00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  المعرض السنوي للتشكيليين يلوّن الإبداع والتجريب تخطيطاته

الأخيرة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

المعرض السنوي للتشكيليين يلوّن الإبداع والتجريب تخطيطاته

70 رساماً يجسدون الخطاب المرئي بأساليب متنوّعة

 

 بغداد - فائز جواد

مع بدء العام الجديد  وبالرغم من التحديات الكبيرة التي اثرت سلبا على تفاصيل الحركة الفنية والثقافية في العراق واولها الجائحة التي عطلت مفاصل ابداعات الفنانين والمثقفين ، اطلقت جمعية التشكيليين العراقيين اولى فعالياتها في 2022 السبت الماضي، ففي صباح مشرق زحفت جموع الفنانين والمثقفين والاعلاميين نحو القاعة الكبرى في الجمعية التشكيليين العراقيين لتعلن افتتاح معرضها السنوي لعام 2022 الذي كان بطله الجمهور الكبير حين انتشر في حدائق وممرات وقاعات الجمعية لمتابعة ابداعات اكثر من 70 رساماً ورسامة ومن مختلف الاعمار والمدارس من اعضاء الجمعية مؤكدين انهم اهلا لهذه التظاهرة الفنية الكبرى .

 رئيس الجمعية الفنان قاسم سبتي قال بكلمته التي جاءت بعنوان  الرسم والمنافسة الجمالية ( تطلعات وهواجس واحتمالات وآمال وانجاز يتحقق في معارض سنوية مشتركة او تخصصية او نشاطات ثقافية تلك التي يحتويها منهاج جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين في كل عام ومنذ مطلعه تتحول لتطلعات حقيقية حسية في مجمل الخطاب المرئي العراقي وسبقته معرضان للخزف والنحت  وهنا تكمن المنافسة الجمالية القائمة على هذا النوع الفني ذاته وتفرز نوعا يضاف الى كيفية الرسم العراقي لتتميز به بين الاجيال التي ازدحمت جدران قاعة العرض وفضاءاتها بثراء منجزها ولا تصنيف في مستويات الاداء الفني على صعيد الاتجاهات والمدارس الفنية تحت خيمة المحبة السابحة بفوضيات اللون وتناثره المضئ والنابض بحياة الخارج حين  ينقلها في فضاء محدد قاعة العرض على قماش اللوحة او التجريب على المواد المختلفة لنعلن اليوم ان جدران قاعتنا تبدع تحت خيمة المحبة والمتناثرة بالابداع واللون).وافتتحت المعرض مستشارة رئيس الجمهورية للشؤون الفنية والثقافية ميسون الدملوجي ووكيل وزارة الثقافة عماد جاسم بصحبة رئيس الجمعية الفنان قاسم سبتي  والمستشار الثقافي الامريكي والسفير البريطاني والسفير السويدي والسفيرة الاسترالية ومسؤول اليونسكو في العراق وعدد من السفراء والهيئات الدبلوماسية في العراق .

ومن المشاركين في المعرض الفنانين ابراهيم حسين ،احمد الطالباني ، احمد خليل ، اياد الزبيدي ، ايمان الشوك ، تحسين الزيدي ، تركي عبد الامير ، حسن ابراهيم ، حسين مطشر ، خليف محمود . ستار لقمان ، سماح الالوسي ، عبد الجبار الملي ، عاصم عبد الامير ، عشتار جميل حمودي ، مؤيد محسن ، معراج فارس ، فاخر محمد ميساء السراي . وكان سبتي مشرفا عاما وضمت لجنة اختيار الاعمال :قاسم سبتي، حسن ابراهيم ،جواد الزيدي ، فاخر محمد ، باسم العسماوي ، صلاح هادي والمدير الفني سمير مرزه وتصوير حسين مطشر.ومن الفنانين المشاركين في المعرض من محافظة بابل التشكيلي عبدالجبار الملي الذي قال ( لقد شاركت في المعرض بلوحة اكريلك على القماش ابعادها 90 في 120 مع اعمال فنانين من الحلة شاركوا بلوحات مختلفة في المعرض  وحقا ان المعرض السنوي سجل هذا العام تظاهرة فنية ثقافية كبيرة واستقطبت عشرات الفنانين من اعضاء الجمعية لونوا بابداعتهم جدران قاعة التشكيليين التي تحتضن الابداعات والتجارب والمعارض الشخصية والجماعية وهي فرصة كبيرة لنا نحن فناني المحافظات ان نشارك في معارض الجمعية السنوية لنؤكد استمرارنا نحو الابداع والجمال مثلما يستقطب المعرض ابداعات الفنانين من بغداد والمحافظات العراقية نبارك لجمعيتنا هذا الجهد ).

حدث فني

وشارك نائب رئيس الجمعية حسن ابراهيم بلوحة في المعرض وعنه قال ( لااريد ان اقيم معرضنا اليوم بعدما سجل اروع تظاهرة عراقية فنية وبه سجلت الجمعية حدثا فنيا كبيرا يضاف لمنجزات الجمعية من المعارض السنوية والفعاليات الثقافية التي تتواصل مع الجمهور الفني والثقافي).

وقالت التشكيلية لمياء حسين ( بكل تاكيد هذه التظاهرة اليوم تسجل وبقوة لجمعيتنا التي تحرص على اقامة معارض سنوية وانا سعيدة كنت اول من يشارك بتلك المعرض في كافة اتجهاتها لانني ادرك ان مشاركتنا هي بالتالي تدعم الحركة الفنية من خلال استقطاب دماء جديدة من الفنانين التشكيليين وسعادتي لاتوصف اني ارى هذا الجمع الكبير الذي يسجل للمشهد التشكيلي العراقي متمنين ان يتواصل من خلال دعم الفنانين الشباب والرواد معا، نبارك للجمعية المنجز العراقي ).وقال الفنان ستار لقمان (شارك في معرض اليوم اكثر من سبعين فنانا تناولوا مختلف  المدارس والاساليب مجسدين ما وصل اليه الفن التشكيلى من القدرة على تناول موضوعات الحياة  باداء جميلومتميز ).

واشار الفنان علي الطائي الى ان (المعرض احتوى على مجموعة كبيرة من اللوحات بمشاركة نخبة من الفنانين الرواد والشباب، شاركت بعمل واحد عالجت فيه مشاكل مدينتي بعقوبة باسلوب الواقعية التجريدية وبالوان زيتية).واكد التشكيلي زياد جسام ان (هذا المعرض من المعارض المهمة كونه ضم كافة المدارس التشكيلة من الشباب والرواد ولوحتي تناولت قراءة الفنجان وما يحمله من اسرار في حياة الناس من خلال العرافة).وقال التشكيلي صباح حمد (مشاركتي في هذا المعرض تناولت فيه موضوعة النواعير وما تحمله من جمالية في الاداء بطريقة واقعية وتجريدية وبصمة خاصة).وقال امين سر الجمعية قاسم حمزة (عرس جديد اقامته جمعية التشكيليين العراقيين لفناني العراق ويعد هذا المعرض نقلة في نشاطات الجمعية للعام الجديد والذي تناول فيه المشاركون مختلف المدارس التشكيلية).وقال التشكيلي جواد الزيدي ان( المعرض هذا العام تخصص برسم الاجناس المختلفة بخلاف الدورات السابقة والجديد فيها كل شئ يلامس الواقع والمعطيات الخارجية وتقنيات واساليب مختلفة تلامس نوعية المشهد التشكيلي العراقي ) .

عدد المشـاهدات 90   تاريخ الإضافـة 17/01/2022   رقم المحتوى 59078
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الخميس 2022/5/19   توقيـت بغداد
تابعنا على