00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  خمسة حوارات مع أساطين الرواية والشعر في أمريكا

ألف ياء
أضيف بواسـطة admin
النـص :

خمسة حوارات مع أساطين الرواية والشعر في أمريكا

 حمدي العطار

يعد حصولنا على كتاب (عزيف الحوار) ربحا في مجال الثقافة والادب والنقد، وهو عبارة عن (خمسة حوارات مع اساطين الرواية والشعر في امريكا مع ملحق خاص بالشاعر الروسي بروريس باسترناك)

والكتاب من ترجمة ، الكاتب والمترجم المبدع (سعيد الروضان) قام بإعداد هذا الكتاب المهم والخطير، ولا نريد ترديد عبارة (الترجمة تأليف آخر) فقد اصبحت بديهية، وهي قد تعني ما لم تكن كاتبا ناجحا لا يمكن ان تكون مترجما ناجحا، والكتاب يشبع الحاجة الملحة لللاطلاع على تجارب أفضل الكتاب الروائيين وهم يتحدثون عن تجاربهم في التأليف والابداع، ويتفق معنا المترجم سعيد الروضان بإن الرواية تطورت كثيرا في تقنيات السرد ولكن ايضا مقتنع بإن ما يتحدث به هؤلاء الكتاب والروائيين يعد الاساس التي انطلقت منه الروايات العظيمة الرائعة ،يقول سعيد الروضان في مقدمة الكتاب هي ” حوارات حقيقية مر عليها أكثر من نصف قرن منحت اسم (عزيف الحوار) مجازا لكنية الريح العاصفة والمحملة بكل ما تطاله من رمال وورق شجر وحبات مطر وكذلك الحوارات محملة بالحكمة وضاجة بقهقهة السخرية وتنهدات الأحزان الانسانية” ص7

الحوار ليس ضيقا

عند قراءة هذه الحوارات التي تعد دروسا في عملية الكتابة والابداع لا تشعر انك امام حوارا ضيقا بشكل تعبيري وأنما هو حوار جدي بين المبدعين، وصيغة من صيغ قياس أمتداد الذات في الاخر والعكس ، في الكتاب هناك ملحق عن (بوريس باسترناك) نشر بقلم (أولغا كارلايل) الروائية الامريكية من اصول روسية”وفيها يتحدث باسترناك عن تقتنيات المسرح وتجربته في الكتابة المسرحية فضلا عن إشارات يتلمسها القارئ للاطلاع على تجربة طالها الكثير من الغموض والاحتمالات”ص7

مشهد ثقافي غني

يجد القارئ نفسه وسط هؤلاء العمالقة من امثال همنغواي وسيرته الذاتية المفعمة بالحيوية والتغيير والمغامرة، يشعر بأنه امام مشهد مليء بالثراء المعرفي وفرص لا محدودة لتوثيق تاريخ الرواية والسيرة الذاتية “تؤكد السيرة الذاتية لكل واحد من هؤلاء الأعلام في الأدب الامريكي ولادتهم جميعا في نهايات القرن التاسع عشر واستمرار عطاءهم الأدبي حتى ما بعد النصف الثاني من القرن العشرين..لسنا معنيين بالتسلسل الزمني بقدر تعنينا العوامل المشتركة بين هذه القامات التي القت بظلالها على القراء في عموم العالم والعامل الأكثر بروزا هو معاصرتهم جميعا لحربين كونيتين، الحرب العالمية الاولى 1914-1918 والحرب العـــــــالمية الثـــــــــــانية 1939-1945 “ص9

تأتي افكار هذه النخبة ليس فقط من خلال الحوارات بل هناك في الكتاب شذرات تتناول الثيمات المعتادة لسيرتهم الذاتية ومصادر الهامهم وابرز الاحداث التي جعلتهم بهذه المكانة من الشهرة والتأثير، وهناك اقتباسات من بعض اعمالهم الخالدة”تمثل شخصية ارنست ميلر همنغواي حالة فريدة في تاريخ الادب العالمي إنه الانسان المفعم بالحيوية المشارك في حربين عالميتين وحرب وطنية في اسبانيا والمواجه للموت في ادغال أفريقيا وفي حادثتين لسقوط فعلي لطائرات خرج منها سالما تزوج أربع مرات وعاش في أوربا وكوبا وخرج من كل مكان عاش فيه بصحبة امرأة فاتنة أو ذكرياته ليكتب روايات سكنت قلوب القراء وشاهدها الملايين على الشاشة الفضية”ص21

(عزيف الحوار) كتاب يستحق القراءة وحتى الدراسة، ونشيد بالترجمة التي منحت الكتاب حياة أخرى ،واعادة الافكار له برؤية وتصور جديدين.

عدد المشـاهدات 28   تاريخ الإضافـة 21/11/2020   رقم المحتوى 44550
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2020/11/25   توقيـت بغداد
تابعنا على