00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  صدقية ترجمة القاموس الآشوري

الأخيرة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

صدقية ترجمة القاموس الآشوري

 

بيروت - محسن حسين

اثار موضوع القاموس الاشوري الذي نشرته في عام 2016 اهتمام عدد من الاصدقاء وسألني احدهم كيف امكن التاكد من صحة الترجمة؟.

سؤال وجيه. لذلك عدت الى كل ما سجل عن هذا القاموس  والى مقال للكاتب العراقي (أبرم شبيرا) الذي ذكر ان مشروع القاموس انجز في 90 عاما في المعهد الشرقي في جامعة شيكاغو.

في البداية اشير الى ان الأهمية القصوى لصدور هذا القاموس كونه قاموس لغة تعتبر لغة أبائنا وإجدادنا العظام الذين بنوا أعظم وأول حضارة في التاريخ القديم. وعلم الآشوريات وضع أسسه الأولى العلامة الآثاري السير هنري رولنصن الذي ولد في أكسفورد عام 1810وفي عام 1847 تمكن من أن يقوم بترجمة كاملة مع وضع شروح وملاحظات نحوية وأبجدية كاملة وبعد ذلك تمكن من ترجمة النصوص الأخرى بمساعدة عدد من العلماء الآخرين.

غير أن الشكوك أثيرت حول صحة هذه التراجم لذلك أستدعى الأمر إلى فحصها وتدقيقها للتأكد من صحتها.

في عام 1856 دعت الجمعية الأسيوية في لندن ثلاثة من علماء المسماريات ليقوم كل واحد منهم على إنفراد بترجمة مقطع طويل من الكتابات الآشورية، وأن توضع كل ترجمة في ظرف مختوم وترسل إلى سكرتير الجمعية، وتم تشكيل لجنة لفتح هذه الظروف ومقارنة التراجم مع بعضها وإعلان النتيجة علنا.

 وكانت الكتابات التي أختيرت لهذا الغرض هي المواد المدونة على منشور من الطين المفخور يعود إلى الملك الآشوري (تكلاتبلاصر) الذي سبق وأن أكتشف في مدينة آشور وتم تكليف كل من فوكس تالبوت ورولنصن وإدورد هنكس (عالم آثاري أيرلندي) وجوليس أوبرت (عالم آثاري ألماني) للقيام بترجمة هذه المدونة حيث أرسل كل منهم ترجمته بغلاف مختوم إلى الجمعية الأسيوية الملكية، وبعد مقارنتها وجدت متفقة مع بعضها إتفاقاً تاماً بحيث لم يعد ثمة شك بأن علماء الآشوريات يفهمون ما يقرأونه فهماً تماماً.

 

 

 

عدد المشـاهدات 68   تاريخ الإضافـة 21/09/2022   رقم المحتوى 67702
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2022/9/27   توقيـت بغداد
تابعنا على