00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  مع الدكتور جورج جبور‮ .. ‬حين‮ ‬يكون المفكّر رجل دولة‮   ‬ 2‮-‬2

إضاءات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

مع الدكتور جورج جبور‮ .. ‬حين‮ ‬يكون المفكّر رجل دولة‮   ‬ 2‮-‬2
إنشغال بالقضايا العامة بوحي‮ ‬المسؤولية الفكرية
عبد الحسين شعبان‮ ‬
وكنت قد كتبت مقالة في‮ ‬مجلة المستقبل العربي‮ ‬العدد‮ ‬272‮ ‬تشرين الأول‮ /‬اكتوبر‮/‬2001‮ ‬الموسومة‮ " ‬مؤتمر ديربن‮ - ‬نصف انتصار أو نصف هزيمة؟‮" ‬وألقيت حينها محاضرات حول الموضوع في‮ ‬دمشق وصنعاء والمنامة والقاهرة،‮ ‬واستقبلني‮ ‬جورج حبش حينها ونايف حواتمة،‮ ‬وقدّما شكرهما من خلالي‮ ‬إلى المجتمع المدني‮ ‬العربي‮ ‬لما تحقق في‮ ‬ديربن‮.‬
مبادرات لا تنضب
أستطيع القول بثقة ودون مجاملة لصديقي‮ ‬جورج جبور‮: ‬
لم أجد شخصاً‮ ‬في‮ ‬موقع المسؤولية مثل جورج جبور انشغل بالقضايا العامة ليس كإداري‮ ‬فحسب،‮ ‬بل لشعوره بواجبه الفكري‮ ‬ومن موقعه خاطب رؤساء دول ووزراء وسفراء ومنظمات دولية وهيئات دينية فيما‮ ‬يتعلق بالقضايا العربية منها‮: ‬مخاطبته للبابا الذي‮ ‬لم‮ ‬يأتِ‮ ‬الجولان في‮ ‬خطابه مقترحاً‮ ‬جهداً‮ ‬دبلوماسياً‮ ‬سورياً‮ ‬مع قداسته بهذا الشأن‮ (‬5/2/1990‮) ‬واقترح‮  ‬جبور أن تمنح جامعة دمشق شهادة الدكتوراه الفخرية لكل من‮: ‬
1‮- ‬عبد السلام الباكستاني‮ (‬الحائز على جائزة نوبل‮)‬
2‮- ‬نيلسون مانديلا بطل شعب جنوب أفريقيا والعالم في‮ ‬مناهضة الفصل العنصري‮.‬
3‮- ‬موشاكوجي‮ ‬الياباني‮ (‬رئيس جامعة الأمم المتحدة والرئيس السابق لجمعية علماء السياسة‮) (‬24/2/1990‮) ‬ونبّه لخطر الهجرة اليهودية إلى فلسطين ولا قانونية قانون العودة‮ "‬الإسرائيلي‮" ‬27/3/1990‮ ‬وطلب الحصول على أسماء الدول التي‮ ‬ستغيّر تصويتها إزاء القرار‮ ‬3379‮ ‬من الموافقة إلى المعارضة‮ ‬1/4/1990‮ ‬وهو ما كنت قد كتبت فيه رسالة إلى الأخ أبو عمار‮ (‬ياسر عرفات‮) (‬عبر السفير الفلسطيني‮ ‬سميح عبد الفتاح‮ - ‬أبو هشام‮)  ‬وتلقيت رداً‮ ‬منه،‮ ‬وكنت قد نشرت مقالة في‮ ‬مجلة شؤون فلسطينية التي‮ ‬تصدر في‮ ‬قبرص بعنوان‮: ‬العام‮ ‬1990‮ ‬ومصير القرار‮ ‬3379‮.‬
وكان جورج جبور قد أرسل رسالة باسمه‮ ‬يوم‮ ‬14/4/1990‮ ‬يهنئ فيها الشاذلي‮ ‬القليبي‮ ‬الأمين العام لجامعة الدول العربية على إبلاغ‮ ‬سفراء الدول دائمة العضوية في‮ ‬مجلس الأمن الدولي‮ ‬11/4/1990‮ ‬عدم جواز إلغاء القرار طالما أن الأسباب التي‮ ‬دعت إلى صدوره ما تزال باقية،‮ ‬علماً‮ ‬بأن نحو‮ ‬20‮ ‬برلماناً‮ ‬أوروبياً‮ ‬اتخذ قراراً‮ ‬بإلغاء القرار‮ ‬3379‮ ‬وكان برلمان باناما قد أعلن أن القرار‮ ‬3379‮ ‬يناقض ميثاق الأمم المتحدة والإعلان العالمي‮ ‬لحقوق الإنسان‮ (‬مذكرة بتاريخ‮ ‬18/3/1991‮).‬
الكونت برنادوت‮ ‬
ومن اقتراحاته اعتبار‮ ‬يوم‮ ‬17‮ ‬أيلول‮ (‬سبتمبر‮) ‬يوماً‮ ‬عالمياً‮ ‬لإدانة الإرهاب الدولي‮ ‬،‮ ‬وهو اليوم الذي‮ ‬اغتيل فيه الكونت فولك برنادوت الوسيط الدولي‮ ‬بشأن فلسطين وهو شخصية سويدية تم اغتيالها في‮ ‬17/9/1948‮.‬
وكان قد قدّم مقترحاً‮ ‬جدّده لاحقاً‮ ‬وطوّره من وضع مقرر خاص بالاستعمار الاستيطاني‮ ‬إلى مؤسسة متخصصة للدراسة المقارنة للاستعمار الاستيطاني‮ (‬25/2/1992‮) ‬ وكان قد اقترح إنشاء هيئة معنية بحقوق الإنسان في‮ ‬سوريا عشية مؤتمر فيينا الدولي‮ ‬لحقوق الإنسان‮ (‬حزيران‮/‬يونيو‮/‬1993‮) ‬علماً‮ ‬بأن الدولة السورية رشحته في‮ ‬العام‮ ‬1987 ‮ ‬لشغل منصب مدير حقوق الإنسان في‮ ‬اليونسكو‮. ‬وينبه لاحتمال إقامة الفاتيكان علاقات مع إسرائيل‮ (‬27/11/1993‮).‬
حلف الفضول‮ ‬
ومن المواضيع التي‮ ‬انشغل بها د‮. ‬جبور وشاطرته جزء من هذا الانشغال‮ " ‬حلف الفضول‮"  ‬وكتبت عنه في‮ ‬جريدة الحياة اللندنية،‮ ‬كما خصصت له مبحثاً‮ ‬خاصاً‮ ‬في‮ ‬كتابي‮ " ‬الإسلام وحقوق الإنسان‮" ‬العام‮ ‬2001‮ ‬و"فقه التسامح في‮ ‬الفكر العربي‮ ‬الإسلامي‮: ‬الثقافة والدولة العام‮ ‬2005‮ ‬وأشدت بمبادرة جبور ورياديته ويذكر جبور‮  ‬في‮ ‬مذكرة‮ ‬17/7/1996‮ ‬أنه قابل العديد من المعنيين بقضايا حقوق الإنسان لإقناعهم بالاحتفال بذكرى حلف الفضول لمرور‮ ‬1400‮ ‬عام عليه،‮ ‬وقد أرسل رسالة ووصله جوابها إلى د‮. ‬عدنان بدران‮ (‬مدير عام اليونسكو بالوكالة‮). ‬وقد استعاد جبور بعض ذكرياته واتصالاته‮  ‬المبكّرة مع سيرجيو ديميلو منذ العام‮ ‬2002 ومراسلاته بشأن حلف الفضول‮ ‬،‮ ‬وكان ديميلو قد عيّن ممثلاً‮ ‬خاصاً‮ ‬للأمين العام للأمم المتحدة في‮ ‬العراق بعد الاحتلال،‮ ‬ولكنه قتل في‮ ‬تفجير إرهابي‮ ‬في‮ ‬19‮ ‬آب‮ /‬أغسطس‮/‬2003‮.‬
وقدم جبور كما تشير المذكرات اقتراحين بمناسبة زيارة مادلين أولبرايت وزيرة الخارجية الأمريكية‮   ‬إلى المنطقة‮ ‬،‮ ‬الأول‮- ‬استذكار مؤتمر بال‮ (‬مرور‮ ‬100 ‮ ‬عام عليه‮) ‬والثاني‮ ‬الإعداد لندوة دولية حول الإرهاب الدولي‮ ‬لمناسبة مرور‮ ‬50‮ ‬عاماً‮ ‬على اغتيال برنادوت‮) ‬وتاريخ المذكرة‮ ‬9/8/1997‮.‬
وفي‮ ‬الصفحات من‮ ‬237 ‮ ‬ولغاية‮ ‬256 يكتب نصاً‮ ‬عن الذكريات والمذكرات وهي‮ ‬خلاصة عمله في‮ ‬مجلس الوزراء لنحو عشرة أعوام،‮ ‬فيتحدث عن فكرة كتابه بالإنجليزية الذي‮ ‬تناول فيه فكرة الاستعمار الاستيطاني‮ ‬لما كان‮ ‬يجري‮ ‬في‮ ‬روسيا الجنوبية ونظام الأبرتايد في‮ ‬جنوب أفريقيا،‮ ‬وربما كان هذا الكتاب هو الذي‮ ‬أوصله إلى القصر الجمهوري،‮ ‬وصدر الكتاب عن مركز الأبحاث الفلسطينية في‮ ‬بيروت وجامعة الخرطوم‮ (‬1970‮) ‬ويقول أن الرئيس حافظ الأسد طلب تلخيصاً‮ ‬لكتابه هذا،‮ ‬وقد كان قد تقرر إصداره من‮ "‬مؤسسة دراسات الاستعمار الإستيطاني‮ ‬المقارن في‮ ‬العالم‮" ‬وكرّر المقترح في‮ ‬أواسط العام‮ ‬2019‮ ‬إلى الرئيس د‮. ‬بشار الأسد‮.‬
ومثل متابعته لموضوع الاستعمار الاستيطاني‮ ‬كانت حماسته للقرار‮ ‬3379‮ ‬وللجمعية العربية للعلوم السياسية التي‮ ‬كان رئيساً‮ ‬للجنتها التحضيرية في‮ ‬الثمانينات ولحلف الفضول والاعتذار عن وعد بلفور من جانب بريطانيا ولتأسيس مؤسســـــــــة لدراسات الوحدة العربية،‮ ‬وذلك قبل قيام مركز دراسات الوحدة العربية‮. ‬
دراسات الوحدة العربية‮ ‬
وكان قد صدر قرار برقم‮ ‬38‮ ‬من الرئيس حافظ الأسد بهذا الخصوص في‮ ‬12/4/1973‮ ‬ويضع هذا القرار على صفحة الغلاف الأخيرة والقاضي‮ ‬بمهمة دراسة إمكانية إنشاء‮ " ‬مركز بحوث ودراسات عربية لتوضيح وتعميق فكرة الوحدة العربية‮" ‬وربطه بوزارة التعليم العالم أو جامعة دمشق وقد ورد‮  ‬في‮ ‬القرار اسم جورج جبور منفرداً‮ ‬في‮ ‬حين ضمت اللجنة رئيس مكتب الدراسات والثقافة والإعداد في‮ ‬القيادة القومية ووزير التعليم العالم ووزير التربية‮. ‬وحين أسس د‮. ‬خير الدين حسيب‮ " ‬مركز دراسات الوحدة العربية‮" ‬مع نخبة متميّزة من المنشغلين بالقضايا العربية العامة،‮ ‬كان جورج جبور أول من دعم الفكرة وتعاون مع المركز ورفع مذكرات إيجابية عنه إلى الجهات المسؤولة‮.‬
مع الرئيس حافظ الأسد‮ ‬
وقبل أن أختتم هذه المطالعة أود أن ألفت الانتباه إلى مسألة مهمة وهي‮ ‬ما تضمنه خطاب الرئيس حافظ الأسد في‮ ‬مؤتمر قمة دول عدم الانحياز في‮ ‬الجزائر‮ (‬أيلول‮ /‬سبتمبر‮/ ‬1973‮) ‬من إشارة إلى رسالة ثيودور هيرتزل‮  ‬الأب الروحي‮ ‬للحركة الصهيونية إلى سيسيل رودس‮  ‬أعتى الاستعماريين الذين عانت منه أفريقيا،‮ ‬والتي‮ ‬يقول فيها أنه‮ ‬يود أن‮ ‬يقوم في‮ ‬فلسطين ما قام به رودس بالذات في‮ ‬أفريقيا،‮ ‬وكانت تلك الاستعارة كما‮ ‬يقول جبور قد أشعرته بالوحدة الفكرية مع الرئيس،‮ ‬حيث أتاحت له عملية إعداد الخطاب ليس التعرّف بشكل أفضل على الرئيس من خلال جلستين مسائيتين ليومين متتاليين دامتا‮ ‬12 ساعة‮ ‬،‮ ‬وإنما المناقشة المطولة معه حول إسرائيل باعتبارها روديسيا الآسيوية‮. ‬وقد أثارت هذه الإشارة ضجة في‮ ‬المؤتمر لاسيّما من جانب قادة أفريقيا باتجاه تغيير النظر إلى دور‮ " ‬إسرائيل‮" . (‬ص‮ ‬246‮)‬وخلاصة ما‮ ‬يدوّنه جبور طموح‮ ‬يستند إلى‮  ‬عودة سوريا لمكانتها وتجاوز المرحلة الصعبة وذلك بالدفاع عن فلسطين وعن الوحدة العربية،‮ ‬فالعرب أبناء اللغة الواحدة‮ ‬يمكن أن‮ ‬يكونوا معاً‮ ‬بما‮ ‬يضمن لهم مصالحهم المشتركة‮ (‬ص‮ ‬255‮)‬

عدد المشـاهدات 729   تاريخ الإضافـة 11/09/2020   رقم المحتوى 42501
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2020/9/23   توقيـت بغداد
تابعنا على