00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  الآيزيديون‮ ‬يحتفلون بأعياد السنة وسط أجواء وطقوس خاصة

الأولى
أضيف بواسـطة admin
النـص :

الآيزيديون‮ ‬يحتفلون بأعياد السنة وسط أجواء وطقوس خاصة
دعوة إلى إنصاف المكون وتأمين حقه في‮ ‬العودة والعيش‮ ‬
بغداد‮ - ‬الزمان‮ ‬

قدم رئيس الجمهورية برهم صالح،‮ ‬التهنئة بمناسبة عيد رأس السنة الإيزيدية،‮ ‬فيما أكد دعمه لتأمين حقوق الايزيديين وعودة النازحين وتحرير المختطفين والمختطفات‮.  ‬وقال صالح في‮  ‬بيان تلقته‮ (‬الزمان‮) ‬امس أنه‮ (‬بمناسبة عيد رأس السنة الايزيدية،‮ ‬اتقدم بالتهاني‮ ‬لابناء شعبنا الأصيل من الايزيديين،‮ ‬متمنياً‮ ‬لهم عاماً‮ ‬سعيداً‮ ‬يسوده السلام‮). ‬وهنأ رئيس حكومة اقليم كردستان مسرور البارزاني‮ ‬،الإيزيديين برأس السنة الجديدة‮ . ‬وقال في‮ ‬بيان تلقته‮ (‬الزمان‮) ‬امس‮ (‬أتقدم بأحر التهاني‮ ‬وأطيب الأماني‮ ‬إلى الإيزيديين في‮ ‬كردستان والعالم،‮ ‬متمنياً‮ ‬أن‮ ‬يكون العام الجديد عاماً‮ ‬للسعادة والبركات،‮ ‬ومفتاحاً‮ ‬لنهاية المعاناة‮ ‬، كما انتهز هذه المناسبة،‮ ‬لأوكد مجدداً‮ ‬بأن حكومة لاقليم تدعم المطالب العادلة للايزيديين، وهي‮ ‬تبذل قصارى جهدها لخدمتكم على نحو أفضل‮).‬من جانبه‮ ‬، بارك رئيس الاقليم نيجرفان البارزاني‮ ‬، للايزيديين السنة الجديدة‮ ‬،‮ ‬راجياً‮ ‬أن تحل علينا الأعياد والمناسبات المقبل في‮ ‬ظروف أفضل،‮ ‬وآمل أن‮ ‬يلتزم الجميع بالإجراءات الصحية والوقائية‮. ‬ويحتفل الايزيديون بيوم ما‮ ‬يعرف الاربعاء الاحمر‮ ‬، اوكما‮ ‬يسمى بالكردية جارشمبا سور، هو عيد رأس السنة عند الإيزيديين،‮ ‬ويصادف الأربعاء الأول من شهر نيسان في‮ ‬كل عام‮ ‬، حسب التقويم الشرقي‮ ‬الذي‮ ‬يتأخر فيه نيسان بالتقويم الغربي‮ ‬13 يوماً‮.‬ويحتفل به الإيزيديون في‮ ‬أماكن وجودهم في‮ ‬سوريا والعراق وتركيا وإيران ومناطق متفرقة من أذربيجان وأفغانستان وروسيا والكثير من الدول الأوربية وخاصة في‮ ‬المانيا‮. ‬و‮ ‬يقول الإيزيديون أنه‮ (‬سمي‮ ‬بالأربعاء الأحمر لأنه في‮ ‬مثل هذا اليوم ضخ الرب الدم في‮ ‬جسم‮  ‬آدم‮ ‬،فاكتمل اللحم عليه وجرى الدم في‮ ‬جسده،‮ ‬وبعثت الحياة على كوكب الأرض، وازدهرت شقائق النعمان في‮ ‬صباح الأربعاء،‮ ‬لهذا‮ ‬يتزينون بها ويزينوا منازلهم بها،‮ ‬ويطلق عليها اسم زهرة نيسان‮). ‬وبحسب المعتقدات الإيزيدية،‮ ‬فإن الله انتهى من خلق الكون في‮ ‬الأربعاء الأول من نيسان،‮ ‬لذا وُصف الأربعاء الأحمر، بيوم الخليقة‮. ‬وتحضيرا ليوم العيد،‮ ‬يبدأ الرجال والنساء بعصر الزيتون في‮ ‬معبد لالش قبلة الإيزيديين في‮ ‬صباح العيد ويشعلون‮ ‬365 قنديلا بعدد أيام السنة،‮ ‬مستخدمين زيت الزيتون النقي، يعد الأربعاء الأحمر، يوم انبعاث الخليقة وبدء الكون،‮ ‬عند الإيزيديين الذين‮ ‬يستيقظون في‮ ‬هذا اليوم باكراً‮ ‬ويرتدون أجمل ما عندهم من ملابس وزينة،‮ ‬، ويضحي‮ ‬من لديه القدرة بأضحية،‮ ‬سواء كان شاةً‮ ‬أو عجلاً‮ ‬أو خروفاً‮ ‬أو جدياً‮ ‬وما شابه ذلك،أما الشابات والشباب‮ ‬،فيبدأون بتلوين‮ ‬12 بيضة مسلوقة،‮ ‬وتلون كل‮ ‬3 بيضات بلون فصل من فصول السنة،‮ ‬وتوضع في‮ ‬طبق في‮ ‬مركز المنزل،‮ ‬والبيضة في‮ ‬معتقدهم ترمز إلى كروية الأرض،‮ ‬وسلق البيض هو إشارة إلى تجمد الأرض،‮ ‬وقشرة البيضة بعد سلقها رمز إلى ذوبان طبقة الجليد عن وجه الأرض،‮ ‬أما ألوان البيض الزاهية فتدل على الربيع وبداية الحياة‮. ‬ويخرج الناس قبل العيد‮ ‬، بزيارة قبور موتاهم‮ ‬،حاملين معهم جميع أنواع الفاكهة والحلويات لتوزيعها على الأطفال والفقراء‮. ‬كما تُمنع حراثة الأرض هذا اليوم،‮ ‬لتقوم الطبيعة بدورها في‮ ‬تفتح البراعم والزهور‮. ‬ويتجنب الإيزديون الزواج في‮ ‬هذا الشهر لأنهم‮ ‬يعتقدون أن ذلك سيجلب النحس إلى حياتهم،‮ ‬فشهر نيسان في‮ ‬معتقدهم هو عروس السنة التي‮ ‬لا تضاهيها العرائس‮. ‬ويعتقد الإيزيديون أن طاووس ملك‮ (‬رئيس الملائكة‮) ‬بُعث من قبل الرب إلى الأرض الجرداء ليبعث فيها الحياة من ماء وتراب،‮ ‬وتزدهر بها الألوان وكان ذلك في‮ ‬يوم الأربعاء حسب ديانتهم‮. ‬ويعد الإيزيديين عيدهم من أقدم الأعياد على الأرض لأن العيد مرتبط بالحياة و الخصوبة والخليقة‮ ‬، ويعتبر الأربعاء الأحمر‮ ‬، احتفالاً‮ ‬بأربعة أعياد متقاربة من حيث المعنى بحسب الديانة الإيزيدية وهي‮ ‬، انفجار الذرة البيضاء من صرخة الرب،‮ ‬وتكون منها التراب والماء والهواء والنار المقدسة لبدء الكون‮ ‬،وغليان الأرض التي‮ ‬شبه بها‮ ‬غليان البيضة،‮ ‬فالأرض التي‮ ‬تجمدت وازدهرت واخضرت بعد الانفجار‮ ‬، وعيد الخليقة وهو مرحلة ضخ الدم في‮ ‬أول جسد وهو آدم ومنه بدأت الحياة‮ ‬، وعيد الخصوبة وهو خصوبة أول بيضة لإعادة تكوين أول كائن حي، فالنار عند الإيزيديين مقدسة لأنهم‮ ‬يحبون النور ويبتعدون عن الظلام،‮ ‬لذا‮ ‬يشعلون القناديل‮ ‬يوم العيد لنشر النور‮. ‬وتعرضوا عبر الأزمنة إلى اتهامات بأنهم،‮ ‬الإيزيديين،‮ ‬عبّاد النار من قبل الشعوب التي‮ ‬عايشتها بسبب تقاليدهم في‮ ‬تقديس النار‮.‬

عدد المشـاهدات 994   تاريخ الإضافـة 14/04/2021   رقم المحتوى 49351
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الخميس 2021/5/13   توقيـت بغداد
تابعنا على