00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  ذكاء و دهاء طفل

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

قصة قصيرة

ذكاء و دهاء طفل

 ولد صغير كل يوم يذهب الى البنك يضع 1 000 دينار في حسابه استغربوا منه الموظفين فقالوا للمدير عنه المدير قال لهم عندما يأتي مرة ثانية ادخلوه عندي  ذهب الولد مره ثانية ليضع  1000دينار في حسابه الموظفين دخلوه  للمدير................

المدير سأله: كل يوم تأتي ب 1000دينار...

من أين لك و أنت طفل صغير؟؟؟

قال له الولد: انا أراهن و كل يوم أكسب الرهان

ضحك المدير وقال له: أرني كيف تفعل ذالك!!

قال له الولد: تراهنني على 1000دينار انني استطيع ان أقبل عيني

فوافق المدير على رهانه قام الولد بنزع العدسات و قبلها ثم أعاد تركيبها من جديد وكسب الرهان مع المدير...

المدير انزعج من ذالك ولكنه لم يقل شيئاً...

وفي اليوم التالي عاد الطفل من جديد فأوقفه المدير... وقال له:انت تلاعبت بي البارحة و أخذت مالي

قال له الولد:تعال نعمل رهان آخر أذا كسبت اعطيتك ضعف ما آخذته منك البارحة..

و أذا انا كسبت لم آخذ منك شيئاً...

وافق المدير على ذالك دون تفكير..

الولد اتى بعشر موظفين ليشهدوا على الرهان....

قال الولد للمدير أراهنك على أن لون فانيلتك الداخلية أسود...

ضحك المدير وقال له ليس أسود....

الولد يقول أسود و المدير يقول و الله ليس أسود..

قام المدير بخلع قميصه وقال:قلت لك ليس أسود..

الولد دفع للمدير 2000 دينار

نهض الولد ليذهب فسأله المدير...أنت لست غاضباً بخسارتك للرهان وخسارة 2000دينار!!!

رد الولد بكل ثقة و افتخار....ولماذا أغضب؟؟

أنا كنت أراهن الموظفين على انني استطيع ان أجعلك تخلع قميصك مقابل 1000دينار من كل واحد من هؤلاء العشرة....

وهذا تأكيد بأن النضج و الكبر والعقل ليس بالسن او بالمراكز.

احمدالكناني - واسط

 

 

 

عدد المشـاهدات 7050   تاريخ الإضافـة 29/01/2021   رقم المحتوى 46900
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
السبت 2021/2/27   توقيـت بغداد
تابعنا على