00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  كنت في الموصل.. الأب رائد عادل والإفطار الرمضاني

إضاءات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

كنت في الموصل.. الأب رائد عادل والإفطار الرمضاني

 

بغداد - عكاب سالم الطاهر

ظهر يوم السبت ، الاول من مايس الماضي ، كانت مجموعتنا تغادر سنجار ، بعد زيارة متنوعة الفعاليات. ويمكن القول انها حفلت بما هو مثير. السيارة تنهب الطريق باتجاه الموصل . ها هي تلعفر على يميننا .

وعلى جانبي الطريق كان منظر الدور التي سويت بالارض يخبرنا ان داعش كانت هنا . وان معارك عنيفة دارت معه . وتكللت بانتصار الإرادة العراقية . بعد ان قطعنا حوالي (125) كم ، ندخل الموصل . حين كنت على مشارف الموصل ، استعدتُ زياراتي المتكررة لهذه المدينة.

الزيارة الأولى ، كانت (اجبارية)، ان صح القول . كنت مرسلا بصحبة اكثر من رجل شرطة .لايصالي للاقامة في سجن الموصل معتقلا. كان ذلك عام 1965. وقد امضيت اكثر من سنة في هذا السجن. والثانية كانت عام 1972 وقصدت الموصل لقضاء شهر العسل . اقمتُ في فندق المحطة. وساعدني في الحجز الصحفي الموصلي عبدالوهاب النعيمي . والثالثة كانت عام 1981. حيث زرتها مدعوا من جامعة الموصل . وكان الدكتور احمد عبدالمجيد مدعوا ايضا ، وحضرنا سوية

مهرجان الجامعة.             

مهرجان ابو تمام

وتعددت زياراتي . لكن ابرزها كان في الثاني عشر من نيسان 2018 حيث وصلتها للمشاركة في مهرجان الشاعر ابو تمام.

وعند العودة من معظم زياراتي اكتب عما شاهدتُ ، وعن الذين التقيتهم . كانت تلك عودة الى الماضي البعيد والقريب ، فيما كانت الحافلة التي تقلنا ، تشق طريقها داخل الموصل. في الموصل تلتقط مشاهد متنوعة ، وربمـــــــــا متناقضة. المباني المــــــــدمرة خاصة في المدينة القديمة ، تشم رائــــــــــحة البارود .. ترى حزنا صامتا ، لكن من الجانب الاخر تلتقط مشاهد كثيرة تؤكد ان المدينة تنهـــض وراية التعمير تعلو خفاقة. قـــــــلوبنا مع المدينة الشجاعة.. المدينة والتاريخية. وحفظ الله الموصل .

مادبة افطار

بعد ان تركتنا امتعتنا في المجمع السياحي حيث سنقيم ، توجهت المجموعة الى دار التربوي والمختار الحاج عبدالحافظ المولى. لتناول طعام الإفطار الرمضاني .

وكانت المفاجأة ان ينظم الى المادبة الاب رائد عادل ، رئيس كنائس الموصل. على مائدة الافطار كان المسلم والمندائي والمسيحي. كانت (لمّة ) عراقية جميلة الالوان . اهديت للحاج عبدالحافظ وللاب رائد بعض ما احمل من منشورات مكتبــــــتي .

مجلس قبيلة الجوالة

بعد الافطار ، كنت على موعد مع الاعلامي الصديق ذواليزن الجوالي. ومعه تربطني علاقة قديمة . حيث عملنا سوية في نهاية السبعينات ومطلع الثمانينات من القرن الماضي ، في الدار الوطنية للتوزيع والاعلان. كان ابو سيف مدير فرع الدار الوطنية في الموصل.عقب الافطار ، قصدني الصديق ذواليزن، وتوجهنا نحو مضيف قبيلة الجوالة . هناك كنا في لقاء مع الاديب عدي محمود حامد ، رئيس القبيلة. والاعلامي الصديق محمد فارس الشيتي . وجدتها مناسبة ان القي كلمة في تجمع لابناء القبيلة حضروا الامسية . في كنيسة البشارة حين التقيتُ الاب رائد عادل في الافطار الرمضاني مساء بوم السبت الاول من اياروحين اهديتُه بعض منشورات مكتبتي على هامش تلك الامسية ، كنت استعيد مشاهد لهذه الشخصية الموصلية الكنائسية . وبالذات وقائع لافتة تركزت حول  ادائه المتميز وهو يلقي كلمة امام قداسة البابا عند زيارته لمحافظة نينوى. معظم المشاهدين ، ان لم نقل جميعهم ، توقفوا عند شخصية الاب رائد عادل ، رئيس كنائس الموصل ، وهو يلقي كلمة الكنائس امام البابا ، ونقل فضائي الى جميع انحاء العالم. لذلك كنت حريصا على تكرار اللقاء به . وهو ما حصل.

 كنيسة البشارة

قبل منتصف نهار يوم الاحد ، الثاني من مايس ، كانت المجموعة تزور كنيسة البشارة ، مقر عمل الاب رائد . الكنيسة دمرها داعش، واعيد تعميرها . مجددا كنت في لقاء الاب رائد . كارزما مستقبِلة. ونبرة خطابية لافتة . كانت قاعة كنيسة البشارة تشهد حضورا متنوعا . وانهمك الاب في اللقاءات والاستماع للزائرين . عندها توفرت الفرصة لحوار مع الاب رائد حول تعزيز قيم التسامح والتعايش. لمست لديه الماما  بما يتحدث عنه ،وثقافة  عامة. استمعتُ اليه . والتقطنا الصور التذكارية . ودعنا الاب رائد عادل بحــــــفاوة كالتي استقبــــلنا بها . الموصل العظيمة .. وداعا والى لقاء .

عدد المشـاهدات 84   تاريخ الإضافـة 05/06/2021   رقم المحتوى 50951
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الخميس 2021/6/24   توقيـت بغداد
تابعنا على