00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  مجلة عراقية للأطفال تحلّق بأحلامهم

إضاءات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

عالم أصدقائي .. طموح لا حدود له

مجلة عراقية للأطفال تحلّق بأحلامهم

مينا القيسي

 

 

للطفولة عالمها الخاص واثرها الاكبر في بناء شخصية الانسان.. واذا اردنا ان نبني مجتمعا نقيا خلوقا محترما علينا ان نبدأ بالطفل.. نخلق له عالما مليئ بالثقافة والمتعة والابداع، نكون قريبين من كل ما يفكر به ونفتح له الافاق ليحلق بأفكاره وطموحاته ويعبر عن رأيه بشكل انيق ومحترم..

من هنا جاءت الفكرة لإنشاء عالم أصدقائي والذي سعى منذ اللحظة الاولى لتأسيسه ان يكون للطفل العراقي عالمه الخاص، اولى خطوات عالم أصدقائي كانت مجلته التي حملت نفس الاسم، فواز حسام الصفار ، المؤسس والمدير التنفيذي للمشروع تحدث لنا قائلا:

{ في اي سنة بدأ مشروع المجلة؟ وما هي الاسباب التي دفعتك للاهتمام بالطفل العراقي؟

- التخطيط  للمشروع بدأ في العام 2016 واصبح حقيقة على ارض الواقع في شهر آب 2018 وهو الموعد الذي اصدرنا فيه العدد الخاص من المجلة، اما الاسباب فهي بسبب الاهمال الواضح الذي عانى منه الطفل العرقي منذ العام 1991 وحتى اليوم وابتعاده عن عالمه الخاص الذي اثر سلبا على سلوكه.

- حتى يتعلم الطفل ان الصداقة قيمة انسانية لا تقدر بثمن، والحقيقة الاخرى هو اعتزازا مني بأصدقاء الطفولة الذين ما زلت متواصل معهم حتى الان.

{ من الذي قدم لك الدعم المعنوي أول مرة؟ و على ماذا اعتمدت المجلة على تمويلها؟

- أول من دعم فكرة المشروع وشجعني عليها هو زوجتي وأحد الاصدقاء المقربين، واعتمدنا على تمويلها منذ اللحظة الاولى وحتى الان من مواردنا الشخصية.

{ يتكون فريق المجلة من عراقيين وعرب، ما هي ادوارهم وتفاصيل عملهم؟

- الافضل ان نقول عائلة أصدقائي.. فالحقيقة اننا اصبحنا عائلة متكاملة يحرص الجميع فيها على انجاح المشروع وتقديمه دائما بأحسن ما يمكن، اما ادوارهم فهي مقسمة كل حسب اختصاصه، التدقيق اللغوي، التحرير، الرسم والتصميم .

{ كم عددا صدر للمجلة حتى الان؟ و ماذا تضمن "العدد صفر" في محتواه؟

- حتى الان صدر خمسة اعداد للمجلة، تنوعت في مواضيعها وقصصها، ومنذ العدد الخاص (صفر) حرصنا ان يكون ابطال قصص المجلة عراقيين ليكونوا قريبين من نفس الطفل فضلا عن المواضيع المنوعة وصفحات التسالي.

{ ما المدد الزمنية بين الاصدار والاخر؟ وهل هناك معوقات تحول دون الاصدار في الموعد الذي تطمح اليها؟

- في الوقت الحالي الاصدار كل ثلاثة اشهر تقريبا.. فكما ذكرت اننا نعمل بتمويلنا الخاص وهكذا مشروع يحتاج الى مبالغ كبيرة حتى يستمر وتنتظم مواعيد الاصدار.

{ ما هي ابرز المواضيع التي تركز المجلة اهتمامها عليها؟ وهل هناك فقرات ثابتة ام تتغير بين الحين والاخر؟

- في كل قصصنا نعمل على ايصال قيمة مجتمعية واخلاقية للطفل، طبعا يتم هذا بأسلوب شيق وغير مباشر لاننا كما نعرف الاطفال اذكياء جدا وفي اغلب الاحيان يرفضون النصيحة المباشرة لهذا فقصصنا تكتب بعناية شديدة، كذلك تحتوي المجلة على ابواب ثابتة ومنوعة يتم الاضافة اليها في كل عدد، ثقافية وعلمية وتسالي ، قصص عن تراثنا وعن الشخصيات العراقية المبدعة والكثير من الابواب، حقيقة يمكن اختصارها بان كل عدد هو رحلة في عالم التسلية والمعرفة.

{ هل كانت هناك محاولات لتسويق المجلة في المدارس الحكومية او الاهلية  لضمان وصولها الى أكبر عدد من الاطفال؟

مع المدارس الحكومية نعم حاولنا من خلال محافظة بغداد ووزارة التربية ولكن اكيد لم نصل الى اي نتيجة، مع المدارس الاهلية كانت التجربة احسن والحقيقة ان الهدف هو ليس فقط بيع المجلة وانما مشاركة الطلاب معنا في ورش العمل والمسابقات التي تهدف الى تنمية مواهبهم.

{ قد يكون للتطور الحاصل في التكنولوجيا دورا في ابعاد الطفل عن تصفح المجلات والقراءة، هل تتفق مع ذلك؟

- نحن لسنا ضد التكنولوجيا ، بالعكس فمن خلال البناء الصحيح لشخصية الطفل، سيكون مؤهل لاستخدام التكنولوجيا بشكلها الصحيح.

{ هل ينتهي دور المجلة عند نشر العدد فقط، ام لديكم تواصل مباشر مع الاطفال عن طريق نشاطات معينة ؟

- دورنا الحقيقي يبدأ مع نشر المجلة من خلال التواصل مع الاطفال عن طريق الورش والنشاطات والمسابقات والمهرجانات التي تهدف جميعها الى خلق جو خاص للطفل تتمزجه في المعرفة مع التسلية.

{ هل لدى المجلة اي مبادرات لدعم ثقافة الطفل في مختلف مناطق العراق؟

- كان لدينا مبادرة "اطفالنا يقراون" بالتعاون مع البنك المركزي ورابطة المصارف العراقية  والتي تم من خلالها توزيع المجلات على الاطفال في دور الايتام والمناطق النائية ومخيمات النزوح فضلا عن تنظيم جلسات تثقيفية لهم.

{ حدثنا عن مشاركتك الاخيرة في معرض العراق الدولي للكتاب، وكيف رأيت اقبال الاطفال وعوائلهم على المجلة؟

- كانت المشاركة مهمة جدا فقد اتاح لنا المعرض باللقاء المباشر بأكبر عدد ممكن من الاطفال والذين حرصوا على تقديم نشاطاتهم ومواهبهم في جناح المجلة وامام الناس وهذا دليل على اننا وصلنا الى قلوب اطفالنا الاعزاء.

{ ما هي الافاق المستقبلية التي تطمح ان تصل اليها مجلة أصدقائي؟

- تطوير المشروع في استمرار من خلال وطموحنا لا حدود له حتى تحقيق الحلم في بناء عالم أصدقائي المتكامل للطفل والاسرة ايضا.

{ للأهل دور كبير في تشجيع اطفالهم وتربيتهم بشكل سليم، فما الرسالة التي تود ايصالها اليهم؟

- رسالة بسيطة وهي اعمــــــــلوا كل ما بجهدكم حتى يعيشوا اطفالكم طفولتهم بشــــــــكل صحيح ونحن معكم بكل ما نستطـــــــيع لبناء الاجيال الجديدة بشكل صحيح ليكون لهم دورهم في المستقبل.

 

 

عدد المشـاهدات 1098   تاريخ الإضافـة 05/04/2021   رقم المحتوى 49019
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الإثنين 2021/4/19   توقيـت بغداد
تابعنا على