00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  هزيمة مرشحي المعارضة في إنتخابات محامي بيروت

أخبار وتقارير
أضيف بواسـطة admin
النـص :

هزيمة مرشحي المعارضة في إنتخابات محامي بيروت

 بيروت- (أ ف ب) : انتخبت نقابة المحامين في بيروت الأحد نقيبًا جديدًا في انتخابات انتهت بهزيمة كبيرة لمرشّحي المعارضة وفوز كبير لممثلي الطبقة السياسية الحاكمة.وفاز ناضر كسبار بالمنصب خلفًا لملحم خلف المرشح المستقلّ الذي اعتُبر انتخابُه قبل عامين انتصارًا لحركة الاحتجاجات التي شهدها لبنان عام 2019  والتي كانت تطالب بتغيير كافة مكوّنات الطبقة السياسية.وتقدّم كاسبار على أنه مرشّح مستقلّ لكنه مدعوم من عدة أحزاب سياسية في البلاد، بحسب وسائل إعلام محلية.يعتبر كثرٌ أن فوزه يعكس انتصار الطبقة الحاكمة قبل بضعة أشهر من أول انتخابات تشريعية في لبنان منذ العام 2018. ولم يتمكن المرشحون المدعومون من قوى معارضة من الفوز بأي من المقاعد التسعة التي يتألف منها مجلس النقابة.وأدت نقابة محامين بيروت في عهد ملحم خلف، دورًا أساسيًا في دعم الناشطين المعارضين الذين كانوا يطالبون بوقف الفساد المستشري والمحسوبيات التي أدت إلى أزمة اقتصادية في البلاد يصنّفها البنك الدولي من بين الأسوأ في العالم منذ 1850.وكذلك تقدّمت النقابة بقيادة خلف، بنحو 700  شكوى جزائية أمام النيابة العامة التمييزية، باسم المتضررين من انفجار مرفأ بيروت في 4  آب 2020  الذي أودى بأكثر من مئتي شخص ودمرّ أحياء كاملة من العاصمة.بعد انتخابات نقابة محامي بيروت، قد يتساءل لبنانيون كثرٌ ما إذا كان انتصار الأحزاب السياسية يُنذر بنتائج مشابهة في الانتخابات التشريعية المقررة في آذارالمقبل والتي ستشكل أول استحقاق انتخابي بعد الاحتجاجات غير المسبوقة التي شهدها لبنان عام 2019  واندلاع الأزمة الاقتصادية. ويعيش نحو 80 بالمئة من سكان لبنان تحت خط الفقر على خلفية تضخّم متسارع وشحّ في الأدوية والمحروقات وتقنين حاد للتغذية بالتيار الكهربائي، وسط رفع الدعم تدريجيًا عن الأدوية والوقود.علي صعيد متصل سجل نحو 245  ألف مغترب لبناني أسماءهم للاقتراع في الانتخابات النيابية المزمع عقدها في آذار، وفق ما أعلنت وزارة الخارجية بعد إغلاق أبواب التسجيل للمغتربين عند منتصف الليل.ووسط انهيار اقتصادي متسارع وبعد مرور أكثر من عامين على تظاهرات احتجاج شعبية غير مسبوقة ضد الطبقة الحاكمة، ينظر كثر إلى الانتخابات التشريعية المقبلة في  27 آذار كفرصة لتحدي النظام رغم إدراكهم أن حظوظ المعارضة لاحداث تغيير سياسي ضئيلة في بلد أنهكته أزمات متراكمة.وأعلنت وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية بعد منتصف ليل السبت الأحد عن "إقبال كثيف" على التسجيل، مشيرة إلى أن "العدد الكلّي للناخبين المسجلين فاق كل التوقعات وبلغ 244  ألفا و442  بعد إقفال باب التسجيل مقارنة بـ 92810   في انتخابات العام 2018. وهذه المرة الثانية التي يتاح فيها للمغتربين اللبنانيين المخولين الاقتراع المشاركة في الاستحقاق الانتخابي.

 

عدد المشـاهدات 87   تاريخ الإضافـة 23/11/2021   رقم المحتوى 57055
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
السبت 2021/12/4   توقيـت بغداد
تابعنا على