00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  الإفراط في التفكير

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

الإفراط في التفكير

من اهم أعراض الإفراط في التفكير هو القلق والغضب والارتباك والتعب الجسدي والنفسي ؛ فدائما ما نلاحظ ان القلق هو احد اهم الأسباب التي تدعو الانسان للتفكير بامور غير مهمة ؛فمثلا يمر عليه موقف لا يستحق حتى التفكير فيه لوهلة ؛الا ان بعض الأشخاص يعطي للموقف او لشخص معين ممكن يكون مهم في حياتهم تأثير اكبر في نفسه؛ حيث يشعر المصابون بالتفكير المفرط بالقلق التام تجاه كل الأفعال او الممارسات اليومية التي يقومون بها هم او غيرهم من الأشخاص المحيطين بهم ؛من اهم المسببات للقلق والتفكير هو المنافسة والصراع من اجل الوصول الى هدف متشابه؛ وبالتالي تحدث منافسة شرسة من اجل الوصول الى الهدف ويبقى الصراع والقلق قائم حتى وان حصل الانسان على هدفه ؛وهنا نلاحظ ان الأنانية بدت واضحة في السلوكيات بالاضافة الى الأمراض  التي تصيب الانسان سواء التقرحات المعدية او الصداعات الرأسية او القلبية ؛ نعم فبالإضافة الى الصداع في الرأس فقد يصيب الانسان بامراض شتى نستطيع ان نطلق عليها بانها أعراض قلبية كالتجلط والنزف الدماغي وتصلب الشرايين وغيرها

لذلك نرى احيانا ان الكثير من المصابين يتخطون هذه الأعراض من خلال السيطرة على بعض المواقف المزعجة والسيئة التي تواجههم من الايام والأشخاص المحيطين سواء في العمل او حتى من المشاركين في السكن (أفراد العائلة  )…

التفكير بشكل مبالغ باشياء حدثت في الماضي هو ما يسمى بإفراط التفكير ؛ باشياء سلبية حدثت بشكل عفوي او متعمد في مواقف معينة ؛ سواء من أصدقاء او مقربين؛ ومن أعراضه أيضا هو عدم التفاعل مع الآخرين ومع الذات ايضا؛ اَي لا توجد نشاطات ذهنية اخرى كالقراءة والكتابة او ممارسة هواية معينة سوى التفكير بمواقف تافهة اثرت في دماغ الانسان منذ سنواتويمكن التخلص من هذه المشكلة من خلال  الانتباه والتركيز على الأشخاص وكلماتهم قبل الحكم عليهم وبالتالي ستفهم سريرتهم ؛وايضاً فان اَي فكرة سلبية تعتري ذهنك حاول كتابتها في ورقة قبل النوم وقم بتمزيقهاهكذا ستكون خفيفا في منامكوفي النهاية نحن لا نستطيع التوقف عن التفكير كل يوم ؛ كلنا نعاني التفكير والقلق والغضب والارتباك والنحول والشحوب لكن يا حبذا لو يكون تفكيرنا صحيا بعيداً عن أية إساءات

هالة التميمي

 

عدد المشـاهدات 1299   تاريخ الإضافـة 13/11/2020   رقم المحتوى 44318
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2020/11/25   توقيـت بغداد
تابعنا على