00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  هيبة الدولة

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

هيبة الدولة

لم يكن قصدي منافسة المحللين السياسين في التصريحات التي تطلق بينَ حين وآخر عنهيبة الدولة ، أنا مواطن بسيط لا أغامر في الاحتكاك مع الساسة ولا مع شخوص أكثر مني وزناً خاصة في موضوع الوطن فهم بكل بساطة يستطيعون أن يطرحوني أرضا حيث أسبقمني في مسكِ الخاصرة أو الرقبة ..

منْ يستطيع أن ينكر هيبة الكعبة المشرفة عندما يسيء أحد الحجاج أو من العمال في داخلها فالاساءة طبعا ترّد على صاحبها لا على مكان الحدث ابداً.

كذلك المسيء الذي يسكن منطقة ماحيث المكان له مكانته بين باقي المناطق .

وكلنا نعلم أن الجاه والهيبة والكرامة هي رزق من الله تعالى يهب لمن يشاء ونعرف جيدا أن للوطن له شأن كبير لدى المجتمع فهو مكرم معزز وإن كثر فيه المتجاوزون والمسيئون حيث مكانة الوطن حقيقة ثابتة لا يمكن لأي فرد المساس بها .

قبل الوصول إلى هيبة الدولة علينا معرفة سلوكية الفرد داخل الدولة فالدولة ممثلة بالوطن بل لا دولة من دون وطنٍ ولا وطن من دون دولة ، وبما إن الدولة تشتمل على مختلف المؤسسات والهيئات والشرائح فهذه تمثل تركيبة بنيوية لتكمل بها بناء الدولة داخل الوطن ليقف الوطن ثابتاً عليها فَلَو تصورنا أن الذي ذكرناها مبنية من خراسانات والكونكريت المسلح لا يمكن للمرء أن يستطيع تهديم هذه الدعامات الكونكريتية لصلابتها ويمكن القول المثل العراقي (ينطح راسه بالحايط ) فإنّ المسيء يضرب رأسه بهذه الكتل الجبارة وهي الدولة أي الوطن .

من هنا نستطيع أن نقتنع بإن الفرد المسيء هو الذي يسيء لكرامته وعزته وهيبته عندمايمس هيبة الدولة والوطن بسوء ولا تتأثر هيبة الدولة بشيء.

فرأيي المتواضع أن لا يجوز نتعدى بالوصف والتوصيف على هيبة الدولة الثابتة ونترك الذيتجاوز عليها في حين نستطيع ان نسمي ذلك ( المسيء ) عديم الهيبة أو سقطت كرامته وعزتهعندما تجاوز على الوطن .

فالأرض هي الأرض التي يسير عليها شتى أنواع من الكائنات فلا ينقص كرامتها من يدوس عليها فهي حقيقة ثابتة تحملُ وتتحمل الجميع . فاعتقد أن مَنْ يقول ( المساس بهيبة الدولة ) فهو تعبير خاطئ طالما قيمة الدولة بحجم الوطن لكن بعض المحللين يحاولون التعبير عن الإساءة للهيبة في حين أن قيمة ووزن الدولة كالوطن بمعادلة ثابتة لا يمكن للفرد أن ينتقص منها أو شطبها من الوجود.

على الذي يذكر هيبة الدولة أن يتذكر كرامة المسيء للوطن فالوطن معزز مكرم شئنا أم أبينا .. ولا ننسى الفرق بين الحكومة والدولة فالمواطن الذي يتجاوز عليهما معناه أنه أساء إلى نفسه وليس على هيبة الدولة .

عبدالزهرة خالد - البصرة

عدد المشـاهدات 876   تاريخ الإضافـة 07/04/2021   رقم المحتوى 49077
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الإثنين 2021/4/19   توقيـت بغداد
تابعنا على