الزمان - طبعة العراق - عربية يومية دولية مستقلة

هجرة‭ ‬الفقير‭..‬والغني

مقالات
بواسطة azzaman

هجرة‭ ‬الفقير‭..‬والغني

فاتح‭ ‬عبد‭ ‬السلام‭ ‬

لا‭ ‬توجد‭ ‬أسباب‭ ‬تدل‭ ‬على‭ ‬الترف‭ ‬في‭ ‬زيادة‭ ‬نسبة‭ ‬المهاجرين‭ ‬من‭ ‬البلدان‭ ‬العربية‭ ‬الى‭ ‬أوربا،‭ ‬فرحلة‭ ‬الهجرة‭ ‬من‭ ‬اشد‭ ‬أنواع‭ ‬المغامرات‭ ‬النفسية‭ ‬والجسدية‭ ‬والقانونية‭ ‬خطورة،‭ ‬وغالباً‭ ‬ما‭ ‬تنتهي‭ ‬نهايات‭ ‬كارثية‭ ‬في‭ ‬أعماق‭ ‬البحار‭. ‬الدول‭ ‬الساحلية‭ ‬في‭ ‬القارة‭ ‬الشقراء‭ ‬باتت‭ ‬نقاط‭ ‬التماس‭ ‬الأولى‭ ‬مع‭ ‬المهاجرين‭ ‬الذين‭ ‬لا‭ ‬يزالون‭ ‬يتدفقون‭ ‬من‭ ‬شمال‭ ‬افريقيا‭ ‬عبر‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬طبعا‭ ‬وخاصة‭ ‬تونس‭ ‬وليبيا‭. ‬الفقر‭ ‬وعدم‭ ‬الاستقرار‭ ‬السياسي‭ ‬والتدخلات‭ ‬الخارجية‭ ‬عوامل‭ ‬في‭ ‬تكوين‭ ‬ارض‭ ‬خصبة‭ ‬لتوليد‭ ‬الهجرات‭ ‬المتعاقبة‭. ‬فرنسا‭ ‬وبريطانيا‭ ‬اتفقتا‭ ‬قبل‭ ‬أسابيع‭ ‬على‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬الهجرة‭ ‬غير‭ ‬الشرعية‭ ‬بإجراءات‭ ‬قانونية‭ ‬صارمة‭ ‬تنص‭ ‬على‭ ‬عدم‭ ‬استقبال‭ ‬أي‭ ‬مهاجر‭ ‬مهما‭ ‬كانت‭ ‬الأسباب‭. ‬لكن‭ ‬هذه‭ ‬الإجراءات‭ ‬القانونية‭ ‬لن‭ ‬تمنع‭ ‬المهاجرين‭ ‬من‭ ‬الوصول‭ ‬الى‭ ‬السواحل‭ ‬البريطانية‭ ‬برغم‭ ‬المصير‭ ‬المجهول‭ ‬الذي‭ ‬ينتظرهم‭.‬

انها‭ ‬معركة‭ ‬وجود‭ ‬بين‭ ‬عالمين‭. ‬المهاجرون‭ ‬سيصبحون‭ ‬بعد‭ ‬حين‭ ‬شعوباً‭ ‬لكثرة‭ ‬أعدادهم،‭ ‬ولن‭ ‬يكونوا‭ ‬جزءاً‭ ‬من‭ ‬شعوب،‭ ‬لذلك‭ ‬نجد‭ ‬الرئيس‭ ‬الفرنسي‭ ‬ماكرون‭ ‬وهو‭ ‬يلتقي‭ ‬زعيمة‭ ‬إيطاليا‭ ‬ميلوني‭ ‬يشدد‭ ‬أنه‭ ‬‮«‬على‭ ‬المدى‭ ‬القصير‭ ‬جدا،‭ ‬نحتاج‭ ‬إلى‭ ‬النجاح‭ ‬في‭ ‬وقف‭ ‬تدفق‭ ‬المهاجرين‭ ‬من‭ ‬تونس”‭ ‬

ليس‭ ‬هناك‭ ‬وقت‭ ‬للانتظار‭ ‬والتأخير‭ ‬في‭ ‬اتخاذ‭ ‬القرارات‭ ‬لدى‭ ‬الدول‭ ‬المستهدفة‭ ‬بالهجرة‭. ‬

هناك‭ ‬مخاوف‭ ‬جدية‭ ‬ذات‭ ‬طبيعة‭ ‬استراتيجية‭ ‬في‭ ‬العواصم‭ ‬الغربية‭ ‬إزاء‭ ‬القدرة‭ ‬الاستيعابية‭ ‬للاجئين،‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬المالية،‭ ‬وانما‭ ‬هناك‭ ‬تحديات‭ ‬ثقافية‭ ‬ودينية‭ ‬متراكمة‭ ‬عبر‭ ‬ستين‭ ‬سنة

‭ ‬ولا‭ ‬يريدون‭ ‬تكريسها،‭ ‬بل‭ ‬يطمحون‭ ‬الى‭ ‬تفكيكها‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬عديدة،‭ ‬لاسيما‭ ‬بعد‭ ‬هجمات‭ ‬الحادي‭ ‬عشر‭ ‬من‭ ‬سبتمبر2001‭ ‬عبر‭ ‬برامج‭ ‬الاندماج‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬التي‭ ‬مهما‭ ‬كانت‭ ‬كبيرة‭ ‬تبقىِ‭ ‬عاجزة‭ ‬عن‭ ‬فكرة‭ ‬التذويب‭ ‬التي‭ ‬ينادي‭ ‬بها‭ ‬بعضهم‭.‬

أحياناً،‭ ‬تكون‭ ‬الهجرة‭ ‬لدى‭ ‬الدول‭ ‬الفقيرة‭ ‬سلاحاً‭ ‬لكي‭ ‬تجتذب‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬الدعم‭ ‬الغربي،‭ ‬ولكن‭ ‬الهجرة‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تنقطع‭ ‬من‭ ‬العراق‭ ‬في‭ ‬خلال‭ ‬عشرين‭ ‬سنة‭ ‬من‭ ‬التغيير‭ ‬في‭ ‬طبيعة‭ ‬الحكم،‭ ‬توحي‭ ‬بأنّ‭ ‬الأسباب‭ ‬ليست‭ ‬اقتصادية‭ ‬ومعيشية‭ ‬فقط،‭ ‬لأن‭ ‬هناك‭ ‬عوائل‭ ‬تبيع‭ ‬بيوتها‭ ‬بمئات‭ ‬الاف‭ ‬الدولارات‭ ‬وتعطيها‭ ‬للمهربين‭ ‬بحثاً‭ ‬عن‭ ‬حياة‭ ‬في‭ ‬مكان‭ ‬آخر،‭ ‬تلك‭ ‬مسألة‭ ‬لا‭ ‬تفكر‭ ‬الدولة‭ ‬العراقية‭ ‬بتفكيكها‭ ‬بشكل‭ ‬علمي‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬انساني‭  ‬واجتماعي‭ ‬عادل‭.‬

لم‭ ‬يكن‭ ‬المهاجرون‭ ‬من‭ ‬العراق‭ ‬دائماً‭ ‬فقراء،‭ ‬كما‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬عربية‭ ‬أخرى،‭ ‬هنا‭ ‬الهجرة‭ ‬ترتبط‭ ‬بأسباب‭ ‬استحالة‭ ‬استمرار‭ ‬حياة‭ ‬الانسان‭ ‬عندما‭ ‬يكون‭ ‬أمنه‭ ‬الشخصي‭ ‬مهدداً،‭ ‬ولا‭ ‬أحد‭ ‬يكفل‭ ‬له‭ ‬الحماية‭. ‬وهذا‭ ‬كان‭ ‬ما‭ ‬قبل‭ ‬احتلال‭ ‬البلد‭ ‬وبعده‭ ‬أيضاً،‭ ‬وانحسرت‭ ‬الظاهرة‭ ‬لكنها‭ ‬لم‭ ‬تنته‭.‬

 

رئيس التحرير-الطبعة الدولية

fatihabdulsalam@hotmail.com


مشاهدات 76
الكاتب
أضيف 2023/03/25 - 1:54 PM
آخر تحديث 2023/09/24 - 6:55 PM

طباعة
www.Azzaman-Iraq.com