00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  سعد عزيز عبد الصاحب يستذّكر والده في العام 13 من الرحيل

الأخيرة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

سعد عزيز عبد الصاحب يستذّكر والده في العام 13 من الرحيل:

لم يكن راغباً بدخولي عالم الفن لأنه طريق شائك

 

ياسين ياس

مرت قبل أيام الذكرى 13 لرحيل احد اعمدة المسرح العراقي انه الرائد عزيز عبد الصاحب الذي اعلنت دائرة السينما والمسرح وعائلته عن وفاته في نهاية شهر اب من العام  2007 والراحل عزيز ترك في حياته ابنا بارا سار على نهجه واكد انه هو الاخر عاشقا  للمسرح العراقي مخرجا وناقدا وكاتبا واكاديمي من الطراز الممتاز ليكمل مسيرة والده الراحل.

( الزمان ) التقت ابنه الفنان سعد بهذه المناسبة الذي قال ( سابدأ من النهاية حين غيب الموت والدي اثر جلطة دماغيه لم تمهله طويلا ليرحل عنا الى العالم الاخر ويقينا اننا تحت رحمة الباري عزوجل ووالدي ظل يصارع الحياة لحظة بلحظة منذ انطلاقته الاولى التي ولد فيها في العام 1938 بمدينة الناصرية مرورا بدراسته الابتدائية والمتوسطة ودخوله معهد الفنون الجميلة عام 1968 واكمل دراسته في قسم الفنون المسرحية وبعد التخرج عين معلما للتمثيل واسس مسرحا في قضاء الشطرة قبل انتقاله الى النشاط المدرسي بمدينة الناصرية حيث اخرج ومثل العديد من المسرحيات ومنها الدكتور فاوست واكازوا وهي اسطورة بابلية قديمة ).

واضاف ( وكانت لوالدي مشاركات تلفزيونية وفي افلام سينمائية عراقية منها الفارس والجبل والرأس وفاز بجائزة افضل ممثل لعام 1971 عن مسرحية الصليب للمخرج الراحل بسام الوردي وفي مجال التاليف المسرحي حصل على الجائزة الاولى عن مسرحيته رغيف على وجه الماء عام 1999  اضافة الى مشاركاته في المهرجانات الدولية منها مهرجان نوفي ساد في يوغسلافيا وقرطاج وتتلمذ على يده العديد من الفنانين منهم الراحل فاضل خليل وعدنان شلاش واخرون بعدها ابتدأ رحلته مع الفرقة القومية للتمثيل وفي اول انتاج مسرحية وحيدة للمخرج محمد القيسي لتتوالى اعماله المسرحية ممثلا منها الطوفان ومقامات ابي الورد وكتب اعمال مسرحية منها ابن ماجد وشجرة العائلة الى جانب دراسته النقدية ) وكتب الراحل العديد من المسرحيات الجادة التي حملت في طياتها هموم الناس وتفاصيل حياتهم المتعبة منها (رغيف على وجه الماء) و(ليلة خروج بشار بن الحارث حافيا) و(الباب العالي) و(ابن ماجد).واهتم كثيرا بمسرح الطفل وحرص على تقديم ادوار تمثيلية في العديد من المسرحيات لقناعته باهمية هذا اللون المسرحي في حياة الاطفال والنشء الجديد ومن تلك الاعمال التي شارك فيها(الصبي الخشبي) و(سر الكنز). كما اصدر ديوانا شعريا حمل عنوان (صحبة ليل طويل).

واختتم الفنان سعد حديثه قائلا (كان بالنسبة لي الاخ والصديق والوالد ترك لي حرية الاختيار ولم يكن راغبا بدخولي عالم الفن لانه طريق شائك ووعر واليوم نستذكر معكم ذكرى رحيله التي ستبقى مؤلمة لي ).

عدد المشـاهدات 493   تاريخ الإضافـة 12/09/2020   رقم المحتوى 42538
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2020/9/23   توقيـت بغداد
تابعنا على