00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  إعلان حالة طوارئ في إقليم صيني يضم 37 مليون نسمة للحد من الفايروس

أخبار وتقارير
أضيف بواسـطة admin
النـص :

تقليص حركة المسافرين القادمين إلى لبنان إثر تفاقم الإصابات بكورونا

إعلان حالة طوارئ في إقليم صيني يضم 37 مليون نسمة للحد من الفايروس

 

بيروت - وجدان شبارو

بكين (أ ف ب)

أعلنت سلطات إقليم صيني يضم أكثر من 37 مليون نسمة "حالة طوارئ" الأربعاء للقضاء على عدد محدود من الإصابات بكوفيد-19 في وقت تشدد البلاد تدابيرها لاحتواء الوباء.وتمكنت الصين بشكل كبير من السيطرة على تفشي فيروس كورونا المستجد منذ ظهوره في ووهان أواخر 2019.لكن سُجلت في الأسابيع الأخيرة إصابات قليلة ما دفع بالسلطات إلى فرض تدابير حجر محلية، وقيود فورية على التنقل وإجراء حملة فحوص واسعة شملت عشرات ملايين الأشخاص للكشف عن إصابات.ويخضع أكثر من 200 مليون شخص حاليا لنوع من تدابير الإغلاق في المناطق الشمالية.والأربعاء أعلنت حكومة إقليم هيلونغجيانغ (شمال الشرق) البالغ عدد سكانه 37،5 مليون نسمة، "حالة طوارئ" وطلبت من المواطنين عدم مغادرة الإقليم إلا للضرورة القصوى، وإلغاء المؤتمرات والتجمعات.وجاءت التدابير بعد رصد 28 إصابة بكوفيد-19 الأربعاء، بينها 12 إصابة من دون عوارض.وسجلت ثلاث إصابات في هاربين عاصمة الإقليم التي تستضيف مهرجانا شهيرا لمنحوتات الثلج يجتذب أعدادا كبيرة من السياح.والإثنين، تم إغلاق مدينة سويهوا في إقليم هيلونغجيانغ والبالغ عدد سكانها أكثر من 5،2 مليون نسمة، بعد تسجيل إصابة واحدة مؤكدة و45  إصابة من دون عوارض.

مدن صغيرة

وأكدت السلطات الأربعاء أنها ستغلق مدنا صغيرة أخرى قرب سويهوا أو ستفرض عليها قيود تنقل.وأغلقت مدن أخرى في الإقليم مراكز الترفيه، بحسب وسائل إعلام رسمية.وفيما لا تزال الأعداد منخفضة مقارنة بالعديد من البلدان الأخرى، تسعى الصين لمنع إصابات جديدة قبل احتفالات السنة القمرية الجديدة الشهر المقبل، التي يتوقع أن يتنقل خلالها ملايين الأشخاص في أنحاء البلاد.ويخشى أن تفرض قيود على تلك الرحلات السنوية التي تعد الفرصة الوحيدة للمهاجرين لزيارة عائلاتهم، في حال استمرار تسجيل بؤر إصابات.وأفادت لجنة الصحة الوطنية عن تسجيل 115 إصابة جديدة بكوفيد-19 الاربعاء، مع بؤرة تضم 90 حالة في إقليم هيبي المتاخم للعاصمة بكين.وأطلقت السلطات الأسبوع الماضي حملة فحوص واسعة وأغلقت الطرق والمدارس والمتاجر في مدينة شيجياتشوانغ بإقليم هيبي، مركز التفشي الأخير للفيروس. وتم إغلاق مدينة شينغتاي التي تضم سبعة ملايين نسمة، منذ الجمعة الماضي. واعلن المجلس الأعلى للدفاع في لبنان ، حالة الطوارىء الصحية لمدة 11 يوما ابتداء من اليوم الخميس وتقليص حركة المسافرين في المطار حتى20 بالمئة .وقال المجلس في بيان امس انه (تقرر الزام الوافدين من بغداد و اسطنبول و اضنا والقاهرة واديس ابابا التي تُشكل 85 بالمئة من عدد حالات اصابات الوافدين من اصل 500 حالة شهريا ، بالاقامة على نفقتهم 7 أيام في احد الفنادق والخضوع لفحص بي سي ار عند وصولهم وفحص ثان في اليوم السادس من وصولهم، بالإضافة الى تقليص حركة المسافرين في مطار بيروت الدولي لتصبح 20 بالمئة)، مشددا على ان (يخضع القادمون الى فحص فوري فضلا عن منع حركة المسافرين القادمين عبر المعابر الحدودية البرية والبحرية باستثناء العابرين ترانزيت الحاملين لتذاكر سفر بتاريخ العبور)، ولفت البيان الى ان (بموجب القرارات التي اتخذها المجلس ، سيتم فرض حظر تجول ومنع الخروج والولوج الى الشوارع والطرقات اعتبارا من الساعة الخامسة من صباح يوم غد الخميس ولغاية الساعة الخامسة من صباح يوم الاثنين 25 من الشهر ذاته).

 فيما أبدت منظمة أنقذوا الأطفال قلقها العميق من أن يؤثر الإغلاق الكامل الذي أقرته السلطات اللبنانية ويبدأ سريانه الخميس سلباً على العائلات والأطفال الذين يعانون من أوضاع اقتصادية هشّة، ما لم يتم دعمهم بشكل فوري.وشدّدت السلطات اللبنانية تدابير الإغلاق العام بعد تسجيل معدل إصابات قياسي بوباء كورونا وبلوغ مستشفيات عدة طاقتها الاستيعابية القصوى ، ويترافق ذلك مع إقفال الشركات والمدارس والمصارف واقتصار عمل محال بيع المواد الغذائية على خدمة التوصيل غير المتوفرة في كل المناطق ولا سيما الشعبية منها.ونبّهت المنظمة في بيان امس إلى أنّ من (شأن إغلاق محلات السوبرماركت أن يزيد من أزمة الغذاء التي تفاقمت بإعلان منفصل عن زيادة أسعار الخبــــــز).

من جانبها ، قالت مديرة المنظمة في لبنان جينيفر مورهاد (ندرك بالطبع أهمية اتخاذ تدابير شاملة لوقف انتشار الفايروس، لكننا قلقون للغاية من أن العائلات الضعيفة وأطفالها سيتركون للتعامل مع الكارثة بأنفسهم)، ويعجز نحو  نصف السكان عن تحمل كلفة شراء طعام يكفيهم خلال إغلاق السوبر ماركت، وفق مورهاد، التي أبدت (خشية المنظمة من أن يعاني هؤلاء من الجوع).

اجراء عاجل

وأضافت (نعلم أنه سيكون هناك عدد أقل من الوجبات وخبز أقل على العديد من الموائد ما لم يصار إلى اتخاذ إجراء عاجل).وتهافت اللبنانيون بشكل غير مسبوق على محال بيع المواد الغذائية التي شهد بعضها ازدحاماً هائلاً واختفت بعض المواد الغذائية من الرفوف والبرادات. كما شهدت الأفران إقبالاً مماثلاً تسبب بشح الخبز في بعض المناطق. وظهرت صفوف انتظار أمام الصيدليات في ظل انقطاع عدد كبير من الأدوية كالمسكّنات وأدوية خفض الحرارة.وازدادت حالات العدوى بالفايروس خلال الأسبوع الماضي بنسبة 70 بالمئة عما كانت عليه في الأسبوع السابق، وحثت المنظمة (الحكومة اللبنانية على تقديم رزم مساعدات اجتماعية عادلة وشفافة للمجتمعات الأكثر ضعفاً)، مؤكدة (استعدادها لمواصلة تنفيذ برامج تساهم في مساعدة الذين يكافحون للتعامل مع الأزمة، على الصمود).

عدد المشـاهدات 1354   تاريخ الإضافـة 13/01/2021   رقم المحتوى 46355
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2021/1/20   توقيـت بغداد
تابعنا على