00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  إعداد شكر حاجم الصالحي.. 12‮ ‬أديباً‮ ‬عراقياً‮ ‬يبحثون في‮ ‬شاعرية حميد سعيد

ألف ياء
أضيف بواسـطة admin
النـص :

إعداد شكر حاجم الصالحي.. 12‮ ‬أديباً‮ ‬عراقياً‮ ‬يبحثون في‮ ‬شاعرية حميد سعيد
بغداد‮ - ‬الزمان
اجتمع‮ ‬12 من كبار أدباء العراق وشعرائه ونقاده،‮ ‬هم‮: ‬سامي‮ ‬مهدي،‮ ‬د‮. ‬نجمان‮ ‬ياسين،‮ ‬طراد الكبيسي،‮ ‬د‮. ‬ضياء خضير،‮ ‬حاتم الصكّر،‮ ‬د‮. ‬محمد صابر عبيد،‮ ‬حمزة مصطفى،‮ ‬د‮. ‬محمود جابر عباس،‮ ‬قاسم عبد الأمير عجام،‮ ‬قيس كاظم الجنابي،‮ ‬باقر جاسم محمد،‮ ‬ومعين جعفر محمد،‮ ‬ليدلوا بشهاداتهم في‮ ‬شاعرية الشاعر العراقي‮ ‬حميد سعيد،‮ ‬جمعها الأديب شكر حاجم الصالحي‮ ‬في‮ ‬كتاب صدرت طبعته الثانية،‮ ‬هذا الأسبوع،‮ ‬عن دار‮ (‬هبة‮.. ‬ناشرون وموزعون‮)‬،‮ ‬في‮ ‬العاصمة الأردنية عمان بعنوان‮ (‬حميد سعيد شاعراً‮). ‬الطبعة الأولى من هذا الكتاب صدرت العام‮ ‬1994 في‮ ‬بغداد بطبعة بسيطة وورق أسمر نتيجة الحصار الأممي‮ ‬الذي‮ ‬فرض على العراق،‮ ‬زمنذاك،‮ ‬ورأى معده شكر حاجم الصالحي‮ ‬إصدار طبعة ثانية منه لأهميته أولاً‮ ‬ولأن طبعته الأولى كانت محدودة النسخ ولم تتجاوز حدود العراق،‮ ‬ثانياً،‮ ‬ولأنه‮ ‬يستحق أن‮ ‬يخرج بطبعة أنيقة ثالثاً‮. ‬يقول معد الكتاب إن فكرة الكتاب انبثقت في‮ ‬اتحاد أدباء وكتاب بابل،‮ ‬عندما قرر الاتحاد الاحتفاء بالمبدعين الكبار من خلال إقامة الحلقات النقاشية،‮ ‬التي‮ ‬تتناول نتاجاتهم الإبداعية بالدراسة والنقد والتحليل والبحث والمجادلة والاضاءة،‮ ‬اعترافاً‮ ‬واعتزازاً‮ ‬بما أنجزوه وحققوه،‮ ‬عبر سنوات سطوعهم وتألقهم الثقافي،‮ ‬تلك السنوات المليئة بالعطاء الثر والرصين،‮ ‬وكان القرار إقامة الاحتفالية الأولى عن الشاعر الحُلي‮ ‬المبدع الأستاذ حميد سعيد إذ أن احتفاليات الاستذكار والتكريم للأدباء الأحياء‮ ‬يكون فعلها التأثيري‮ ‬والمعرفي‮ ‬والمعنوي‮ ‬الاعتباري‮ ‬على المبدع‮ ‬– المحتفى به‮ ‬– كبيراً‮ ‬وفاعلاً‮ ‬مثلما هو‮ ‬يحمل في‮ ‬دوافعه اعترافاً‮ ‬بالدور الثقافي‮ ‬الفاعل للمبدع ذاته،‮ ‬وتأكيداً‮ ‬للصلات السليمة بين حشد المبدعين‮. ‬يضيف‮: ‬إن الاحتفالية الخاصة بالشاعر سعيد انعقدت على مدى الأيام‮ ‬4 و5 و6 تشرين الثاني‮ ‬من العام‮ ‬1992 تحت شعار‮ (‬حميد سعيد شاعراً‮) ‬وشارك فيها مبدعو العراق وأبرز رموزه الثقافة،‮ ‬مشيراً‮ ‬إلى أن البحوث والدراسات والشهادات والتعقيبات والمداخلات أسهمت بتسليط الأضواء الكاشفة على التجربة الابداعية للشاعر حميد سعيد،‮ ‬وكان وقعها مثيراً‮ ‬بنتائجها الايجابية،‮ ‬ولولا جهود العديد من الأسماء الابداعية البارزة في‮ ‬القطر وأدباء بابل وما توفر لهم من دعم سخي‮ ‬وملموس،‮ ‬لما كانت حصيلة النتائج،‮ ‬التي‮ ‬أشرنا إليها بهذا القدر من النجاح‮.‬
تسليط ضوء
الشهادات التي‮ ‬ضمها الكتاب من الأهمية بحيث أنها لم تسلط الأضواء الكاشفة على التجربة الشعرية للشاعر،‮ ‬بل تجاوزته إلى تناول شخصيته،‮ ‬مما‮ ‬يمنحك معرفة بالشاعر إذا قرأت الشهادات كلها‮. ‬يشير الشاعر سامي‮ ‬مهدي،‮ ‬في‮ ‬شهادته،‮ ‬إلى أن حميد سعيد كان‮ ‬يؤمن بالتراث العربي‮ ‬ايماناً‮ ‬عميقاً،‮ ‬ولكنه كان متفتحاً‮ ‬كل التفتح للتفاعل مع منجزات الشعر العالمي‮ ‬الحديث،‮ ‬فهو لم‮ ‬يكن‮ ‬يؤمن بالقطيعة بين الماضي‮ ‬والحاضر،‮ ‬بل بالتواصل والتجدد،‮ ‬وأنه كان مع التحديث الذي‮ ‬يصعد من أعماق التجربة،‮ ‬وضد التحديث الذي‮ ‬يقحم عليها من خارجها‮. ‬يشير سامي‮ ‬مهدي‮ ‬أيضاً‮ ‬إلى أن حميداً‮ ‬لا‮ ‬يرى التحديث واقعة معزولة بذاتها ولذاتها،‮ ‬بل‮ ‬يراه ظاهرة من ظواهر التحول الشامل في‮ ‬المجتمع العربي،‮ ‬وهو لا‮ ‬يعده حركة نشأت بفعل تأثير‮ ‬غربي،‮ ‬بل حركة أصيلة مستجيبة لذلك التحول،‮ ‬ومن هنا‮ ‬يأتي‮ ‬اعتراضه على كل ما هو منبت ومصطنع ومقحم‮.. ‬ووصف نجمان‮ ‬ياسين الشاعر حميد سعيد بأنه‮ ‬غصن حي‮ ‬من شجرة مباركة ارتوت بماء الحلة،‮ ‬وطيب لا‮ ‬يخرج إلا الطيب،‮ ‬مشيراً‮ ‬إلى أننا عندما نقرأ عموده اليومي‮ (‬آخر الكلام‮) ‬نشعر بطيب الرجل وإنسانيته‮. ‬فهو مهموم بالناس،‮ ‬بمشكلاتهم،‮ ‬بالبحث عن عالم افضل لهم،‮ ‬وهو منحاز الى قدسية الشارع العراقي‮ ‬والبيت العراقي‮ ‬الجميل وبهائهما،‮ ‬وإذا كنا نقرأ الاحتدام والغضب في‮ ‬كتابته،‮ ‬فإننا نقف أمام المحبة والحرص والشعور بالمسؤولية،‮ ‬مسؤولية الفنان الشاعر والإنسان المناضل عن الجماعة،‮ ‬لأنه‮ ‬يؤمن أنه ضمير الجماعة وصوتها‮...  ‬في‮ ‬الكتاب،‮ ‬أيضاً،‮ ‬بحوث ودراسات نقدية كثيرة ألمت بشعر حميد سعيد من جميع جوانبه وفيها تحليل لكثير من قصائده،‮ ‬ومن هنا جاء الكتاب ليكون جديراً‮ ‬بالقراءة والاطلاع على محتوياته‮.‬

 

عدد المشـاهدات 1361   تاريخ الإضافـة 21/02/2021   رقم المحتوى 47607
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
السبت 2021/2/27   توقيـت بغداد
تابعنا على