماهو جميل ورائع ،مرت عليها عبر كل تاريخها الالام والمحن ،لكنها كانت تخرج من كل ذلك اكثر جمالا ومنتصرة وقادرة على مواجهة التحديات وتحويلها الى فرص لابناءها ومحبيها)، واضاف (نحتفي ونشارك معكم المناسبة برواد الفن والادب والشعر والاعلام والصحافة لما قدموه لهذا الوطن تحية للراحلين منهم وللصامدين الثابتين على خط وخطى عطائهم)، مبينا ان (مؤسسة خطى تحتفي وكل المشاركين معها الحاضرين والذين لم تسمح ظروف عملهم الحضور معنا ،لكن جميعنا يعلم ان لرواد الادب والصحافة والفن في قلوب العراقيين والشريحة الواسعة من المجتمع ،مكانة ومقام اكثر مما لغيركم من النخب ،فبالود والحب حملتوهم عبر عشرات السنين من الجهد الذي صنعتوه بايديكم وقدمتوه للمجتمع)، مؤكدا ان (العراقيين معروفون بحبهم لكل من يقدم لهم عطاء ،ولاسيما عطاء الروح الذي يناغم فينا الحب والاحساس الذي تعلمناه من كلمات مسرحية او مقطوعة شعرية او موسيقية، فتحية لكم من حكومة الخدمة الوطنية التي تشكلت قبل شهرين من الان التي ستأخذ على عاتقها الكثير من المهام ،كونها تعهدت بانجازها وتعمل على الايفاء بما وعدت به شعبها)، مبينا ان (العراق مر بحقبات كثيرة ،لكن رواد الصحافة والفن والادب كانوا ثابتين بموقف واحد وان اختلفت الصور والظروف التي مروا بها ،وهو حبهم للعراق وعطائهم للوطن). فيما اعرب رئيس مجلس امناء شبكة الاعلام جعفر الونان عن (شكره للمؤسسة التي جمعتنا تحت مظلة الابداع والثقافة والصحافة والفن التي تعد المحركات الاساسية لبناء الدولة والنظام السياسي)، مبينا ان (صاحب القرار السياسي وصانع القرار الحكومي غير منتبه كثيرا لاهمية الفن والصحافة والثقافة في القطاعات الموجودة الان ،سواء في وزارة الثقافة او شبكة الاعلام ،فهي في هامش اهتمام هذه الدولة)، واضاف انه (المال والفن لايتفارقان ،فاذا توفر المال يتوفر الفن ، وهذه مشكلة النظام السياسي الحالي ينظر للفن بشكل هامشي وثانوي)، مؤكدا (لايمكن بناء دولة قوية اذا لم نهتم بالفنان ،وهذا الاهتمام ليس فقط بالاشخاص بل منظومة الفن بشكل عام ومعها المنظومة الصحفية)، مطالبا (بعدم ترك الفنان العراقي للعمل في مشاريع اخرى ،ثم نعتب عليه بسبب ذلك ، ولابد من خطط حقيقية وخارطة عمل فعلية).

وتم خلال الحفل،عرض (ربورتاج) عن حياة الرواد وسيرة أعمالهم، وتكريمهم، وهم كل من المخرج السينمائي  محمد شكري جميل  والصحفيون رئيس تحرير (الزمان) طبعة العراق الدكتور احمد عبد المجيد و هادي حسن عليوي وعكاب سالم الطاهر وحافظ الراوي وحمزة مصطفى ونهى الدرويش، والفنانتين عواطف نعيم وشذى سالم ، و التشكيلي الرائد خالد جبر . .

عدد المشـاهدات 1026   تاريخ الإضافـة 20/12/2022   رقم المحتوى 70962
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الخميس 2023/2/2   توقيـت بغداد
تابعنا على