الزمان - طبعة العراق - عربية يومية دولية مستقلة
www.Azzaman-Iraq.com
الصدر يدعو إلى إغلاق السفارة الأمريكية وسط إدانة أممية لمجزرة رفح

بواسطة azzaman

دخول إعتراف ثلاث دول أوربية بفلسطين حيز التنفيذ ومجلس الأمن يلتئم

الصدر يدعو إلى إغلاق السفارة الأمريكية وسط إدانة أممية لمجزرة رفح

 

رفح - الزمان

بغداد - قصي منذر

 

جدد رئيس التيار الوطني الشيعي  مقتدى الصدر ،دعوته الى غلق السفارة الأمريكية في بغداد إثر قصف إسرائيلي أودى بحياة عشرات النازحين الفلسطينيين في مدينة رفح.وكتب الصدر في تدوينة على منصة اكس جاء فيها (أكرر مطالبتي بطرد ما وصفها بالسفيهة الأمريكية من العراق وغلق السفارة بالطرق الدبلومــــــــاسية المعمول بها دون أي إراقة دم)، وقال الصدر (ذلك أشد أذى لهم وأكثر ردعاً من استعمال القوة حتى لا يكون لهم حجة لزعزعة أمن العراق وشعبه)، مديناً (الإبادة الجماعية في غزة وقصف المخيمات في رفح)، وتابع ان (ذلك كله يحصل بدعم أمريكي وبكل وقاحة وظلم).ودانت وزارة الخارجية في بيان تلقته (الزمان) امس (استمرار اعتداءات سلطة الاحتلال الإسرائيلي واستهدافها الأخير لمخيم النازحين الفلسطينيين الأبرياء في رفح)، ودعت الوزارة إلى (تدخل دولي رادع وفرض عقوبات على الكيان الإسرائيلي). من جانبه ،أكد وزير الصحة صالح مهدي الحسناوي دعم  العراق للقضية الفلسطينية.وقال الحسناوي خلال الدورة 77 للجمعية العمومية لمنظمة الصحة العالمية (ندعم القضية الفلسطينية ونؤكد جهوزية العراق للعمل بمنهج الصحة للجميع والجميع من اجل الصحة)، مطالباً بـ(موقف أممي موحد لوقف إطلاق النار الفوري والشروع بحملة عالمية لاغاثة قطاع غزة)، وتابع ان (العراق استقبل الدفعة الاولى من الجرحى والمرضى الفلسطينيين للعلاج في المستشفيات الحكومية بناء على توجيه رئيس  الوزراء محمد شياع السوداني)، مؤكداً (الاستعداد لاستقبال دفعات أخرى).على صعيد متصل ،دان اتحاد الحقوقيين العرب المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الاسرائيلي في رفح . وقال الاتحاد في بيان تلقته (الزمان) امس ان (هذه المجزرة تضاف الى سلسلة المجازر الوحشية التي ارتكبها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني )، عادا اياها (خرقا لقرار محكمة العدل الدولية ،الذي يدعو الى وقف العمليات العسكرية على رفح). وأثارت الغارة على رفح ، تنديدات من قبل الأمم المتحدة والاتحادين الأوربي والإفريقي وفرنسا، فضلاً عن الولايات المتحدة ومصر وقطر، الدول الوسيطة في جهود التوصل لوقف لإطلاق النار في الحرب الدائرة بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية حماس منذ نحو ثمانية أشهر. واستنكر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بالضربة الإسرائيلية على مدينة رفح، قائلا في منشور على منصة إكس (لا يوجد مكان آمن في غزة، يجب وضع حد لهذه الفظائع). من جانبها،دعت واشنطن حليفتها إسرائيل إلى اتخاذ كل الاحتياطات الممكنة لحماية المدنيين. وقال الناطق باسم مجلس الأمن القومي إن (الصور الكارثية، تفطر القلب بعد الغارة التي أسفرت عن مقتل عشرات الأبرياء الفلسطينيين). واستشهد 45 فلسطينيا في ضربة إسرائيلية استهدفت اول امس ،مأوى للنازحين في مدينة رفح ،وسط تنديدات دولية وصفتها بأنها مروِّعة.وقالت وزارة الصحة إنّ (مجزرة رفح أسفرت عن 45 شهيداً منهم 23 من النساء والأطفال وكبار السن، و249 جريحاً).

وبعد الضربة، أفاد الدفاع المدني الفلسطيني بوجود العديد من الجثث المتفحمة جراء حريق طال مخيم النازحين الذي تديره وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في شمال غرب المدينة.واوضح مدير إدارة الإمداد والتجهيز محمد المغير (انتهت عمليات الإنقاذ والانتشال ،وشاهدنا جثثا متفحمة وأشلاء، حالات بتر للأطراف، هناك أطفال ونساء وكبار في السن مصابون)، وأضاف (نواجه تحديات كبيرة، نقص الوقود وشح المياه وتدمير الطرقات والبنية التحتية، مما يعيق عمليات التحرك بمركبات الدفاع المدني في المناطق المستهدفة).وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه فتح تحقيقاً في الغارة، بعدما قال إنّه (استهدف بذخائر دقيقة مسؤولَين في حماس). من جانبه ، قال رئيس الحكومة بنيامين نتياهو ان (الضربة ،حادث مأسوي)،

مشيراً إلى أنّ (حكومته تحقّق فيها).في تطور ، اعربت الصين عن قلقها العميق من العملية الإسرائيلية في رفح. وقالت الناطقة بإسم الخارجية ماو نينغ في تصريح امس (تعرب الصين عن قلقها العميق من العمليات العسكرية الإسرائيلية الجارية في رفح).

وعقد مجلس الأمن الدولي امس ،اجتماعا طارئا لمناقشة تداعيات المجزرة التي ارتكبتها اسرائيل في مدنية رفح.في وقت ،اعترفت مدريد ودبلن واوسلو رسميا ،بدولة فلسطين في قرار أثار غضب إسرائيل الذي ترى فيه مكافأة تُمنح لحركة حماس في خضم الحرب في قطاع غزة.وقال وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس في بروكسل إلى جانب نظيريه الايرلندي والنروجي ان (الاعتراف بدولة فلسطين إحقاق للعدالة للشعب الفلسطيني). فيما اجتمعت الحكومة الايرلندية ،بينما رفعت النروج مذكرة شفهية إلى رئيس الوزراء الفلسطيني ،تنص على دخول هذا القرار حيز التنفيذ ابتداء من امس.

وتأمل هذه الدول الأوربية الثلاث واثنان منهما عضوان في الاتحاد ،في أن تحمل مبادرتها ذات البعد الرمزي، دولا أخرى على الانضمام إليها.


مشاهدات 484
أضيف 2024/05/28 - 6:29 PM
آخر تحديث 2024/06/23 - 3:07 PM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 331 الشهر 8582 الكلي 9359119
الوقت الآن
الأحد 2024/6/23 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير