Notice: Undefined index: usrd in /home/azzmnrqcm/public_html/class/http://azzaman-iraq.com/content.php on line 265
الأديب والكاتب سعيد مموزيني‮: ‬ التقشف لم‮ ‬يؤثر على إستمرارية الصحف والمجلات في‮ ‬الإقليم‮ ‬
أضيف بواسـطة admin

الأديب والكاتب سعيد مموزيني‮: ‬ التقشف لم‮ ‬يؤثر على إستمرارية الصحف والمجلات في‮ ‬الإقليم‮ ‬
الفنان والصحفي‮ ‬والمثقف ثروة وطنية لا‮ ‬غنى عنها
‮ ‬جاسم حيدر‮ ‬
رأى النور لأول مرة في‮ ‬حياته عام‮ ‬1962 بقرية مموزين التابعة لقضاء برده رش،‮ ‬لكنه عا طفولته ناحا ومهجرا،‮ ‬بسبب إلتحاق والده بالثورة التحررية الكوردية،‮ ‬حيث لجأ مع أسرته إلى جبال كوردستان،‮ ‬وبعد أنتكاسة ثورة أيلول أضطروا للجوء إلى إيران‮ ‬،‮ ‬حيث عاشوا هناك لنحو عشرين سنة،‮ ‬قبل أن‮ ‬يقرروا العودة في‮ ‬مطلع التسعينيات،‮ ‬يجمع بين الصحافة والإعلام والأدب والشعر،‮ ‬لكنه‮ ‬يجده نفسه كاتبا أكثر مما هو صحفي‮ ‬وإعلامي،‮ ‬فقد كتب ونشر في‮ ‬العديد من الصحف بل وتولى رئاسة تحرير بعض الصحف والمجلات كما عمل مديرا لمكاتب قنوات فضائية في‮ ‬الموصل،‮ ‬ذلك هو الأديب والكاتب والصحفي‮ ‬سعيد مموزيني،‮ ‬كان لنا معه هذا اللقاء ليحدثنا عن أهم المحطات في‮ ‬حياته،‮ ‬قلنا له‮:‬
‮{ ‬الكاتب والأديب والإعلامي‮ ‬سعيد مموزيني،‮ ‬هل لك أن تحدثنا عن بداياتك مع الكتابة والنشر؟
‮- ‬بداياتي‮ ‬كانت مع القراءة والمطالعة‮ ‬،‮ ‬لسنوات طويلة قرأت العديد من الكتب الأدبية والفلسفية خصوصا حول تاريخ الكورد وكوردستان،‮ ‬لكن بداياتي‮ ‬مع الكتابة كانت في‮ ‬مطلع التسعينيات،‮ ‬أتذكر أول مقال كتبته نشر في‮ ‬صحيفة الفضيلة الإيرانية،‮ ‬إلا أن نشر المقال المذكور لم‮ ‬يسرني،‮ ‬ربما لأنه لم‮ ‬يكن بمستوى طموحي‮ ‬آنذاك،‮ ‬لذلك قررت عدم النشر مجددا،‮ ‬حتى منتصف التسعينيات،‮ ‬حيث تم نشر أول مقال لي‮ ‬في‮ ‬مجلة كَازى وهي‮ ‬باللغة الكوردية والتي‮ ‬كانت تصدر في‮ ‬دهوك‮ ‬،‮ ‬وهكذا توالت كتاباتي‮ ‬في‮ ‬الصحف والمجلات حتى‮ ‬يومنا هذا‮.‬
‮{ ‬ماذا عن المركز الثقافي‮ ‬الذي‮ ‬أسسته في‮ ‬قضاء برده رش ؟
‮- ‬بعد أن كنت لنحو عقدين من الزمن مقيما في‮ ‬إيران،‮ ‬عدت إلى العراق في‮ ‬منتصف التسعينيات‮  ‬وتحديدا إلى بلدتي‮ ‬برده رش حيث سارعت إلى تأسيس أول مركز ثقافي‮ ‬كوردي‮ ‬في‮ ‬في‮ ‬القضاء و المنطقة،‮ ‬والذي‮ ‬رأى النور في‮ ‬يوم‮ ‬4- 5- 1995 ليصبح من أهم وأنشط المراكز الثقافية في‮ ‬المنطقة وفي‮ ‬كوردستان بشكل عام،‮ ‬كما أسست أول مكتبة في‮ ‬قضاء برده رش والتي‮ ‬صدر عنها مجلة خازر باللغة الكوردية وهي‮ ‬أول مجلة تصدر في‮ ‬منطقة برده رش،‮ ‬و هي‮ ‬مستمرة بالصدور حتى‮ ‬يومنا هذا‮ ‬،‮ ‬أما بعد سقوط النظام الصدامي‮ ‬في‮ ‬نيسان‮ ‬2003? كنت من أوائل المثقفين الذين عادوا إلى مدينة الموصل،‮ ‬حيث أسست فيها أول منتدى ثقافي‮ ‬كوردستاني،‮ ‬وحرصت على أن أشرك مثقفي‮ ‬الموصل فيها،‮ ‬وبالفعل أنظم العديد من الأدباء والكتاب والصحفيين والمثقفين الموصليين إلى هذا المنتدى وهم‮ ‬ينتمون لأطياف وقوميات مختلفة،‮ ‬ليكون المنتدى جامع لكل هؤلاء المثقفين‮.‬
‮{ ‬كم‮ ‬يقدر رصيدك من المؤلفات والأدبية منها على وجه الخصوص؟
‮- ‬مؤلفاتي‮ ‬تجاوزت ألـ‮ ‬18 كتابا،‮ ‬وأول تلك الكتب هو كتاب‮ " ‬برده رش بين الماضي‮ ‬والحاضر‮ " ‬تناولت فيه تاريخ منطقة برده رش وسكانها وأهم المعالم التاريخية فيها وكذلك الأحداث التي‮ ‬شهدتها،‮ ‬من بينها كتاب‮ " ‬العريس‮ " ‬و‮ " ‬تاريخ الكورد وكوردستان‮" ‬و‮" ‬مانى ودينه‮" ‬و‮" ‬المرأة المكسورة‮ " ‬و‮" ‬تاريخ الموصل الجديد‮" ‬و‮" ‬البارزاني‮ ‬رجل السلام‮" ‬و‮" ‬الملكة المذنبة‮" ‬و‮" ‬اللعبة مستمرة‮" ‬و‮" ‬رؤية الكورد‮" ‬و‮" ‬رقصة النجوم‮" ‬وغيرها‮ .‬
‮{ ‬هل تأثرت بأدباء وكًتاب عراقيين وعرب ؟
‮-  ‬حقيقة لم أتأثر بمعنى التأثير،‮ ‬لكن أعجبت بكتاباتهم ومنشوراتهم‮ ‬،‮ ‬أعجبت كثيرا بقصائد وأشعار الشاعر الكبير نزار قباني‮ ‬،‮ ‬وكذلك بكتابات ومؤلفات الدكتورة نوال السعداوي‮ ‬،‮ ‬وأيضا بالكاتبة دوريا عوني،‮  ‬وأيضا الصحفية حنان فكري‮ ‬،‮ ‬وكذلك بمؤلفات الدكتور علي‮ ‬الوردي،‮ ‬والكاتب والصحفي‮ ‬الكوردي‮ ‬الراحل عبد الغني‮ ‬علي‮ ‬يحيى‮  ‬وغيرهم الكثير لا‮ ‬يسعفني‮ ‬الذاكرة لذكرهم‮ .‬
‮{ ‬ماذا عن مجلة خازر التي‮ ‬تصدر باللغة الكوردية؟
‮- ‬لقد عملت رئيسا لتحرير مجلة خازر منذ بدايات صدورها حتى اليوم،‮ ‬فهي‮ ‬مجلة فصلية تصدر باللغة الكوردية والعربية،‮ ‬لكن بعد جهود مضنية أستطعنا أن نصدرها بشكل شهري،‮ ‬وبما أن الصحف الصادرة باللغة العربية كثيرة في‮ ‬نينوى والموصل خصوصا بعد العام‮ ‬2003? أرتأينا أن‮ ‬يكون هناك مجلة كوردية تنظم إلى تلك الصحف،‮ ‬وحظيت بترحيب ودعم أهالي‮ ‬الموصل‮ .‬
‮{ ‬ألم‮ ‬يتأثر صدور مجلة خازر،‮ ‬بالأزمة الأقتصادية التي‮ ‬يمر بها الإقليم؟
‮- ‬صراحة هناك كتب ومجلات وصحف ودوريات تصدر في‮ ‬الإقليم على الرغم من التقشف والأزمة الاقتصادية التي‮ ‬يمر بها الإقليم،‮ ‬نعم لقد تأثرت المؤسسات الإعلامية والثقافية بالأزمة الإقتصادية والشد والجذب بين حكومتي‮ ‬المركز والإقليم بسبب الموازنة العامة،‮ ‬إلا أنها مستمرة في‮ ‬عطائها رغم التحديات،‮ ‬من ضمنها مجلة خازر التي‮ ‬تصدر بأنتظام شهريا،‮ ‬وسنويا أحرص على إصدار كتاب جديد،‮ ‬وآخر مؤلفاتي‮ ‬هو كتاب‮ " ‬الجسارة والأمل‮ " ‬لبراك أوباما‮ ‬،‮ ‬قمت بترجمته من اللغة الفارسية إلى اللغة الكوردية‮ ‬،‮ ‬كما صدر لي‮ ‬رواية باللغة الفارسية حملت عنوان‮" ‬اللوحة الدموية‮" ‬كونني‮ ‬أجيد اللغة الفارسية بطلاقة‮.‬
‮{ ‬يقال بأن لديك نشاطات في‮ ‬الخارج‮ ‬،‮ ‬ما حقيقة ذلك ؟
‮- ‬نعم لدي‮ ‬أنشطة في‮ ‬العديد من الدول خارج إقليم كوردستان،‮ ‬فقد شاركت في‮ ‬العديد من النشاطات التي‮ ‬أقيمت في‮ ‬البلدان الأوربية بعد أن تلقيت دعوات مشاركة من قبل المراكز الثقافية والمثقفين الكورد في‮ ‬المهجر،‮ ‬فقد شاركت المثقفين الكورد في‮ ‬روسيا وفي‮ ‬برلين وفي‮ ‬لبنان ومصر‮.‬
‮{ ‬هل مارست كتابة الشعر،‮ ‬وماذا عن القصائد التي‮ ‬كتبتها؟
‮- ‬نعم أكتب في‮ ‬الصحف والمجلات‮ ‬،‮ ‬كما أنني‮ ‬أكتب الشعر أيضا،‮ ‬لكن صراحة اشعاري‮ ‬لا أنشرها بل أحتفظ بها‮ ‬،‮ ‬لأنني‮ ‬قليل الكتابة في‮ ‬مجال الشعر،‮ ‬وكي‮ ‬لا أحسب على الشعراء‮ ‬،‮ ‬فضلت عدم نشر اشعاري‮ ‬،‮ ‬حيث تأثرت كثيرا بالشاعر الكبير محمد مهدي‮ ‬الجواهري‮ ‬بأعتباره شاعر ومناضل‮ .‬
‮{ ‬الأديب والكاتب سعيد مموزيني،‮ ‬هل‮ ‬يستمع للموسيقى والغناء؟
‮- ‬نعم بلاشك أستمع للأغاني‮ ‬والموسيقى،‮ ‬وأفضل الاغاني‮ ‬والموسيقى الهادئة،‮ ‬ومن المطربين الذين أستمع لهم الراحل ناظم الغزالي‮ ‬و وحيدة خليل،‮ ‬ومن الكورد حسن زيرك و محمد شيخو وأردوان زاخولي‮ ‬وغيرهم‮ .‬
‮{ ‬كيف تصف لنا علاقاتك مع العاملين في‮ ‬الوسط الصحفي‮ ‬والإعلامي؟
‮- ‬علاقاتي‮ ‬طيبة مع الجميع،‮ ‬لأن أساسها التعامل الحسن والإحترام المتبادل والتعاون والتواصل،‮ ‬خلال سيطرة داعش كنت أتواجد في‮ ‬الكثير من الأحيان عند السواتر‮ ‬،‮ ‬فكنت أزود الكثير من الصحفيين والإعلاميين العاملين في‮ ‬القنوات التلفزيونية والاذاعات وحتى الصحف بأخبار القوات الأمنية من البيشمركة والجيش وكذلك عن تحرير القرى والمناطق بأطراف الموصل‮ ‬،‮ ‬خصوصا ممن‮ ‬يتعذر عليهم التواجد والوصول إلى السواتر الأمامية‮.‬

عدد المشـاهدات 2211   تاريخ الإضافـة 08/10/2020 - 02:14   آخـر تحديـث 28/11/2020 - 08:52   رقم المحتوى 43273
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Azzaman-Iraq.com 2016