00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  إصدارات الدار العربية للعلوم

ألف ياء
أضيف بواسـطة admin
النـص :

إصدارات الدار العربية للعلوم

بيروت – الزمان

365 يوماً مع كتابي العزيز القرآن الكريم

بعد النجاح الباهر الذي حققه كتاب “365 يوماً مع الرسول الحبيب” يتابع الكاتب نوردان داملا هذه السلسلة بإصدار كتاب جديد بعنوان “365 يوماً مع كتابي العزيز: القرآن الكريم” والهدف منه تفسير آياتٍ من القرآن الكريم بصورة تناسب عقول الأطفال (الناشئة واليافعين). وليس هناك مصدر أفضل من القرآن الكريم للاعتماد عليه كأساس متين في مرحلة بناء شخصياتهم.

يتطرق الكتاب إلى الوقائع التاريخية التي تناولها القرآن الكريم، منذ خلق أول البشر سيدنا آدم، مروراً بنزاع الأخوين قابيل وهابيل، إلى سليمان الحكيم الذي سخّر اللّه عزَّ وجل له الجن والرياح ومخاطبة الطير، إلى قصة يوسف وسيرة حياته، وولادة مريم العذراء سيدنا عيسى، ومن الحوت الذي ابتلع سيدنا يونس، إلى النبي موسى الذي حملته مياه النيل، إلى قصص الخضر، وأصحاب الكهف الذين ناموا لثلاثمئة عام، إلى النبي عزير الذي أماته اللّه مائة عام ثم أحياه. كل هذه القصص نتعرف إليها من خلال آيات القرآن الكريم، التي نحن بأمسّ الحاجة للسير على هديها من أجل بناء جيل ينظر للحياة من منظور متفائل، واثق الخطى، يتحلّى بالفضيلة ومهارة التواصل الإيجابي مع محيطه، يتصرف باحترام، متنوّر، قادر على مواجهة مشاكله وإيجاد حلول مناسبة لها، ذكي حسّاس وقوي الإرادة.. هدفنا من هذا الكتاب هو: تربية جيل يلتزم بمبادئ الأخلاق الحميدة، وغايتنا أن يكون هذا الجيل سعيداً في حياته.

تأليف: نوردان داملا

مراجعة: أسامة إبراهيم الحداد

رسومات: سِفال جفيزي

الفئة: دين/مكتبة الناشئة

المقاس: 20 * 28 سنتم

عدد الصفحات: 478

الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون

قضبان الربيع

تجربة الاعتقال السياسي يرويها أحد معتقلي النظام السوري في مشهد قاتم مشحون بالقسوة والرعب عاشه وغيره من أبناء الشعب السوري مع بداية الثورة السورية. إنه الكاتب عبد الله اليبرودي الذي جعل من ذاكرة السجن، كتاباً استثنائياً عنونه بـ «قضبان الربيع» ليكون شاهداً على تجربة، و”تسجيلاً” لمواقف مؤلمة كُتبت من حبر ودم تكشف رحلة ثلاث سنوات من الأسر والتقاط مفارقاته اليومية، بما فيها من مشاعر الفقدان والتيه والمهانة والألم. فالسجن لا يُفتح بابه إلا من أجل السَوق إلى أقبية التعذيب أو لإدخال الطعام البائس، أو لإخراج جثة سجين نفق. ولكن يبقى في الحياة خيط رفيع من أمل. أخيراً سقط السجن واستقبل الثوار السجناء الهاربين!!

وخير الكلام ما يقوله الكاتب عبد الله اليبرودي عن كتابه «قضبان الربيع»: “حَمَلَتْ الثورة السورية التي انطلقت في مطلع العام 2011 تغييرات جذرية في حياة الكثيرين، فقد انقسم الناس بين مؤيد للنظام ومؤيد للثورة ثم انقلب هذا الانقسام إلى حرب تجري على الأراضي السورية، وهذه هي الحياة التي كانت ظاهرة ومنشورة في الإعلام، ولكن كان هناك أناس يعيشون في الظل لا يعرف أحد أين يعيشون أم إن كانوا أحياء أو أمواتًا.

وشاء الله لنا أن ندخل هذا العالم، ونعيش فيه فترة طويلة، ونودَعُ سجون الأسد قرابة الثلاثة أعوام. تنقّلنا خلالها بين فروع المخابرات والأمن المختلفة من مخابرات جوية إلى صيدنايا إلى سجن مدني، وكنا لنهلك فيها لولا أن الله كتب لنا الخروج بطريقة لم تخطر لنا على بال.

عبر صفحات هذا الكتاب حاولتُ تدوين ما حفظَتهُ ذاكرتي خلال تجولي في السجون، وذلك بهدف إلقاء الضوء على معتقلين يحار اللسان في وصفهم أهم أحياء أم أموات”.

تأليف: عبد الله اليبرودي

الفئة: سيرة

المقاس: 17 * 24 سنتم

عدد الصفحات: 312

العَربَانة

مِنَ «العَربَانة» بدأ وإلى «العَربَانة» عاد.

هو عباس الطفل الذي حوّلته ظروف الحياة إلى رجلٍ. تكبّد الفقر، وألم اليُتم، فدخل السوق وعالمه يافعاً يجر عَربَته، وسريعاً قرر أن يصير رجلاً (رجلاً صغيراً)،. واجه الحياة بشجاعة تفوق عمره وزمنه، تنقّل بين عمل وآخر، وبين دولة وأخرى، آمن بنفسه فنجح. ولكن ما أعطته الحياة له بيد أخذته منه بأخرى. البداية النصية – الزمكانية – للرواية تبدأ في ثمانينيات القرن العشرين في قرية السنابس – البحرين، والنهاية النصية الزمنية تكون مع انتهاء رحلة بطلها وعودته من الخارج إليها بعد ما يقارب الأربعة عقود من الزمن. وبين البداية والنهاية أحداث ووقائع يتداخل فيها العام بالخاص، والداخل بالخارج، فتحضر حرب الخليج وتداعياتها، مثلما تحضر قضية تعنيف المرأة ومآلاتها. ومثلها قضية عمالة الأطفال وإن كانت في هذه الرواية طوعية بدافع الإنجاز والترقي إلا أنها تعكس واقعاً مزرياً يسرق مراحل الطفولة وأحلامها بشكل أو بآخر.

ما يميز هذه الرواية هو قيامها بوظيفة ثقافية – انثروبولوجية، حولت النص، إلى ما يشبه لوحة فولكلورية تجمع كل ألق وحضارة البحرين في أسواقها التراثية القديمة، مثلما يحددها لنا الراوي: سوق مدينة جدحفص، سوق المقاصيص، سوق اللحم، سوق الطواويش، سوق الذهب،. يضاف إليها قائمة من الأطعمة الشهية؛ شاي عبد القادر، عدس مقهى حاجي، سمبوسة بشير، كباب مندلي وتكّة أمين… وكل هذا يأتي في استرسال سردي آسر، هو أعمق ما كُتب عن البحرين وناسها في السرد العربي المعاصر.

«العَربَانة» رواية جديدة للكاتب البحريني ماهر عباس صادرة عن الدار العربية للعلوم ناشرون، 2020.

تأليف: ماهر عباس

الفئة: رواية عربية

المقاس: 17 * 24 سنتم

عدد الصفحات: 232

بَيْتٌ حافِلٌ بالأَصدِقاء

تَسَوُّقٌ، وبِناءٌ، وخَبْزُ كَعْكٍ، وبَسْتَنَةٌ… يَنْتَظِرُ بَسَّام في يَومٍ حافِلٍ.

كَيفَ سَيَتَمَكَّنُ من إِنْجازِ كُلِّ شَيْءٍ؟ مع بًعْضِ المُساعَدًةِ مِن أًصدقائِهِ، بِالطَّبْعِ. فأصدقاء بَسَّام مُختبئين في كُلِّ صَفْحَةٍ مِن صَفَحاتِ الكِتابِ. فهل يُمكِنُك العُثُورُ عَليْهِمْ جَميعاً؟

الحَلَزونُ مَيمُون الفُضولِيُّ جِدّاً. الخُنْفُساءُ مَيساءُ التي عَثَرتْ عَلى كَنْزِ قُرصانٍ. الصُّوصُ فانوس الذي يَبْحَثُ عَنْ أُسْرَتِهِ. الدُّودَةُ وَدُدَة التي تَتَوَقَّعُ عَاصِفَةً مُمطِرَةً. العَنكَبوتُ كَتْكُوت الذي يَكنُسُ الأَوسَاخَ.

في «بَيْتٌ حافِلٌ بالأَصدِقاءِ» الأطفال على موعد مع عالم مشوّق من المغامرات والخيال والتَسليةِ والمطالَعةِ والبَحثِ، لِسنِّ الخامِسةِ وما فوق.

تأليف: بيتر غاوديسابوس

النصّ بقلم: لورين فرانسيس

ترجمة: زينة إدريس

الفئة: مكتبة الأطفال/ كتاب مترجم

المقاس: 21 * 28 سنتم

عدد الصفحات: .32

 

عدد المشـاهدات 156   تاريخ الإضافـة 14/09/2020   رقم المحتوى 42572
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2020/9/23   توقيـت بغداد
تابعنا على