00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  وزير الصدر: لن نسلّم العراق للفاسدين وإنسحابنا يحرج المشكّكين بنزاهة الإنتخابات

أخبار محلية
أضيف بواسـطة admin
النـص :

التنسيقي يؤكد دعم توافق البيت الكردي على مرشح تسوية

وزير الصدر: لن نسلّم العراق للفاسدين وإنسحابنا يحرج المشكّكين بنزاهة الإنتخابات

بغداد - الزمان

النجف - سعدون الجابري

افصح صالح محمد العراقي ،المقرب من رئيس التيار الصدري مقتدى الصدر ،عن اسباب الانسحاب من البرلمان، مؤكدا لن نسلم العراق للفاسدين والتوافقيين وان غدا لناظره قريب. وكتب العراقي في بيان امس ان (هناك عشرة أسباب دعت الصدر للانسحاب من العملية السياسية الحالية ، ما وصفه بإشتراك الفاسدين والتبعيين والطائفيين في تشكيل الحكومة ، وكذلك وقوف المستقلين بالحياد من مشروع حكومة الأغلبية الوطنية ، فضلا عن اساليب الترغيب والترهيب أو عدم الثقة)، ولفت الى ان (تصديق ما وصفهم بالسذج أن حكومة الأغلبية إضعاف للمذهب هذا أمر محزن ، فالمذهب لايعلو بالفساد بل بإلاصلاح ونبذ الطائفية).وقال ان (اغلب الكتل السياسية الشيعية كان انتماؤها لآل الصدر، إذا لم نقل جميعاً، فعرضنا عليهم مرشحا لرئاسة الوزراء إبن مرجعهم وشهيدهم فرفضوه)، واشار الى انه (مـن كان الصدر يحسـن الظـن بـهـم مـن السياسيين او كلهم، خانـوه وركنـوا لغيره، ولعل البعض يتوهم أن قرار انسحابه هو تسليم العراق للفاسدين والتوافقيين، كلا، بل هو تسليم لإرادة الشعب ولقراره، وان غدا لناظره قريب)، واشار الى ان (رجوعنـا للانتخابات بعـد الانسحاب كان مـن اجـل امـريـن مهمين  هما التطبيع، وقـد تم تجريم ذلك ،والثاني هو تجريم الفاحشة المثليين، فلنرى ما هم فاعلون؟ وهل سيستون قانوناً جديداً ومفصلاً، ولا سيما مع تصاعد الضغوطات الغربية الاستعمارية ضد المعارضين له).

إحراج خصوم

مبينا ان (انسحابنا هو إحراج الخصوم مـمـن اعتصموا ضـد الانتخابات لأنها مـزورة، فهل سيستمرون بتشكيل حكومـة مـن انتخابات مزورة؟ فمـا تكـون شـرعيتها، وهـل سـيتوافقون مع التطبيـعيين والاماراتيين ،وهل ستطال الانبار واربيل الصواريخ او لكشف مدعي الانتماء لثورة تشرين؟).وراى الاطار التنسيقي ،ان اتفاق الاكراد على مرشح تسوية لرئاسة الجمهورية سيسهل على الاطراف الاخرى المضي بتشكيل الحكومة الجديدة، فيما اكد دعمه للملمة البيت الكردي لا انشقاقه ، وأكد عضو التنسيقي حميد الزيادي في تصريح امس ان (الإطار يرسم طريقا واضحاً لتشكيل الحكومة من خلال البيان الصادر الذي نظمته الكتل السياسية بما فيها الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني الكردستانيين والكتل السياسية الأخرى التي تمثل الطيف السياسي ، حكومة توافقية شاملة يشترك فيها الجميع)، واشار الى ان (الكرة بملعب البيت الكردي للتفاوض والحوار للذهاب الى بغداد بمرشح تسوية واحد لرئاسة الجمهورية،ولاسيما ان الإطار مع لملمة البيت الكردي لا مع انشقاقه)، واستطرد بالقول ان (الصورة الآن تختلف عما كانت عليه عام 2018  فالإطار يشكل الكتلة الأكبر ولا توجد كتلة من أجل الظفر بمنصب رئيس الجمهورية او رئيس الوزراء)، وتابع ان (التنسيقي لا يمكن ان يفضل جهة على أخرى، فالاتحاد الوطني توافق معنا لكنه لم يتحالف ، والفرق كبير بين من توافق اوتحالف معنا، ونحن نترك هذه الفرصة للحزبين الى حلول العيد من اجل التوصل الى اتفاق بشأن مرح تسوية للمنصب).بدوره ،أكد إمام جمعة النجف صدر الدين القبانچي، أن التنسيقي أمام مهمة تأريخية كبرى ، وهي توحيد الموقف الشيعي ثم العمل على توحيد الموقف الكردي ثم الموقف السني ، وهذه مهمة قبل تشكيل الحكومة لانهم الكتلة الأكبر في البرلمان . وقال (أننا بحاجة الى عراق مستقر)، واضاف (لا خدمات ولا إقتصاد ولا إستقلال بدون الاستقرار)، مشددا على (الحكومة المقبلة توفير الإستقرار)، وحمل القبانجي (الكتل والتيارات الجماهيرية مسؤولية توفيره)، ولفت الى ان (العراق يسير نحو النجاح).

 

عدد المشـاهدات 118   تاريخ الإضافـة 02/07/2022   رقم المحتوى 64948
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الخميس 2022/8/11   توقيـت بغداد
تابعنا على