00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  حشد‮ ‬غاضب‮ ‬يرجم طالبة مسيحية حتى الموت بتهمة الإساءة للنبي‮ ‬

أخبار وتقارير
أضيف بواسـطة admin
النـص :

إرتفاع حصيلة ضحايا إنفجار فندق في‮ ‬كوبا إلى‮ ‬45 قتيلاً
حشد‮ ‬غاضب‮ ‬يرجم طالبة مسيحية حتى الموت بتهمة الإساءة للنبي‮ ‬
 ‬كانو‮ (‬نيجيري،‮)‬،‮(‬أ ف ب‮) - ‬رجم طلبة مسلمون في‮ ‬مدينة سوكوتو بشمال‮ ‬غرب نيجيريا أمس طالبة مسيحية حتى الموت وأحرقوا جثتها بعد اتهامها بالإساءة إلى النبي‮ ‬محمد،‮ ‬حسبما أعلنت الشرطة النيجيرية.وقال سنوسي‮ ‬أبو بكر المتحدث باسم شرطة سوكوتو في‮ ‬بيان إن عشرات من الطلاب المسلمين في‮ ‬معهد التعليم شيخو شاجاري‮ ‬غاري‮ ‬غضبوا بعدما كتبت زميلتهم الطالبة ديبورا صموئيل على وسائل التواصل الاجتماعي‮ ‬نصا اعتبروه مسيئا للنبي‮ ‬محمد.وأضاف أن‮ "‬الطلاب أخرجوا الضحية بالقوة من‮ ‬غرفة الأمن حيث أخفتها سلطات المدرسة وقتلوها وأحرقوا المبنى‮". ‬وتابع أن الطلاب‮ "‬تجمعوا مع مشاغبين‮" ‬وأغلقوا الطريق السريع خارج المدرسة قبل أن تفرقهم قوات الشرطة.وقال أبو بكر إن اثنين من المشتبه بهم اعتقلا على خلفية الحادثة.وسوكوتو واحدة من عشر ولايات في‮ ‬الشمال تطبق الشريعة بصرامة.وأكد مفوض الإعلام بالدولة عيسى باجيني‮ ‬كلدانجي‮ ‬في‮ ‬بيان وقوع‮ "‬الحادث المؤسف‮ (...) ‬الذي‮ ‬خسرت فيه طالبة في‮ ‬الكلية حياتها‮".‬واتهم طالب قال إن اسمه بابانغيدا إن الطالبة نشرت‮ "‬ملاحظة مسيئة على مجموعة للطلاب على تطبيق واتساب شاهدها الجميع‮". ‬وقال إن‮ "‬الطلاب المسلمين في‮ ‬المدرسة الذين‮ ‬غضبوا من إهانتها احتشدوا وقاموا برجمها حتى الموت‮".‬وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي‮ ‬لقطات لحالة الهياج التي‮ ‬سادت ثم جثة الطالبة القتيلة وهي‮ ‬ترتدي‮ ‬فستانا وردي‮ ‬اللون بين أكوام من الحجارة.كما‮ ‬يظهر الطلاب الغاضبون وهم‮ ‬يرجمون الجثة ويطلقون الشتائم قبل تكديس إطارات سيارات مستعملة فوقها وإشعال النار فيها وهم‮ ‬يهتفون‮ "‬الله أكبر‮".‬وقالت الشرطة إنه سيتم توقيف كل المشتبه بهم الذين تم التعرف عليهم في‮ ‬الفيديو.وأمرت حكومة الولاية بإغلاق المدرسة فورا لتحديد‮ "‬الأسباب البعيدة والفورية للحادث‮".‬وكانت محكمتان شرعيتان في‮ ‬الولاية حكمتا على مسلمين بالإعدام في‮ ‬2015 و2020 بتهمة إهانة النبي‮ ‬محمد‮. ‬لكن القضيتين ما زالتا في‮ ‬الاستئناف‮. ‬وفي‮ ‬كثير من الحالات‮ ‬يُقتل المتهمون على‮ ‬يد‮ ‬غوغاء دون المرور بالإجراءات القانونية.والعام الماضي‮ ‬أحرقت مجموعة من الغوغاء في‮ ‬منطقة دارازو في‮ ‬ولاية باوتشي‮ ‬الشمالية الشرقية رجلا حتىو توفيت الخميس صحافية جرحت بالرصاص في‮ ‬أعمال عنف وقعت على هامش تظاهرات عيد العمال في‮ ‬العاصمة التشيلية سانتياغو،‮ ‬كما أعلن المستشفى الذي‮ ‬كانت تعالج فيه،‮ ‬مما أثار احتجاجات وصدامات.وأكد بيان للموقع الإعلامي‮ "‬سينيال‮ ‬3 دي‮ ‬لا فيكتوريا‮" ‬الذي‮ ‬كانت فرانسيسكا ساندوفال‮ (‬30 عاما‮) ‬تتعاون معه أن‮ "‬فرانسيسكا لم تتركنا‮. ‬قتلوها‮". ‬وأضاف‮ "‬بهذه الكلمات نؤكد وفاة العزيزة فران‮. ‬سنفتقدك وسنفعل كل ما في‮ ‬وسعنا لنقول الحقيقة‮".‬وخلال تلك الصدامات بين أشخاص موجودين على هامش المسيرة وبائعين متجولين،‮ ‬جرح ثلاثة أشخاص هم امرأتان ورجل،‮ ‬بالرصاص.وقال الطبيب دانيال رودريغيز رئيس وحدة العناية المركزة في‮ ‬المستشفى العام في‮ ‬سانتياغو في‮ ‬بيان،‮ ‬إن الصحافية الشابة أصيبت برصاصة في‮ ‬رأسها ما أدى إلى نزيف في‮ ‬المخ.وأوقف الأسبوع الماضي‮ ‬ثلاثة أشخاص‮ ‬يشتبه بأنهم أطلقوا النار ووضع أحدهم‮ ‬يعتقد أنه هو الذي‮ ‬أطلق الرصاصة التي‮ ‬أصابت الصحافية في‮ ‬الحبس قيد التحقيق بتهمة القتل‮ ‬غير العمد وحيازة سلاح ناري‮ ‬بشكل‮ ‬غير قانوني‮.‬وعبر الرئيس اليساري‮ ‬غابرييل بوريك عن تعازيه لأسرة الصحافية،‮ ‬مؤكدا في‮ ‬تغريدة‮ "‬لن نسمح بإفلات من العقاب‮".‬ودفع نبأ وفاة ساندوفال السكان إلى التجمع حاملين شموعا وصور الصحافية في‮ ‬عدد من مناطق العاصمة.كما نصبت مجموعات من الملثمين حواجز وقطعوا حركة المرور في‮ ‬ساحة إيطاليا مركز الحركة الاجتماعية منذ‮ ‬2019? في‮ ‬قلب سانتياغو‮.‬
وأفادت السلطات الكوبية بأنّ‮ ‬حصيلة الانفجار العرضي‮ ‬الذي‮ ‬نجم عن تسرّب للغاز ودمّر فندق ساراتوغا الفخم في‮ ‬هافانا ارتفعت إلى‮ ‬45 قتيلاً،‮ ‬وذلك بعد العثور الخميس على جثة آخِر ضحية مفقودة بين أنقاض الفندق.وجاء في‮ ‬بيان تمت تلاوته عبر التلفزيون أنه‮ "‬أمام الحادث المؤسف الذي‮ ‬وقع في‮ ‬فندق ساراتوغا في‮ ‬6 أيار/مايو وراح ضحيته‮ ‬44 مواطنًا ومواطنة إسبانية،‮ ‬وبعد انتهاء عمليات الإنقاذ،‮ ‬أعلن رئيس جمهورية كوبا‮ (‬ميغيل دياز كانيل‮) ‬الحداد الوطني‮".‬والحداد الوطني‮ ‬الذي‮ ‬يستمر‮ ‬42 ساعة‮ ‬يبدأ فجر الجمعة وينتهي‮ ‬منتصف ليل السبت‮. ‬وسيتم تنكيس الأعلام.وكان الكولونيل لويس كارلوس‮ ‬غوزمان،‮ ‬قائد فرق الإطفاء،‮ ‬قال للصحافة إنه تم العثور على جثة آخر شخص كان مفقودا تحت أنقاض الفندق الذي‮ ‬دُمّرت طبقات عدة منه.وبلغ‮ ‬عدد القتلى‮ ‬45 شخصا،‮ ‬بينهم أربعة أطفال وأمرأة حامل وسائحة إسبانية تبلغ‮ ‬29 عاما.وبحسب وزارة الصحة،‮ ‬أدى الانفجار العرضي‮ ‬أيضا إلى إصابة‮ ‬54 شخصًا،‮ ‬بينهم‮ ‬16 كانوا لا‮ ‬يزالون في‮ ‬المستشفى الخميس،‮ ‬من ضمنهم أربعة قاصرين.كان الفندق‮ ‬يخضع لترميم استعدادا لافتتاحه في‮ ‬10 أيار/مايو بعد عامين على إغلاقه بسبب جائحة كوفيد.وشُيّد المبنى عام‮ ‬1880 ليحوي‮ ‬متاجر،‮ ‬وتحوّل فندقاً‮ ‬عام‮ ‬1933 ثم مؤسسة فندقية فاخرة في‮ ‬2005.

عدد المشـاهدات 104   تاريخ الإضافـة 14/05/2022   رقم المحتوى 63114
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الخميس 2022/5/19   توقيـت بغداد
تابعنا على