00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  حديث

ألف ياء
أضيف بواسـطة admin
النـص :

حديث

 

وجيه عباس

 

كما انبسطت اصابعُها، تولى

وحسبك لو قبضتَ يديك... لولا!!

سواءٌ فيك آخرةٌ وأولى

وبينهما، تركتَ خطاكَ ظلا

وماكنتَ الغريبَ بها ولكن

بُليتَ، فما أبرَّكَ حين تُبلى

***

توارى خلفَ ظلِّكَ مستحيلاً

َوكن حيث الظلال بها محلّا

وغيّب كل وجهك لاحياءً

 فبعض الموت بين الخلق احلى

وانك والوجود صدى غيابٍ

اذا ماجئته تزدادُ جهلا

ولستَ براغبٍ عنه ولكن

زهدت بهجرها، فازددت وصلا

وسائلْ اي وجهٍ فيك يحيى؟

وأيٌّ من مواهبها تجلى؟

أتطمع ان تقوم بها جدارا

ونفسك وهي ساجدة، مُصلّى

ويالك من نبيٍّ انكروهُ

وعادوا يهتدون بمن أضلّا

ويرتجزون قصدك يوم ولوا

وكان لهم... ولكن حين ولى

وحسبك ان تقول وكنت غُرماً

 لعائلهم وكنت بهم أقلّا

فيامن كنت دونهم غريبا

ووجهك كان سارية ونصلا

اعيذ بك الثمار وانت بوحُ

تدلى فوق غصنك اذ تدلى

وموحشةٌ وانت بها قتيلٌ

يدافع عن سواه فيه قتلا

وغارم ديةٍ يعطي هباتٍ

ويوسع في مكارمهن نولا

اتوسع خطوتيك وانت ادرى

  الى اي الجهات تريد حولا

 ينادمني اليك صدى مغيبٍ

ليشرق كاد بي... حين استقلا

**

ولي وطنٌ، وكنتُ به كثيرا ً

ولكن عاد يمحضني الأقلّا

ومابي حِطَّةٌ، وخلاك ذمٌّ

ولكن انكرتني الناسُ فضلا

وعهدي ان لي وطناً عزيزاً

فما بالي رأيتُ العزَّ ذلا

وماخِيرتْ حياةٌ لستَ فيها

كريما او عزيزا او معلّى

تولّت يوم قلت لها افيقي

وتعلمُ انني ماكنتُ بعلا

اذا مدت اليك بناظريها

فكلا... ثم كلا... ثمَّ كلا

***

ويانفسي تعالي حدّثيني

حلا وقت الحديث وكان احلى

وانت به نديمي حين اسعى

اعود إليك في الخسران نزلا

وانت اصابعي قدراً وأنى

ستهرب من يديك هناك شكلا

تملّى، بعضُ وجهي اغنياتٌ

عزفن هناك لحنك فاضمحلا

يساقطها النوارسَ فيكِ شيبا

فما يدريكِ طفلُكِ عاد كهلا

ومايدريك أيّ يد اضيعت

واي دم تقطّر فيك نبلا

تَعالي فوق اضخمهم مقاما

كفاك بجدك الكرار فحلا

ومانسلت لهاشم من فروع

وكنت بها كبعض الجمر نسلا

نُميتِ الى المعالي حيث علّت

وتعفو حدَّ ان حسبوكِ مولى

وحسبك لو يُقالُ ابو ترابٍ

شمخت بتربه أن جئت شبلا

وتنميك الدموع الى عليٍّ

كما خُلقت عيون الماء جعلا

***

وياابن الرافدين تجاريا فيك

حتى عدت رغم الشيب طفلا

ويابعض التراب على جباهٍ

تقطّر في الوجود فكان سهلا

وانزل في الاصابع بعض وحيٍ

ليتلو آيها ويفيض ظلا

يهزُّ بنخلها سعفا يبيساً

فتمطره من الاعذاق حِملا

ويالك محكما جهلوا صداه

تشابه من تأوَّله فضلّا

كأنك مانهلت من السواقي

وماظمئت، وماؤك كان نهلا

امن قلق وجودك ام تراها

طوتك العائدات اليك اصلا؟

وتعلم ان حكم الري سيفٌ

 يُحكَّمُ بين نادبةٍ وثكلى

ويُطوى كالعمامة دون غمدٍ

كما طويت يداه هناك دغلا

 

عدد المشـاهدات 203   تاريخ الإضافـة 02/07/2022   رقم المحتوى 64881
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الخميس 2022/8/11   توقيـت بغداد
تابعنا على