00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  العثور على جثة فلسطيني مشتبه بتنفيذه هجومًا في تل أبيب

أخبار وتقارير
أضيف بواسـطة admin
النـص :

لبيد يبحث مع أردوغان مصير إسرائيليين تحتجزهم حماس

العثور على جثة فلسطيني مشتبه بتنفيذه هجومًا في تل أبيب

 تل ابيب، (أ ف ب) - أكدت الشرطة الإسرائيلية الأربعاء العثور على جثة معلقة هي لفلسطيني يشتبه في إقدامه على قتل امرأة مسنة في هجوم بوسط إسرائيل.

قتلت مساء الثلاثاء امرأة في الرابعة والثمانين لم يتم الكشف عن هويتها في هجوم بمدينة حولون على بعد بضعة كيلومترات من تل أبيب.ونشرت الشرطة صورة المشتبه بتنفيذه العملية وطلبت من الجمهور المساعدة في تحديد مكانه وأطلقت عملية بحث واسعة.وقالت الشرطة إن المنفذ يدعى موسى صرصور (28 عاما) من مدينة قلقيلية في الضفة الغربية المحتلة ويعمل في البناء داخل إسرائيل بموجب تصريح عمل.وبحسب بيان للشرطة تم في ساعات مبكرة من صباح الأربعاء "العثور على جثة رجل عند تقاطع طرق بين شارعي بار كوخيا وديزنغوف في تل أبيب وأظهر الفحص الأولي أنها تعود للمنفذ".ووفقا للشرطة أبلغ أحد المارة الشرطة بوجود الجثة وهو صرّح لاحقا لوسائل الإعلام أنها كانت معلقة.وأفادت وسائل إعلام محليّة أنّ المرأة تعرّضت للضرب على رأسها بآلة حادّة وهي في الشارع ما أدى إلى مقتلها.

وأشارت بعض الشهادات التي بثتها وسائل إعلام محلية الأربعاء إلى أن جدالا كلاميا دار بين المنفذ والمرأة قبل أن يبدأ بضربها.مساء الثلاثاء، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد في بيان أنه "هجوم مروع شنه إرهابي جبان، قتل امرأة مسنة لم تستطع المقاومة".من جانبه، أكد الجيش الإسرائيلي اعتقال 11 شخصًا في مداهمات في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة بينهم "خمسة أشخاص يشتبه في أنهم ساعدوا في تنفيذ الهجوم".

وفي موجة عنف بدأت في أواخر آذار، قُتل 19 شخصا غالبيتهم من المدنيين داخل إسرائيل وفي الضفة الغربية المحتلة في هجمات نفذها فلسطينيون بعضهم من عرب إسرائيل، وقتل ثلاثة من المهاجمين خلالها.

وكثفت القوات الإسرائيلية ردا على الهجمات عملياتها العسكرية في الضفة الغربية المحتلة حيث قتل أكثر من خمسين فلسطينيا بينهم نشطاء ومدنيين ومنهم الصحافية شيرين أبو عاقلة خلال تغطيتها عملية عسكرية إسرائيلية في مخيم جنين، معقل الفصائل الفلسطينية المسلحة.وقتل ضابط من القوات الإسرائيلية الخاصة خلال عملية في الضفة الغربية الأسبوع الماضي، كما قتل فلسطينيان في تبادل إطلاق نار قرب جنين.تحتل إسرائيل الضفة الغربية منذ العام 1967.

عودة العلاقات

وبحث الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ورئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد في نيويورك الثلاثاء مصير إسرائيليين تحتجزهم حركة حماس في قطاع غزة، في أول اجتماع بين الزعيم التركي ورئيس وزراء إسرائيلي منذ أكثر من عقد من الزمن.والتقى الزعيمان على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بعد شهر من عودة العلاقات الدبلوماسية بين بلديهما بعد قطيعة استمرّت سنوات.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي في بيان إنّ لبيد "أثار قضية إسرائيليين مفقودين أو أسرى، وأهمية إعادتهم إلى ديارهم".

ويُعتقد أنّ حماس تحتجز أربعة إسرائيليين، بينهم جنديان تقول الدولة العبرية إنهما قُتلا خلال حرب 2014 لكنّ الحركة الإسلامية لم تكشف أيّ تفاصيل عن مصيرهما.

وخلال اجتماعه مع الرئيس التركي، أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي عن مخاوفه بشأن إيران و"شكر للرئيس أردوغان تعاونه الاستخباراتي"، بحسب ما أضاف البيان.

وبعدما عاد الدفء في الأشهر الأخيرة إلى العلاقات بينهما، أعلنت إسرائيل وتركيا في 17 آب/أغسطس إعادة العلاقات الدبلوماسية الثنائية إلى طبيعتها الكاملة وإلى مستوى السفيرين. وتوتّرت العلاقات بين البلدين في 2010 بعد إنزال دامٍ نفّذته وحدات كوماندوس إسرائيلية على السفينة التركية مافي مرمرة التي كانت تحاول إيصال مساعدات إنسانية إلى قطاع غزة وخرق الحصار الذي فرضته الدولة العبرية على الجيب الفلسطيني.ويعود آخر لقاء لإردوغان برئيس وزراء إسرائيلي إلى 2008.

وفي خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة جدّد إردوغان المطالبة بإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية.لكنّ الرئيس التركي أعرب في المقابل عن رغبته في "الاستمرار في تطوير علاقاتنا مع إسرائيل من أجل المستقبل والسلام والاستقرار، ليس للمنطقة فحسب بل أيضا لإسرائيل وللشعب الفلسطيني ولنا نحن".

وقبل أقلّ من عام من موعد الانتخابات الرئاسية التركية المقرّرة في منتصف حزيران/يونيو 2023  يكثّف إردوغان مساعيه الرامية لتطبيع العلاقات مع العديد من القوى الإقليمية - بما في ذلك المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة - وذلك بحثاً عن استثمارات بلاده اليوم هي في أمسّ الحاجة إليها.

عدد المشـاهدات 128   تاريخ الإضافـة 21/09/2022   رقم المحتوى 67723
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2022/9/27   توقيـت بغداد
تابعنا على