00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  نتفليكس ترى العمل من المنزل لم‮ ‬ينعكس إيجابياً‮ ‬على الإنتاج

أخبار وتقارير
أضيف بواسـطة admin
النـص :

هاريس‮: ‬لن أثق بترامب بشأن أي‮ ‬لقاح لكورونا قبل الإنتخابات
نتفليكس ترى العمل من المنزل لم‮ ‬ينعكس إيجابياً‮ ‬على الإنتاج
لندن‮ ‬– الزمان
قال رئيس شركة نتفليكس إن العمل من المنزل لم‮ ‬يؤثر بشكل إيجابي‮ ‬على إنتاج الشركة بل ساهم في‮ ‬عرقلة تبادل الأفكار والآراء بين الموظفين.وعلى خلاف الكثير من الشركات الكبرى التي‮ ‬تتجه للسماح لموظفيها بالعمل من المنزل بشكل دائم،‮ ‬اعتبر ريد هاستينغز مؤسس نتفليكس أن‮ (‬العمل من المنزل ليس جيدا بالشكل الكافي‮). ‬ورغم ذلك أشار هاستينغز إلى أن‮ (‬موظفي‮ ‬الشركة البالغ‮ ‬عددهم‮ ‬8 آلاف و600 موظف لن‮ ‬يكونوا مضطرين للعودة إلى مكاتبهم حتى‮ ‬يحصلوا على لقاح لفيروس كورونا‮). ‬وتوقع هاستينغز أن‮ (‬الموظفين سيعملون بعض الوقت من منازلهم وبشكل أسبوعي‮ ‬حتى بعد انتهاء الوباء‮). ‬وقال هاستينغز في‮ ‬تصريح لوول ستريت جورنال‮ (‬لا أري‮ ‬أي‮ ‬إيجابيات في‮ ‬العمل من المنزل فلا‮ ‬يمكن أن نجتمع معا بشكل شخصي‮ ‬خاصة لو كان الموظفون في‮ ‬دول مختلفة‮) .‬وأشار هاستينغز إلى أنه‮ (‬يشعر بالمفاجأة من تضحيات الموظفين ما ساهم في‮ ‬نجاح الشركة التي‮ ‬يتابع أعمالها أكثر من‮ ‬200 مليون منزل حول مستوى العالم‮). ‬وتقوم الشركة منذ سنوات بإنتاج أعمالها الدرامية الخاصة بها في‮ ‬مختلف بقاع العالم حيث أكد هاستينغز أن الشركة توسعت في‮ ‬أغلب بلدان قارتي‮ ‬أوروبا وأسيا مؤخرا‮). ‬وأضاف‮ (‬نأمل أنه خلال الشهرين الجاري‮ ‬والمقبل سنحصل الوسائل الكافية لاستئناف العمل بالشكل المناسب‮) .‬وقبل‮ ‬3 أشهر أعلنت شركة تويتر أن موظفيها لن‮ ‬يكون عليهم العودة إلى العمل في‮ ‬المكاتب مرة أخرى كما قامت شركة فوجيتسو باتخاذ تدابير لازمة للسماح لموظفيها بالعمل من المنزل بشكل دائم.أما فيسبوك وغوغل فأعلنتا أن الموظفين بإمكانهم مواصلة العمل من المنزل حتى نهاية العام على الأقل‮. ‬الى ذلك‮  ‬أعلنت المرشّحة الديموقراطيّة لمنصب نائب الرئيس الأميركي‮ ‬كامالا هاريس،‮ ‬السبت،‮ ‬أنّه في‮ ‬حال توافَر لقاح مضادّ‮ ‬لفيروس كورونا المستجدّ‮ ‬قبل الانتخابات الرئاسيّة المقرّرة في‮ ‬3 تشرين الثاني،‮ ‬فهي‮ ‬لن تثق بما سيقوله الرئيس دونالد ترامب بشأن سلامة هذا اللقاح وفعاليّته،‮ ‬مشدّدةً‮ ‬على وجوب صدور التقييم عن‮ "‬مصدر موثوق به‮".‬وفي‮ ‬مقابلة مع شبكة‮ "‬سي‮ ‬إن إن‮"‬،‮ ‬قالت هاريس‮ "‬لن أثق في‮ ‬دونالد ترامب،‮ ‬وسيتعيَّن أن تكون المعلومات التي‮ ‬تتحدّث عن فعاليّة اللقاح وسلامته صادرة عن مصدر موثوق به‮. ‬لن أوافق على كلامه‮".‬
اجراءات لازمة
وكانت السلطات الصحّيّة الأميركية طلبت من حكومات الولايات اتّخاذ الإجراءات اللازمة لكي‮ ‬تكون جاهزة،‮ ‬بحلول الأول من تشرين الثاني‮/‬نوفمبر،‮ ‬لتوزيع لقاح محتمل مضادّ‮ ‬لمرض كوفيد‮-‬19.وقال روبرت ريدفيلد مدير المراكز الأميركية للوقاية من الأمراض ومكافحتها‮ "‬سي‮ ‬دي‮ ‬سي‮" ‬في‮ ‬رسالة أرسلها إلى حكومات الولايات الأسبوع الماضي‮ ‬إنّه‮ ‬يطلب منها‮ "‬بصورة عاجلة‮" ‬أن تفعل كل ما هو ضروري‮ ‬من أجل أن تكون مرافق توزيع اللقاح المرتقب‮ "‬عملانية بالكامل بحلول الأول من تشرين الثاني‮/‬نوفمبر‮ ‬2020".ولفت ريدفيلد في‮ ‬رسالته إلى ضرورة إزالة كل العوائق الإدارية وإصدار كل التراخيص والشهادات اللازمة كي‮ ‬تتمكّن هذه المرافق من العمل بكامل طاقتها في‮ ‬الموعد المحدّد والذي‮ ‬يصادف قبل‮ ‬يومين فقط من الانتخابات الرئاسية.وكان الرئيس دونالد ترامب،‮ ‬المرشّح لولاية ثانية في‮ ‬الانتخابات المقرّرة في‮ ‬الثالث من تشرين الثاني،‮ ‬قال الأسبوع الماضي‮ ‬إنّ‮ ‬الولايات المتحدة سيكون لديها‮ "‬هذا العام‮" ‬لقاح مضادّ‮ ‬لفيروس كورونا المستجدّ‮.‬وتتسابق شركات عدة لإنتاج لقاح مضادّ‮ ‬لكوفيد‮-‬19 لكنّ‮ ‬معظم هذه اللقاحات لا تزال في‮ ‬مرحلة التجارب السريرية،‮ ‬ما‮ ‬يعني‮ ‬أنّه ليس مؤكّداً‮ ‬حتى اليوم أنّ‮ ‬أحدها سيكون فعّالاً‮ ‬وآمناً،‮ ‬لكنّ‮ ‬السلطات الأميركية تفضّل،‮ ‬من أجل توفير الوقت الثمين جداً‮ ‬في‮ ‬المعركة ضد الفيروس الفتّاك،‮ ‬أن تكون جاهزة للبدء بتوزيع اللقاح ما أن تثبت فعاليته.وقال الطبيب أنطوني‮ ‬فاوتشي‮ ‬مدير المعهد الأميركي‮ ‬للأمراض المعدية في‮ ‬مناسبات عدة إن اللقاح‮ ‬يجب أن‮ ‬يكون جاهزا بين نهاية العام‮ ‬2020 والنصف الأول من العام‮ ‬2021. وأضاف‮ "‬أعتقد أنه بحلول نهاية العام الحالي،‮ ‬سنشعر بالراحة لأنه سيكون لدينا لقاح آمن وفعال‮". ‬وتجمّع آلاف الكروات السبت في‮ ‬زغرب احتجاجاً‮ ‬على الإجراءات التي‮ ‬فرضتها السلطات لمواجهة فيروس كورونا المستجدّ،‮ ‬والتي‮ ‬يقول المتظاهرون إنّها تنتهك حرّياتهم وحقوقهم الإنسانيّة.وكُتب على لافتات حملها المتظاهرون الذين توافدوا من كلّ‮ ‬أنحاء البلاد‮ "‬كوفيد كذبة،‮ ‬لسنا جميعاً‮ ‬مصابين بغباء كوفيد‮"‬،‮ ‬و"انزعوا الكمامة،‮ ‬أطفئوا التلفزيون،‮ ‬عيشوا حياتكم بطولها وعرضها‮".‬وأطلق المنظّمون على التجمّع اسم‮ "‬مهرجان الحرية‮"‬،‮ ‬معتبرين أنّ‮ ‬إجراءات الحكومة‮ "‬تُقيّد الحقوق والحريات الأساسية للمواطنين‮" ‬بلا‮ "‬أساس طبّي‮ ‬أو قانوني‮.‬


 

عدد المشـاهدات 743   تاريخ الإضافـة 11/09/2020   رقم المحتوى 42508
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2020/9/23   توقيـت بغداد
تابعنا على