00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  أمين عام جمعية المدارس العربية في بريطانيا: من يتمسّك بلغته يعتز بوطنه حتى لو ولد في الغربة

حوارات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

أمين عام جمعية المدارس العربية في بريطانيا: من يتمسّك بلغته يعتز بوطنه حتى لو ولد في الغربة

 

بغداد - خالـــد النجـــار

من منا لايعرف اهمية اللغة العربية ومكانتها المرموقه بين كل لغات العالم ،بل هي أشرفُ اللغات وأكثرها تميزًا، ويكفي انها لغة القران الكريم لغة اهل الجنة  هذه اللغة التي فيها البلاغه والبيان ما لا يوجد في أي لغةٍ من كل لغات العالم ..ناهيك عن سحرها وتاثيرها على كل لغات العالم وهي اوسع اللغات انتشارًا في الكون ، حيث يتحدث بها عددٌ كبيرٌ من الناس في مختلف بقاع العالم وليس في الوطن العربي فحسب ،فاللغة العربية تعد من أكثر اللغات غزارةً من حيث المادة اللغوية، كما أنها من اللغات الحية التي تضم مفرداتٍ كثيرة ومترادفاتٍ لا يوجد مثلُها في لغةٍ أخرى من لغات العالم اجمع ..ويمكن القول ان معظم لغات العالم قد تاثرتباللغه العربية وفي مفرداتها وتفسيرها ودقتها اللغوية واحتوائها على المحسّنات البديعية من جناسٍ وطباقٍ وسجعٍ وتورية، مما زاد في مستوى الجمال فيها،وفي بريطانيا اخذت (جمعية المدارس العربية التكميلية ) بادارة امينها العام سامي فارس على عاتقها مسوؤلية الاهتمام باللغة العربية في بلاد الغربة وتحافظ عليها وتديمها كما يجب وكما ينبغي ، وخاصة ان هناك جيلا بل اجيال عراقية وعربية تعيش في المهجرو المواليد الجديده التي جائت ولادتهم في تلك البلدان الغربية ولم يتعرفوا على بلدهم اكثر مما لو تعلموا اللغة العربية وحافظوا عليها وعلى ديمومتها في القراءة والكتابة من خلال المدارس العربية هناك ،وان شعارها ثابت ( اللغة العربية توحدنا ) وبرامجها التعليمية والخطط المنهجية ذات المهنية العالية،وتمضي بخطوات عملية وعلمية مدروسة في تطوير الذات والكفاءة وتبادل الخبرات في الإدارة والتعليم من خلال الملتقيات التربوية والدورات التطويرية والتأهيلية التي نقيمها بشكل مستمر.

وقال : لايسعني الا ان اتقدم لوكالتكم بالشكر والعرفان لتسليطكم الضوء على مؤسشسشتنا التي اخذت على عاتقها الاهتمام بالغة العربية وطلبتها الدارسين من العراق ومن الوطن العربي ، ولقد اسسنا هذه الجمعية عام 2015 والمقصود (بالتكميلية ) هواكمال عمل الاسرة وعمل المدرسة الانكليزية ومنها تربية الاولاد وتعليمهم ثقافة البلد والاهتمام بشكل اساسي وكبير هو ( اللغة العربية لغة القران الكريم) نعم فاهميتها لابد ان تكون راسخه في عقول ابنائنا وبناتنا والحفاظ على اللغة العربية في المهجرمن الضياع الفكري ،ولابد من ترسيخها بشكل عملي وعلمي مدروس .

واضاف فارس انه (بالرغم من ان عملنا هذا يتطلب (جهود وزارة بمؤسساتها لتحافظ على اللغة العربية هناك) الا اننا اخذنا على عاتقنا ذلك بالمجهودات والسعي الشخصي وبالتعاون مع زملائنا، ومن ضمن اهتمامات جمعيتنا وبرامجها هو توحيد المناهج وتطويرها في نفس الوقت ، لان المدارس هنا في بريطانيا متخصصة بالتدريس هنا لغيرالناطقين باللغه العربية وهي تختلف تماما عن المناهج للمدارس العربية المعروفة ،وحتى القاموس اللغوي للطفل يختلف ايضا لان الطفل في المهجر يتحدث بالغه الانلكيزية لمدة اسبوع من خلال المدرسة الانكليزية التي يداوم فيها، لذلك عندما ياتي للمدرسة التكميلية ( عطلة نهاية الاسبوع ) حتى يتعلم اللغه العربية ويتقنها لانها اللغه الام له، ولابد ان يكون القاموس اللغوي ضمن منهج يقوي ذاكرته وينميها لحفظ اللغه العربية ، وقد عملنا على توحيد البرامج التي اشرت اليها وهي تكون مطابقة تقريبا للمناهج البريطانية ).

ـ مؤكــــدا  ان (هناك مؤسسة مختصة يطلق عليها ( اوف ستيب) وهي المشرفة على المناهج وتسعى ان تكون المناهج عصرية ومواكبة للمناهج البريطانية ومثال على ذلك ان تكون هذه المناهج ( خالية تماما من لغة التعصب والتطرف والطائفية وان تكون ذات طابع نشر لغة المحبة والسلام والتسامح) لانها تنشا مع هؤلاء الطلبة اثناء الدراسة ، ونعمل الان مع الكثير من المؤسسات المعنية لطبع المناهج التي اشرت اليها وتكون جاهزة وفي متناول طلبتنا الاعزاء ، ونامل ايضا ان من وزارة التربية على طبع كتب خاصة لغير الناطقين باللغه العربية ، وقد وجدنا ان كثير من دول العالم تطبع الكتب المختلفة (لغير الناطقين باللغة العربية) للاغراض التربوية والتعليمية التي اكدنا عليها).

مدارس عربية

واكد فارس ان (هذا ليس صعبا علينا وجمعيتنا تضم الان اكثر من 26 مدرسة عربية وعراقية تنتشر على امتداد بريطانيا ومدنها الكبيرة والصغيرة ونلتقي في المؤتمرات واللقاءات التربوية المختلفة والندوات والحوارات وفي المناسبات التربوية والتعليمية ايضا ،ونجتمع بشكل دوري منسق سواء في لندن  نوتنكهام وروتردام ومانجستر وليدز وكلاسكو ونيوكاسل ومدن بريطانية مختلفة وامتداد الجمعية يصل مداه في اغلب المؤتمرات والندوات المستمرة وتبادل المعلومات والخبرات والتجارب المكتسبة بيننا ، وكما تعرفون فان الاطفال في الخارج يعتبرون ثروة بشرية مهمة للبلد وواجبنا ايصال وتعليم اللغة العربية وقواعدها الى كل طفل عراقي وعربي هناك ، ويتم قبول الاطفال من ( عمر 4 سنوات الى 18 سنه)،وان احد عقبات عملنا هو (المنهج التجاري ) الذي تعج به المكتبات هناك وتكثر به تلك المناهج والكتب التجارية الغير اكاديمية !! لكثره الاخطاء فيها وعدم اتزانها اللغوي واخطائها الاملائية والنحوية والطباعية والهدف منها تجاري وربحي بحت! لذلك ان سعينا نحو ايجاد مناهج اكاديمية رصينة لنعلم بها طلبتنا واللغة العربية هي اساسها ،وهناك بعض المدارس تجد ضائقة مالية في تسديد الاجور الشهرية للابنية التي تشغلها والمطبوعات وكلفتها! ولكن لابد ان اشير ان معظم المدرسين متطوعين لهذا العمل الانساني الكبيرلتنشئة جيل عراقي عربي واضح هدفهم الوحيد هو الحفاظ على اللغة العربية ).

وعن المهاجرين من الدول الاسيوية او الغربية بشكل عام والتي يسعى اولياء الامور فيها الى تعليم ابنائهم اللغة العربية ولغة القران قال فارس (ان المدارس التكميلية العربية لاتضم فقط العرب بل تتعداه الى استقبال وتدريس الاطفال من دول العالم الاخرى، واود الاشارة الى ان في بريطانيا اكثر من( 15 جامعة اجنبية تدرس اللغة العربية )، واللغة العربية في بريطانيا تعتبرهي (اللغة الرئيسية الثانية بعد اللغه الصينية)، ونعمل وفق رؤيتنا في ان تكون مدارسنا ايضا كمراكز ثقافية ونشر اللغة العربية بشكل واسع وحتى من ابناء العوائل البريطانية طلبة يدرسون اللغه العربية ويتعلموها في مدارسنا ،وهناك مدارس بريطانية (تعلم اللغة العربية وتدرسها بشكل واسع) ،وعندما نقول التكميلية لانعني فقط العرب بل الجميع ينضمون اليها ، وهناك مدارس لكل الجاليات في بريطانيا وهذه الجاليات لديها ( مدارس عطلة نهاية الاسبوع ) التي يسجلون ابنائهم فيها والاستفادة من عطلة نهاية الاسبوع وتعلم اللغة العربية فيها، وقد جعلنا من مدارسنا نوعا من الفرحة والتشويق لياتي اليها الاطفال بدافع منهم ورغبتهم وةاستخدام وسائل الايضاح والالعاب والرسوم وتنمية المواهب في نفس الوقت ، وجعلنا التعليم فيها مرغوبا في عطلة الطلبة الاسبوعيه ، واقمنا ايضا دورات في علم النفس التربوي للمعلمين والمعلمات قد يجيدوا اكثر كيفية التعامل مع الطلبة بمختلف مستوياتهم العمرية) .

واكد (التعامل مع جميع المؤسسات وخاصة السفارة العراقية والملحقية الثقافية في لندن اضافة الى بعض منظمات المجتمع المدني والمؤسسات التربوية هناك ، كذلك بعض المؤسسات البريطانية الداعمة للتعليم، ونحن نحظى بدعم من سفارتنا العراقية في بريطانيا وتحضر وتدعم معظم انشطتنا التربوية والتعليمة في بريطانيا ، كما انها تعمل على تواصلنا الدائم مع مؤسساتنا التربوية في العراق ، والتواصل مع المؤسسات التربوية البريطانية، وليس هناك دعم مادي بل تعاون ودعم معنوي وتقديم سبل انجاج الفعاليات التربوية التي نقيمها، ولايفوتني ان اذكر بان المدارس العربية مهمتها الحفاظ على اللغة العربية من التشتت والضياع مابين لغات العالم والاحتكاك المباشر بين الاطفال ،والتاكيد على اتقانها وخاصة لابناء الجاليات العربية ، لان الجاانب النفسي يؤكد على اكتمال الشعور بالنضج والانتماء التام من خلال ضبط اللغة العربية  للعرب قبل غيرهم من الاجانب لان كل من يتمسك بلغته يتمسك بانتمائه لوطنه وشعبة وارضه وترابه حتى وان ولد في بلاد الغربة ، كما اننا خصصنا صفوف لمختالف المستويات والاعمار ومراعاة ذلك في التدريس وتعليم لغة الضاد لغة القران الكريم ،ومن اجل القبول في الجامعات هناك يكون شرط تعلم اللغات المختلفة اساسيا واحتساب النقاط التي تؤهل الطلبة للجامعات المختلفة ).

ـ واضاف فارس  ان (المدارس العربية جمعية مستقلة تعمل وفق قناعة انسانية بعيدة كل البعد عن الطائفية والعنصرية والحزبية واهدافها واضحة تخدم (اللغة العربية ) وتخدم ابناء الجالية العراقية والعربية في بريطانيا ومبدانا العمل تحت شعار ( نحن ) فريق عمل تطوعي لدعم هذه المدرسة العراقية العربية الكبيرة والتي تفرغت للعمل ايام الاسبوع كله وخاصة ( نهاية الاسبوع( week end التي يتفرغ فيها الطللاب والحضور طوعيا للدراسة من كل ارجاء بريطانيا واهم اهدافنا نشرها في المهجر وتدريب وتأهيل الهيئات التعليمية والإدارية ايضا، ويشرف عليها هيئة استشارية مستقلة من الاكاديميين والمهنيين ، اضافة الى ان هيكليتها تتكون من هيئة الأمناء والهيئة الإدارية التي تضم  مجموعة من اللجان المالية والثقافية والإعلامية ولجنة المناهج ولجنة التدريب والتطوير)..

مؤتمر موسع

وعن المشاركة في المؤتمرات المختلفة قال (اقمنا مؤتمرا موسعا ضم أكثرمن 350 مختصا وباحثا وتربويا واكاديميا ولغويا من العراق والعالم، وعرضت فيه العديد من الدراسات والبحوث لدعم الشباب وكذلك الدراسات اللغوية التي من شأنها تقوية الأواصر اللغوية بين شباب المهجر والبلد الأم ، وقدم العديد من التوصيات للنهوض بالواقع الشبابي في بلاد الوطن العربي الكبير ،وفسح المجال للكفاءات للمساهمة في بناء البلد ، كما نقيم كل عام الملتقى التربوي بمناسبة(اليوم العالمي للغة العربية) اليوم الذي يصادف18 من ديسمبر من كل عام وهو اليوم الذي أقرت فيه الأمم المتحدة  اللغة العربية لتكون اللغة الرسمية من ضمن اللغات العالمية للمخاطبات في الأمم المتحدة ،ووجهنا العديد من الدعوات الى شخصيات مهنية وممثلي منظمات المجتمع المدني  للحضور والمشاركة في الملتقى الذي اقمناه بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية وشارك فيه ضيوفا من جميع الطوائف والمذاهب والأديان اضشافة الى الاكادميين والمختصين العراقيين والعرب والمستشرقين من البريطانيين وذلك إيماناً منا بان اللغة العربية للجميع  وتم تخصيص جائزة تمنحها الجمعية سنوياً  لشخصية أكاديمية تهتم وتدعم تعليم اللغة العربية في المهجر ،كما أنضم الى جمعية المدارس العربية العديد من المدارس العربية والشخصيات الأكاديمية، ونطمح ان ينضم إلينا كل من يهتم  باللغة العربية والتربية  والتعليم  من داخل بريطانيا أو خارجها  بما يدعم عملنا التعليمي المهني ويطوره) .

عدد المشـاهدات 3155   تاريخ الإضافـة 31/10/2020   رقم المحتوى 43992
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2020/11/25   توقيـت بغداد
تابعنا على