قناديل للمحبة بين الطالب والمعلم
أضيف بواسـطة admin

قناديل للمحبة بين الطالب والمعلم

عامر محسن الغريري

 

مع انطلاقة العام الدراسي الجديد ستعود طيور المحبة لاعشاشها.. سيعود أطفالنا وشبابنا لمدارسهم وهم يرتدون أجمل الملابس ويحملون على أكتافهم أحلى الحقائب.. غادروا عطلة طويلة فرضتها كورونا وذريتها سيجلسون امامك أيها المعلم أو المدرس الشاب ليستمعون لما تقول وينظرون لما تلبس ويبصرون لما تكتب وتحمل جاءوا إلى درسك وهم يطوون المسافات ويشقون سكون الصباحات ليغذوا عقولهم بنور العلم الذي ينطق به لسانك فكن جديرا برسالتك امسح غبار الجهل عن عقولهم وازرع الأمل في صدورهم ولون محبتهم لوطنهم ورسخ القيم النبيلة لديهم ابدأ مرحبا بهم سائلا كيف قضوا عطلتهم ستعرف بذلك حجم وعيهم وثقافتهم وطريقة تنشئتهم الاجتماعية وسيتاح امامك معرفة أسماءهم فكن حريصا على حفظها.. انهم ينظرون إليك كقدوة فكن جديرا بهذة الرتبة وحريصا على إعداد خطتك اليومية للدرس والالمام بالمادة التحضيرية واذا زاغ أحدهم عن درسك كن لطيفا تربويا في ردة لا معنفا له أمام زملاءة حتى لا يكابر وترد علية باعنف فيفقد الثقة بالنفس  وينعكس ذلك على تذمرة من شخصك والدرس كن ودودا رحيما وادفع بالتي هي أحسن ولا ترسل كل مخطأ للادارة المدرسة عالج الموقف حتى لا تشغل الإدارة بصغائر الامور.. واعلم أيها المعلم أو المدرس الجليل ان تعليمك للأطفال الصغر كالنقش على الحجر وهم اسفنجة جديدة قابلة للامتصاص كل سلوك تلون به يومك الدراسي وهم ورقة بيضاء تكتب فيها ما تشاء كما يصفهم علم النفس وعجينة طرية تشكلها كيفما تريد وخصوصا تلامذة الابتدائية ولك مني التحية في عامك الدراسي الجديد.

 

عدد المشـاهدات 78   تاريخ الإضافـة 24/11/2021 - 19:14   آخـر تحديـث 28/01/2022 - 22:31   رقم المحتوى 57110
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Azzaman-Iraq.com 2016