الزمان - طبعة العراق - عربية يومية دولية مستقلة

ندوة لتوقيع (الثمان الصعبة عهد نوري المالكي 2006 - 2014)

إضاءات
بواسطة azzaman

ندوة لتوقيع (الثمان الصعبة عهد نوري المالكي 2006 - 2014)

بغداد - الزمان

عقد المركز العراقي للتنمية الإعلامية جلسة لقراءة كتاب (الثمان الصعبة عهد نوري المالكي  من  2006إلى 2014) لمؤلفه الأستاذ ياسين مجيد المستشار الإعلامي السابق لرئيس دولة القانون نوري المالكي والقريب من دائرته السياسية، وقد رحب رئيس المركز عدنان السراج بالمحاضر والحضور مشيرا الى عنوانها من أن اغلب مراحل تاريخنا واحدثها لم تدون بالشكل المطلوب للفائدة العامة عند الرجوع إلى ازمانها بكل دقة وأمانة إلا القليل منها وكانت مهمة في تاريخ العراق وأنها بأمس الحاجة لتثبيتها وتدوينها وارشفتها ليصار بالعودة إليها حين تقتضي الحاجة إلى ذلك وان لا يكون ذلك الاهتمام بالحكومات ونسيان النشاطات الأخرى لتكون مادة معتمد عليها حيث الحاجة إليها والاستفادة منها في شد الدولة ببعضها والمجتمع.

شهادة حية

وكتب ياسين مجيد بشهادة الشاهد الأمين والحي القريب للأحداث  وعاشها معيناً طيباً مفيداً مع المسيرة الصعبة لبناء دولة ووحدة فكر، ولادة هذا الكتاب فكرة قديمة وان كان للكتابة فيها مصاعب وتتداخل في مراحل جمع المعلومات وكتابها ليكون الرأي العام على الاطلاع والاستفادة منها في القراءة والبحث حيث يعتمد على دقتها كيف لا وكاتبها ومدونها عمل سنوات عدة  المستشار والقريب من رئيس الوزراء وان فيها من التحدي الصعب وهذا الذي دفعه بالمضي بحثاً عن المعلومات وإلى شخصيات رافقت الأحداث ولها من الأهمية في تصوير المشهد لقربها منه وتبقى الكثير من المعلومات والاسرار وان اتيحت له فإن الحصول كانت بصعوبة وهو الذي كان قد أخذ على عاتقه هذا التدوين الموثق بشهادة الأحياء الذين  لا يزالون في الساحة السياسية، ونستمع الان مباشرة من المحاضر مؤلف الكتاب الاستاذ ياسين مجيد ليدلوا بدلوه عن المصاعب السياسية ليكون الكتاب بين يدي القراء والمعنين على ما فيه ، وقبل البدء بالمحاضرة تحدث كل من  الصحفيين  عبد الهادي مهودر وعباس عبود ليقدما شيئاً عن الكتاب وهما القريبان من الاحدث بسلبها وايجابها وقربهما من مؤلف الكتاب لطبيعة عملهما، ليؤكدا أهمية الكتاب ومصاعب الجمع والتدوين من قبل المؤلف ليظهر الكتاب بهذا المظهر الموثوق بتدوين الأحداث ومسبباتها وصعوبة الجمع والتوثيق في مرحلة كانت صعبة في إدارة الدولة وفي بيان حقيقة ذلك ليمكّن  قبول الكتاب من قراءة والمعنين بالأحداث  والاسباب، بعد ذلك تحدث وباختصار المؤلف ياسين مجيد لياتي في حديثه عن الكتاب وفصوله وتدوينه بكل ما في المرحلة من أحداث وتداخلات  وأنه "على قوله "لم يترك فيها صغيرة وكبيرة الا وكان في اغلبها الحاضر والشاهد فيها ومنها  ومعها مع الاستفادة من الأصدقاء والمعارف ليدونها ويكتبها بكل دقة وأمانة وفي اسبابها التي واجهت كتابة الكتاب وهو ما جعله حريصاً على توثيق كل ذلك بمذكرات داخلية يوميه لمدة تقارب العشرين عاما وتتصل بأهمية الحدث الذي يحصل داخلياً وخارجياً وبكل امانه دون أي انحيازية للطرف الذي انا اعمل معه " على قوله" في سنوات رئاسته الوزراء في الدورة الأولى 2006 خاصة وما تلاها من دورة ثانية وانا عضو في البرلمان وجئت في الفصل الأول على ليلة إعدام صدام حسين كنت حاضرا فيها بكل ما فيها من اسباب وتداخلات، وكذلك فصلا عن المصالحة الوطنية وأنه كان قد اعتمد ان تكون الخلافية منهجأً وتوثيقا في التدوين بكل دقة واخلاص من دون انحياز لطرف ما في توثقيق الحدث واسبابه ونتائجه في القضايا السياسية الخلافية ومنها أيضاً صولة الفرسان وفي اتفاق سحب القوات الأجنبية الأمريكية خاصة بعقد اتفاق ونفذ الانسحاب وأنه لم يكن اتفاق أمني مع الرئيس الأمريكي بل انه اتفاق مهم لسحب القوات الأمريكية  من العراق وتم ذلك فعلاً ولقد كنت حريصاً على تدوين القضايا غير المسموعة وكيف تكون الخلافات الداخلية بين الأطراف وكيف تربط الخلافات الداخلية بالخارج بحجة الحل وهي بعيدة عن ذلك لأنها تغرد لغير صالح استقرار العراق دولة ومجتمع وكان ذلك واضحا تم تدوينها في كل فصول الكتاب ومنها قضايا الهاشمي، العيساوي، منظمات متهمة الإرهاب لتكون مقبوله ، معسكر الرشيد، وقضية التظاهرات في تشرين الثاني عام 2019.

فصول الكتاب

وفي الربيع العربي، وفي غير ذلك، أن كتابي هذا يحكي في كل القضايا والأحداث التي مرت في العراق والمواقف منها في سنوات عشتها مستشاراً للمالكي قد دونتها في فصول الكتاب الذي سيكون كتاباً بصورة واضحة بشهادة موثقة على الأحداث بشهادة أحياء عايشوها لتكون  بموضوعية وبمهنية شهودها عليها ما دامت القضايا كلها حساسة وبخلافية حادة ولم يكن الكتاب لنصرة المالكي الذي عملت مستشاراً قريبا منه وكان مشجعا لي في ان تدوين الأحداث بها فائدة الجميع في حفظ البلاد وادارته بيسر واخلاص.

 

ثمان المالكي الصعبة .. كتاب مذكرات

 

يعد كتاب الاعلامي والبرلماني السابق ياسين مجيد اكثر الكتب العراقية الصادرة هذا العام، اثارة للاهتمام في المشهدين السياسي والاعلامي واكثرها إثارة للجدل.

فالكتاب الذي يقع في  560صفحة من القطع الكبير يتعرض للمصاعب التي رافقت المسيرة العراقية نحو العراق منذ عام  2006والاحداث التي رافقتها عربيا ودوليا والعلاقات العراقية العربية والعراقية الايرانية إضافة للعلاقة العراقية الأمريكية.

 ويستعرض الكتاب الصادر عن دار العارف ببيروت ما حصل ليلة تنفيذ حكم الاعدام بصدام حسين وما جرى فيها من أحداث حاول البعض تلفيقها او تزويرها لاحقا، إضافة للعلاقة العراقية السورية واتهام العراق للسوريين بدعم الارهاب في الايام الدامية حينها. إضافة إلى الملف العراقي الداخلي والعلاقة بين الشيعة بوصفهم الاكثرية اضافة الى السنة والكرد .

 ويعد الكتاب اهم ماصدر عن العراق توثيـــــقا لما فعله تنظيم داعش الإرهابي في الموصل وصلاح الدين والأنبار، لاحـــــقا في حــــكومة العــــبادي. كما يعد اول توضيح موثق لوجهة نظر رئيس الوزراء الاسبق ومستشاره للأحداث الهامة والخطيرة التي عاصرت فترة حكمه للعراق منذ عام 2006 - 2014. وقد شــــكل الكتـاب احد الكتب الأكثر مبـيعا في معرض النجف للكتاب الذي أقيــــــم مؤخرا.


مشاهدات 69
الكاتب
أضيف 2023/05/24 - 4:30 PM
آخر تحديث 2023/09/24 - 8:55 PM

طباعة
www.Azzaman-Iraq.com