00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  مشروع منظمة الأغذية والزراعة لتمكين النساء

إضاءات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

مشروع منظمة الأغذية والزراعة لتمكين النساء

الأمل يعود للعاملات بصناعة الألبان في نينوى

بهجت درسون

 

يُجمع العراقيون على حبهم للقيمر العراقي، وقشوة الحليب المميزة، وغيرها من منتجات الألبان المحلية التقليدية مثل الزبدة والسمن الحيواني (الدهن الحر) واللبن وأنواع مختلفة من الجبن الأبيض التي تلبي الحاجة في المجتمعات السكانية الحضرية والقروية. أن الحليب ومنتجات الألبان الأخرى تنتجها وتصنعها في الغالب نساء ريفيات اللواتي يعتمدن على تحويل الحليب الى منتجات مختلفة كمصدر دخل رئيسي لهن ولعوائلهم ، وهن الفئة الأكثر ضعفاً في المجتمع العراقي، حيث لم يحضن بالاهتمام الكافي في الماضي ، ولا زلن - أي النساء المُنتِجات للألبان - في محافظة نينوى يعانين من التأثيرات الجسدية والنفسية للصراع.

إعادة الأمل

في إطار جهودها للتنمية في فترة ما بعد الأزمة لبناء سبل العيش الزراعية، تعمل منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) على تمكين النساء الريفيات وإعادة الأمل للعراقيين العائدين إلى مناطقهم من خلال مشروع يموله الاتحاد الأوروبي يستهدف تحديداً تحسين صناعة الألبان التقليدية على المستوى المنزلي لفتح باب الفرص التي ينطوي عليها انتاج منتجات الألبان المنزلية سواء لتمكين المرأة أو استعادة سبل العيش، وفي الوقت ذاته إنعاش انتاج الألبان في قطاع الأغذية الزراعية.

يقوم المشروع بمساعدة الأسر ذات الحيازات الصغيرة التي ترأسها سيدات من خلال تزويد  3000 امرأة  بمعدات الألبان المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ، للتعامل مع الحليب وتخزينه ومعالجته وتسويقه فضلا على ذلك النشاطات الأخرى  منها تأهيل 35 وحدة صغيرة/متوسطة لجمع الحليب ومعالجته وتسويقه, بهدف تحقيق نتائج جيدة ليس فقط في مجال تحسين انتاج الألبان التقليدية، بل كذلك في خلق فرص العمل على مستوى القرية، وتوفير منتجات ذات جودة أعلى للمستهلكين.

دورات مكثفة

في الأسبوع الثاني من تشرين الثاني 2021 ظمت منظمة الفاو دورتين تدريبية على مدى خمسة أيام  تحت  عنوان " تحسين تصنيع وتسويق منتوجات الالبان التقليدية " حضرتها 50 مجموعة نسائية  ، تعلمت النساء فيها تقنيات حول الممارسات الجيدة للتعامل مع الألبان ومعالجتها مع تجارب عملية توضيحية لصنع منتجات الألبان ، تم التركيز بشكل ملحوظ على الجوانب الصحية لمعالجة الألبان التقليدية ( اللبن  ، الجبن  ، الزبدة ، السمن البلدي ، اللبنة ) مع إدخال تقنيات جديدة حول كيفية صنع أنواع مختلفة من الاجبان التي يرغبها المستهلك العراقي وكانت تستورد من البلدان المجاورة وبالإمكان صناعتها محليا كاللبنة وجبن الحلوم وغيرهما، كل هذا من أجل الحصول على منتجات ألبان صحية وآمنة إلى جانب الأفكار البسيطة لصنع منتجات رائعة يمكن أن تكون تنافسية في الأسواق ، كما تلقت النساء المشاركات تدريبًا على إجراءات الحلب الصحيحة وكيفية اتباع خطوات معايير نظافة الحليب الجيدة.

تحضيرات للتدريب

شهد اليوم الأول التحضيرات اللازمة لموقع التدريب النظري والعملي من لوازم (الإنتاج والقرطاسية والعروض التقديمية ومستلزمات الحماية من كوفيد-19) فضلا على ذلك استطلاع أماكن التدريب وتهيئة باقي المستلزمات اللوجستية لغرض إنجاح التدريب.

شراكة حقيقية وتمكين المستفيدات

اليوم الثاني والذي تضمن تدريب 25 من المجموعات النسائية من الحمدانية جاء خلالها ثناء الدكتور صلاح الحاج حسن الممثل المقيم لمنظمة الفاو في العراق على المشاركة الفاعلة للمجموعات النسائية وحرصهن على الافادة من تلك الدورات التي تسهم بتطوير قدراتهن وقابليتهن ، وان منظمة الفاو من اولوياتها تسعى جاهدة لإيجاد شراكة حقيقية مع هذه الفئات وتمكينهن من أجل دعم أسرهن بشكل مستقل، مؤكدا على ضرورة تفعيل دورهن ، وان هذه الدورات ستؤدي لتحسين قدرة القطاع ايضا وتساهم  في عملية التنمية الوطنية للحفاظ على الموارد والمنتج المحلي و تحسين جودته.  منتجات جديدة

الخبير الدولي والمدرب في هذه الدورات الدكتور الشاذلي كيولي بين في افتتاح محاضرته التقنيات الجيدة لتصنيع الاجبان والالبان المحلية على الصعيد المنزلي ، وهي (( تصنيع الجبنة البلدية  ، تصنيع جبنة العكاوي البلدية ، تصنيع جبنة الحلوم ، صناعة القريشة والدوبل كريم )).

ثم انتقل الخبير الدولي د. الشاذلي كيولي والمشاركات الى مركز تجميع وتصنيع وتسويق منتوجات الالبان التقليدية الذي أهلته منظمة الفاو وأكد خلالها الخبير الدولي على استعمال الحليب الطازج والنظيف فضلا على ذلك تصفية الحليب بالفلاتر الخاصة المعدة لهذا الغرض والتي جهزتها منظمة الفاو ثم إجراء عملية بسترة الحليب بأواني أو قدّر الستانلس ستيل.

التدريب العملي

بينما التدريب العملي على صناعة الاجبان الجديدة والذي تم فيه اتباع نهج تشاركي وتفاعلي في صورة تعكس روح العمل الجماعي والتطوير الذاتي اسهم في اطلاق نوعيات جديدة من الاجبان تنتج لأول مرة في العراق ونينوى والتي لاقـــــت مذاقها الرائع اندهاش المشاركات ، واللواتي أكدن على خوض هذه التجربة لرفـــــد السوق المحلية بها.

الطريقة الصحيحة لتمليح الاجبان

أما اليوم الثاني من التدريب فقد خصص خبير الفاو د. الشاذلي كيولي التدريب  للتعرف على طريقة تحضير الماء لتمليح الاجبان ، وأكد بأن لاستخدام الملح أهمية بالنسبة للجبن إذ يعطى له النكهة المطلوبة فضلا على ذلك حفظ الجبن بشكل جيد.. وبعد ذلك ذكر المكونات وشرح طريقة تحضير الماء المملح الخاص بالجبن.

ثم تطرق الى صناعة اللبن والخطوات المثلى لصناعة اللبن ومن ثم انتقل الى صناعة اللبنة التي تصنع من اللبن الرائب وشرح أهم الخطوات المتبعة في ذلك ، ومن ثم طريقــــــة صناعة اللبنة بالزيت والمسمى بـ (مكعزلة) ، وكذلك تحدث عن خطوات الهامة في صناعة " الشنينة " من خلال اضافة الملح بنسبة 2% أو اضافة الثوم المدقوق الناعم أو النعنع حسب رغبة الزبائن.

اختتام الدورتين

اليوم الرابع والخامس والذي تضمن تدريب 25 من المجموعات النسائية من برطلة بنفس فقرات اليومين الثاني والثالث، حيث كان الحضور والتفاعل في أيام ورش عمل تصنيع الألبان مشجعة للغاية ، كان جميع النساء وصغار المنتجين مهتمين بتعلم وفهم الأفكار والممارسات الأساسية والجديدة في معالجة الألبان ، حيث الجو العائلي الذي كان سائدًا خلال ورش العمل هذه مثيرًا للاهتمام ومرضيًا للغاية حيث تفاعل النساء الذين يعملون في نفس المجال ومن المناطق القريبة معًا وتبادلوا الخبرات والآلام.

وختمت الدورات بصورة جماعية للمشاركات، فيما عبروا عن سعادتهم وشــــــــكرهم  لمنظمة الفاو في تطوير قابلياتهن وتمكينهن على دعم سبــــــل عيشهن وعوائلهن من خلال صناعة الاجبان والالبان المنزلية وعبر المعدات التي تم توزعيها عليهن.

 

عدد المشـاهدات 55   تاريخ الإضافـة 23/11/2021   رقم المحتوى 57043
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
السبت 2021/12/4   توقيـت بغداد
تابعنا على