00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  أمير قطر يتلقى دعوة من السعودية لحضور قمة مجلس التعاون في الرياض

الأولى
أضيف بواسـطة admin
النـص :

أمير قطر يتلقى دعوة من السعودية لحضور قمة مجلس التعاون في الرياض

الرياض - الزمان

 

تلقى أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، دعوة من العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، لحضور قمة مجلس التعاون الخليجي المقرر عقدها في الرياض في التاسع من كانون الأول الجاري، بحسب وكالة الأنباء القطرية الرسمية. وتشهد العلاقات القطرية السعودية توترا حادا بعد إعلان الرياض ومعها ثلاث دول عربية (مصر والإمارات والبحرين) مقاطعة قطر سياسيا واقتصاديا وتجاريا منذ  حزيران 2017 متهمين إياها برعاية الإرهاب ومحاولة زعزعة استقرار هذه الدول، وهو ما تنفيه الدوحة.

وأثرت هذه المقاطعة على مجلس التعاون الخليجي المكون أيضا من (سلطنة عمان والكويت والبحرين والإمارات.

ولم تعلن قطر عن مستوى التمثيل في القمة المقبلة، وما إذا كان أميرها سيترأس وفد بلاده ام سيوفد من ينوب عنه، في وقت يرى فيه محللون أن تلك القمة لن تؤثر في الموقف السياسي الحالي بين قطر والسعودية. وشهدت قمة العام الماضي في الكويت، إرسال السعودية والإمارات والبحرين وزراء أو نواب رؤساء وزارة على رأس وفودها، ولم يحضر ملوك أو رؤساء هذه الدول.

وتأتي دعوة العاهل السعودي بعد يوم من إعلان قطر فجأة انسحابها من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، بعد مشاركة دامت 57  عاما لتركز على الغاز، في ما يبدو أنها ضربة موجهة إلى السعودية التي تتزعم أوبك فعليا.

وزاد انسحاب الدوحة من أوبك إحساس الدبلوماسيين والمحلليين بأنه من غير المرجح أن تمثل قمة الرياض الخليجية أي فرصة لحل قريب للخلاف الخليجي.

وقال محجوب زويري مدير مركز دراسات الخليج بجامعة قطر: "أنا متأكد من أن هذه القمة لن تُحدث أي تغيير."

وتؤكد السعودية والإمارات مرارا على أن النزاع مع قطر لا يمثل أولوية كبرى بالنسبة لهما، وقال وزير الخارجية القطري، الشهر الماضي، إنه لا يتوقع تحسنا في العلاقات.

ولم ترسل قطر مسؤولا كبيرا إلى القمة العربية التي استضافتها السعودية في نيسان الماضي، ورأس وفدها ممثلها الدائم لدى الجامعة العربية.

ولم تفلح جهود الوساطة الكويتية والأمريكية في حل الخلاف. وتقول الولايات المتحدة إنها تعتبر وحدة الخليج ضرورية لجهود احتواء إيران.

ويضم مجلس التعاون الخليجي ست دول عربية: السعودية والكويت والإمارات وقطر والبحرين وعمان.

وتأتي دول مجلس التعاون الخليجي مجتمعة في المرتبة الأولى عالميا في احتياطي النفط والمرتبة الثانية في احتياطي الغاز، وهي أيضا الأولى عالميا في إنتاج النفط.

وفي طهران قال الرئيس الإيراني حسن روحاني الثلاثاء إن الولايات المتحدة لن تتمكن من منع إيران من تصدير نفطها وإن أي تحرك لمنع شحنات الخام الإيرانية من المرور عبر الخليج سيؤدي إلى توقف جميع صادرات النفط عبر الممر المائي. وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على إيران ويقول المسؤولون الأمريكيون إنهم يعتزمون وقف صادرات النفط الإيرانية تماما في مسعى لكبح برنامج طهران الصاروخي ونفوذها الإقليمي. وقال روحاني في كلمة بثها التلفزيون خلال زيارة إلى مدينة شاهرود بشمال البلاد ”يجب أن تعلم أمريكا أننا نبيع نفطنا وأننا سنواصل بيع نفطنا ولن يستطيعوا وقف صادرات نفطنا“. وقال ”إذا منعوا يوما تصدير نفط إيران، فلن يُصدر أي نفط من الخليج الفارسي“. وزادت التوترات بين إيران والولايات المتحدة بعد انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي متعدد الأطراف وإعادته فرض عقوبات على طهران. وقال روحاني إن الولايات المتحدة لن تنجح في قطع الروابط الاقتصادية لإيران مع المنطقة والعالم. وقال إسحاق جهانجيري النائب الأول للرئيس الإيراني يوم الثلاثاء إن العقوبات الأمريكية تلحق الضرر بالفئات الأضعف في إيران. وقال جهانجيري ”حين يقول (الأمريكيون) إن هدفهم هو الحكومة الإيرانية وإنه لن تكون هناك ضغوط على المرضى والمسنين والضعفاء في المجتمع، فهذا كذب“ وفقا لما ذكرته وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء.

وقال وزير البنية التحتية الأوكراني فولدمير أومليان امس الثلاثاء إن روسيا رفعت الحصار جزئيا عن موانئ أوكرانيا المطلة على بحر آزوف. ونقلت الوزارة عن أومليان قوله ”نعم، تم فتح مينائي بيرديانسك وماريوبول جزئيا. السفن تدخل وتخرج عبر مضيق كيرتش في اتجاه الموانئ الأوكرانية...عادت الحركة جزئيا.

 

 

 

 

 

 

 

عدد المشـاهدات 27   تاريخ الإضافـة 05/12/2018   رقم المحتوى 24286
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الخميس 2018/12/13   توقيـت بغداد
تابعنا على