انهم يتشبهون بالمتنبي !
أضيف بواسـطة admin

انهم يتشبهون بالمتنبي !

حسين الصدر

 

-1-

لا أحد يمكنه التشكيك بشاعرية المتنبي وعبقريته .

ولكنهوللاسفأساء الى نفسه كثيراً حينما ركب موجة الغرور وصاغ من القوافي ما صاغ في هذا السياق .

-2-

تراه يقول :

أنا الذي نَظَرَ الأعمى الى أدبي

وأسمعتْ كلماتي مَنْ به صَمَمُ

وأخرى يقول :

واذا خفيتُ على الغَبِيّ فعاذِرٌ

أن لا تراني مقلةٌ عمياءُ

والصورتان متعاكستان ، غير انّ المتنبي أطلق وصف الغباء على كل مَنْ لا يُقِرّ له بما يريد ..!!

وهو بهذا بلغ العناية ، في تعظيم نفسه وإعلاء شأنه ، واكبار مهارته، والانبهار بشخصيته .

-3-

وسواء كنا من عشّاق المتنبي أو لم نكن ، فنحن لا نُنكر عليه براعاتِه المتميزة ، وعلو كعبه في حلبات الشعر .

ولا بُدَّ من التسليم بأنّه قد قدّم للأدب العربي من الروائع ما دخل به التاريخ من أوسع بوّاباته ..

-4-

غير أنّ هناك من لا يملك ذَرَّةً مِنْ مواهب المتنبي ، وليس له باع متميز لا في السياسة ولا في غيرها ، ولم يقدّم للعراق وأهله ما يُمكنُ أنْ يكون نقطة مضيئة في مساراته ، يمّن علينا بانجازاتِه وخَدماته .. وليس ثمة من شيء ملموس ...!!

 وهذا الذي عمّق الفجوة بين المواطنين والسلطويين.

ما معنى الاعلان عن مشروع معيّن ثم ينكشف أنه لم يُقدّم أيةَ خدمةٍ للناس ؟

وعلى هذا الطراز والمنوال تتكاثر الادعاءات عن انجازات لا حقيقةَ لها على الاطلاق .

أنَّ عشرات المليارات من الدولارات التي أنفقت تحت عنوان اصلاح المنظومة الكهربائية تسربت الى جيوب بعض السلطويين الذين لا يخشون الله ، ولا تربطهم بالشعب والوطن أية رابطة وطنية وليس لهم من هدف الاّ اصطياد المال العام ، وتضخيم أرصدتهم المالية وليكن بعد ذلك ما يكون ..!!

ومع ذلك فهم ينسبون الى أنفسهم مالا يصدْقُهُم عليه أحد ..!!

-5-

واذا كان النقد ينصب على المبدعين الأفذاذ متى ما بالغوا بتضخيم ذواتهم فكيف لا ينصّب على من لا يملك شيئا من المواهب ، ولم يُقدم للشعب والوطن شيئا حقيقياً ؟

وهنا تكمن المفارقة الكبيرة .

 

عدد المشـاهدات 72   تاريخ الإضافـة 14/01/2022 - 16:33   آخـر تحديـث 19/05/2022 - 01:58   رقم المحتوى 58977
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Azzaman-Iraq.com 2016