دعوات لتغليب مصلحة الشارع والركون إلى الحوار
أضيف بواسـطة admin

المالكي يشدّد على تشكيل حكومة خدمية دون إقصاء أو تهميش

دعوات لتغليب مصلحة الشارع والركون إلى الحوار

 

بغداد - ابتهال العربي

 

تجددت الدعوات المطالبة بتغليب مصلحة الشارع والركون الى حوار وطني يردم هوة الخلافات بين اطراف الانسداد ،للمضي بتشكيل حكومة قادرة على تلبية احتياجات المواطنين ازاء التحديات التي تشهدها المنطقة والعالم،فيما شدد رئيس دولة القانون نوري المالكي ،على ضرورة تشكيل كابينة وزارية خدمية دون اقصاء اي طرف داخل او خارج العملية السياسية. وقال في تغريدة على تويتر تابعتها (الزمان) امس على (يجب ان تبعث الحكومة المقبلة رسالة انها خدمية لكل العراقيين وانها لن تكون اقصائية او تهميشية او إلغائية لأي طرف ساهم بالعملية السياسية واشترك بالانتخابات أم لم يشترك ومن بقي فيها أو انسحب منها). وترأس المالكي ،في وقت سابق ،اجتماعا لكتلة ائتلاف دولة القانون النيابية . وأعرب عن أمله في ان (يسهموا مع بقية اخوتهم في خدمة العراق والعراقيين )، واشار بيان تلقته (الزمان) امس ان (الاجتماع  بحث اللقاء تطورات الأوضاع السياسية في البلاد، وجرى تأكيد أهمية الاسراع في تشكيل حكومة جديدة قوية قادرة على تقديم الخدمات و تلبية متطلبات الشعب)، واكد المالكي (استمرار النقاشات بين قوى الاطار التنسيقي وحلفائه من جانب وبقية القوى الوطنية من جانب اخر لاجل الاسراع في تشكيل الحكومة واستكمال باقي الاستحقاقات الدستورية المتعلقة بمنصبي رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء)، مشيرا الى ان (التنسيقي شكل لجان تتولى اجراء المفاوضات مع القوى الفاعلة في العملية السياسية)، مبديا امله ان (تتوصل تلك اللجان الى نتائج تفضي الى اظهار ملامح الحكومة الجديدة بعد انتهاء اجازة عطلة عيد الاضحى). من جانبه ، طالب رئيس المجلس القيادي في تحالف قوى الدولة الوطنية حيدر العبادي، بمعادلة حكم وسطية تفضي لتشكيل حكومة وطنية. واكد في تغريدة على تويتر ان (الإنقسام السياسي والتحديات السياسية والإقتصادية والسيادية، توجب معادلة حكم وسطية تنزع فتيل الازمات ومحل قبول رحب، وحكومة وطنية قادرة وكفوءة لمرحلة محددة لاصلاح الاقتصاد وتقديم الخدمات وتوفير فرص عمل)، وأضاف (بخلاف ذلك ،لسنا معها ولن نكون جزءاً منها، لأنها ستعقد الأزمة وتقودنا الى المجهول). ،دعا خبراء ،الاطراف السياسية الى (الركون لحوار وطني وحل الخلافات التي قد تنعكس سلبا على الشارع ،والمضي بتشكيل حكومة قادرة على تلبية الخدمات وفق برنامج وطني يلزمها باداء المهام دون تدخل اي طرف سياسي). وفي النجف ، شدد رئيس التيار الصدري مقتدى الصدر، على أهمية تنظيم صلاة الجمعة الموحّدة.وذكر بيان تلقته (الزمان) امس ان (الصدر، التقى اللجنة المكَّلَفة بتنظيم صلاة الجمعة الموحّدة التي في منتصف الشهر الجاري بمدينة الصدر في بغداد)، مؤكدا (إيلاء أهمية خاصة لهذا التجمع الذي يذكِّر بأيام الله ويدعو إلى إعلاء كلمته سبحانه وتعالى ونبذ كل أشكال الظلم و لِمَا للذكرى من ارتباط وثيق في ضمير الشعب ،كونها وصيَّة الشهيد محمد الصدر). وكان مكتب الصدر قد كلف كل من حيدر الجابري وحازم الاعرجي ومهند الموسوي وابراهيم الجابري ومحمد العبود وتحسين الحميداوي وحاكم الزاملي ،بالاشراف على تنظيم صلاة الجمعة الموحدة المقرر اقامتها منتصف الجاري.

عدد المشـاهدات 113   تاريخ الإضافـة 04/07/2022 - 18:44   آخـر تحديـث 27/09/2022 - 00:40   رقم المحتوى 65033
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Azzaman-Iraq.com 2016