00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  مع الدكتور جورج جبور‮ .. ‬حين‮ ‬يكون المفكّر رجل دولة‮  1
73684.jpg - 1296*972 - 897 KB

إضاءات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

مع الدكتور جورج جبور‮ .. ‬حين‮ ‬يكون المفكّر رجل دولة‮  1

تداعيات قرار أممي‮ ‬يدعو لمكافحة الصهيونية‮ ‬

عبد الحسين شعبان‮ ‬


I
تمهيد
فاجأني‮ ‬الدكتور جورج جبور المستشار السابق للرئيس حافظ الأسد والمفكر وصاحب المبادرات والمشاريع الحقوقية المتنوّعة،‮ ‬حين أهداني‮ ‬كتابه الأخير‮ " ‬مذكرات إلى رئيس مجلس الوزراء السوري‮ ‬1990-1998‮ ‬مذيّلاً‮ ‬بالإهداء التالي‮ " ‬الصديق العزيز القديم المفكر الدكتور عبد الحسين شعبان حفظه الله‮: ‬يكتسب هذا الكتاب أهمية إضافية،‮ ‬لأنه‮ ‬يدعم ترشيحك‮  ‬لجائزة نوبل للسلام‮"‬،‮ ‬وكما قال أن واحداً‮ ‬من أصقاع الدنيا البعيدة طلب تأييده للحصول على جائزة نوبل،‮ ‬ولكن شتّان بين من‮ ‬يطلب الولاية وبين من‮ ‬يرشحه آخرون وهو معرض عنها،‮ ‬كما‮ ‬يقول‮.‬
وكان الوزير د‮. ‬عصام نعمان وسماحة الشيخ حسين شحادة ود جورج جبور وبحماسة من الكاتب والباحث‮  ‬سركيس أبو زيد قد أعلنوا عن ترشيحي‮ ‬لجائزة نوبل للسلام على هامش ندوة ناقشت كتابي‮ " ‬الإمام الحسني‮ ‬البغدادي‮ - ‬مقاربات في‮ ‬سسيولوجيا الدين والتديّن‮" ‬التأمت في‮ ‬بيروت‮ (‬منتدى تحولات‮ - ‬مركز الألف‮)‬،‮ ‬وذلك تقديراً‮ ‬لجهودي‮ ‬في‮ ‬مجال الدفاع عن الحقوق والحريات ونشر ثقافة التسامح والسلم واللّاعنف وقيم حقوق الإنسان والديمقراطية في‮ ‬العالم العربي‮ ‬وعلى الصعيد العالمي،‮ ‬وظلّ‮ ‬سركيس أبو زيد‮ ‬يلاحقني‮ ‬بضرورة تشكيل لجنة لاستكمال المستلزمات الضرورية وتأمين الشروط الفنية للتقدّم لنيل الجائزة،‮ ‬وكان آخرها اللقاء في‮ ‬إهدن،‮  ‬حيث طلب خريطة طريق للتحرّك بمعزل عني‮ ‬وعن تحفّظي‮ ‬على الفكرة ذاتها والجائزة ككل،‮ ‬لأسباب موضوعية وذاتية‮.‬
ولعلّ‮ ‬هذا الاستطراد لإهداء جبور له علاقة بالفقرة التي‮ ‬دوّنها كإهداء للكتاب الذي‮ ‬أقوم بتقريضه،‮ ‬وقد سبق أن قدمت مطالعة استذكارية عنه عند تكريمه في‮ ‬بيروت لبلوغه الثمانين بكلمة عنونتها‮ : ‬جورج‮  ‬جبور‮ : ‬دخل القصر الجمهوري‮ ‬بكتاب وخرج منه بكتاب،‮ ‬وهي‮ ‬قصة لها دلالاتها،‮ ‬خصوصاً‮ ‬وأن شخصاً‮ ‬مثله‮ ‬يمتلك مؤهلات عديدة ولغات عديدة‮  ‬ومنتج أفكار وصاحب مبادرات ومشاريع كثيرة وكتب متنوّعة حاول أن‮ ‬يضخّها من خلال الدولة وهو ما‮ ‬يستحق الوقوف عنده والبحث فيه‮  ‬كوسيلة لخدمة وطنه وأمته،‮ ‬وحسناً‮ ‬فعل بنشره هذا الكتاب الذي‮ ‬احتوى مذكرات رسمية بينه وبين رئيس الوزراء وعدد من الجهات الدولية والإقليمية،‮ ‬تلك التي‮ ‬تعكس حرصه من جهة وتنظيمه من جهة ثانية ودقته من جهة ثالثة ورغبته في‮ ‬إطلاع القارئ على مسارات الدولة من أعلى مستوياتها من جهة رابعة‮.‬
ارتبطت مع جورج جبور بصداقة خاصة أساسها الكتب،‮ ‬وزمالة متميزة مظلتها الفكر،‮ ‬ورفقة حميمة أفقها مشاريع ومبادرات،‮ ‬وصحبة متواصلة عنوانها الكلمة،‮ ‬ولعلّ‮ ‬تلك أجمل الصداقات وأوثقها وأعزّ‮ ‬الزمالات وأرقاها،‮ ‬وأفضل الرفقات وأعمقها،‮ ‬خصوصاً‮ ‬بالتكامل والتفاعل وليس بالمنافسة والتفاضل،‮ ‬لاسيّما إذا اتّسمت بمودّة واحترام وعلاقة عائلية مديدة،‮ ‬وكم ظلّت والدتي‮ ‬نجاة شعبان تتذكّر حين عاشت بالشام لبضعة أشهر قبل أن استقدمها‮  ‬إلى لندن،‮ ‬عدد المرّات التي‮ ‬اتصل بها ليسأل عن أحوالها وأحوال من معها‮ (‬أختي‮ ‬سميرة وزوجها وأولادها‮) ‬والمرّات التي‮ ‬زارهم فيها وصندوق التفاح الذي‮ ‬حمله إليهم في‮ ‬حي‮ ‬المزّة‮ - ‬الشيخ سعد حيث بقي‮ ‬المنزل بعهدتي‮ ‬لأكثر من‮ ‬17 عاماً‮ ‬حتى بعد مغادرتي‮ ‬دمشق لسنوات عديدة‮.‬
قال لي‮ ‬جبور مرّة في‮ ‬أواخر الثمانينات ليس بالضرورة أن ننجح أنا وأنت،‮ ‬فأنا حاولت أن أبث فكري‮ ‬من خلال الدولة ومؤسساتها وأنت حاولت أن تضخ فكرك من خارجها وفي‮ ‬نقدها،‮ ‬وإنْ‮ ‬كانت الدولة صماء أحياناً،‮ ‬وكان جوابي‮ ‬إن كل شيء‮ ‬يحصل بالتراكم حتى وإن كان ببطء شديد وغير منظور‮ ‬غالباً،‮ ‬لكن التأثير والتغيير‮ ‬يحتاج إلى تنوير دائم وتواصل وتدرّج وزمن وهو ما أصبحت أميل إليه أكثر من السابق‮ .‬
II
صورة المفكر
جورج جبور ليس مفكراً‮ ‬متعالياً‮ ‬يجلس في‮ ‬برج عاجي‮ ‬حتى وإن كان في‮ ‬أعلى المواقع،‮ ‬بل هو مفكر حركي‮ ‬ربط الفكرة بالممارسة‮ (‬البراكسيس‮) ‬والغاية بالوسيلة فلا‮ ‬غاية شريفة دون وسيلة شريفة ولا‮ ‬غاية نبيلة وعادلة بوسائل خسيسة وظالمة‮ ‬،‮ ‬لأن الوسيلة جزء من الغاية،‮ ‬وإذا كانت الوسائل ملموسة ومنظورة‮ ‬،‮ ‬فالغايات بعيدة ومتخيّلة أحياناً،‮ ‬لذلك اقتضى مثل هذا التلازم بين الغاية والوسيلة‮ ‬،‮ ‬وحسب المهاتما‮ ‬غاندي‮ ‬،‮ ‬فالوسيلة إلى الغاية مــــــــثل البذرة إلى الشجرة لا‮ ‬يمكن الفصل بينهما،‮ ‬لأنهما‮ ‬يرتبـــــــطان بوثاق عضوي‮ ‬يصعب فكّه أو تقطيعه‮.‬
وجورج جبور مفكر رؤيوي‮ ‬واستشرافي‮  ‬وهو ما لمسته خلال علاقتنا التي‮ ‬تمتد إلى نحو أربعة عقود من الزمان،‮ ‬خصوصاً‮ ‬خلال عملنا في‮ ‬إطار منظمة حقوقية لثلاث سنوات‮  ‬ومن حضورنا ومشاركتنا في‮ ‬ندوات ومؤتمرات وورش عمل في‮ ‬الشام وبيروت والقاهرة وعمان والخليج‮  ‬وفينا وطهران وديربن‮ (‬جنوب أفريقيا‮)  ‬وغيرها،‮ ‬وكذلك ما تابــــــــــعته لكل ما كتبه خلال هذه الفترة،‮ ‬ناهيك عن مطارحاتنا المستمرة المباشرة والكتابية‮  ‬،‮ ‬وهو ما عبّرت عنه في‮ ‬أكثر من مناسبة ونــــــــص مثلما ساهم هو الآخر في‮ ‬الكتابة عني‮ ‬بمناسبة تكريمي‮ ‬في‮ ‬القاهرة ونيلي‮ ‬جائزة أبرز مناضل لحقوق الإنسان في‮ ‬العالم العربي‮ ( ‬العام‮ ‬2003‮) ‬حين وصفني‮ " ‬بالصادق الأمين‮" ‬وفي‮ ‬تكريمي‮ ‬بتونس قال جورج جبور‮ : ‬شعبان‮: ‬اسم مشرّف في‮ ‬سوريا‮ (‬2016‮).‬
وسأترك موضوع المبادرة المشتركة بُعيد الأزمة السورية ووجهها الآخر ما تبنّاه مركز دراسات الوحدة العربية إلى مناسبة أخرى،‮ ‬حيث‮ ‬يطول الحديث فيها‮.‬
III
القرار‮ ‬3379
كنّا المبادرين إلى تأسيس‮ " ‬اللجنة العربية لدعم قرار الأمم المتحدة‮ ‬3379‮ ‬وقد اختير‮ " ‬رئيساً‮" ‬لها وتم اختياري‮ "‬أميناً‮ ‬عاماً‮" ‬للجنة،‮ ‬والحديث عن القرار هو حديث ذو شجون‮ ‬،‮ ‬وهو القرار الذي‮ ‬ساوى الصهيونية بالعنصرية وكان قد صدر في‮ ‬10‮ ‬تشرين الثاني‮ (‬نوفمبر‮) ‬1975‮ ‬عن الجمعية العامة للأمم المتحدة‮ ‬،‮ ‬وكان نصراً‮ ‬عربياً‮ ‬كبيراً‮ ‬بلا أدنى شك على المستوى الدبلوماسي‮ ‬والقانوني‮ ‬والحقوقي‮ ‬والدولي،‮ ‬فضلاً‮ ‬عن المستوى السياسي‮ ‬والإعلامي‮ ‬،‮ ‬لكن العرب الذين حصلوا عليه بلا جهد كبير ظلّوا‮ ‬يقدّمون خطوة ويؤخرون أخرى حتى حصل المحذور‮.‬
لقد عدّ‮ ‬المراقبون والدبلوماسيون والمحللون السياسيون الكبار على المستوى العالمي‮  ‬القرار ضربة موجعة للصهيونية العقيدة السياسية لإسرائيل والتي‮ ‬تشكّك بشرعية وجودها القانوني‮ ‬والأخلاقي‮ ‬،‮ ‬وحين استفاقت الحركة الصهيونية من هول تلك الصدمة التي‮ ‬ترافقت مع طائفة من القرارات لصالح الشعب العربي‮ ‬الفلسطيني‮ ‬وحقه في‮ ‬تقرير مصيره ودعماً‮ ‬لممثله الوحيد والشرعي‮  ‬منظمة التحرير الفلسطينية‮ (‬م.ت‮ .‬ف‮) ‬،‮ ‬حرّكت ماكنتها الإعلامية والسياسية والمالية والفنية والدبلوماسية لتنظيم حملة مضادة لإلغاء القرار والتشكيك بمحتواه‮.‬
‮ ‬وشملت الحملة الصهيونية كورت فالدهايم الأمين العام للأمم المتحدة‮  ‬وقتها،‮ ‬خصوصاً‮ ‬حين ترشيحه لرئاسة النمسا في‮ ‬العام‮ ‬1986‮ ‬وعلى الرغم من شراسة الحملة ضدّه بزعم ماضيه النازي‮ (‬لخدمته العسكرية خلال الحرب العالمية الثانية‮)‬،‮ ‬لكنه فاز في‮ ‬الانتخابات ليمكث في‮ ‬كرسي‮ ‬الرئاسة لغاية العام‮ ‬1992‮ ‬وكان قد وقّع على إلغاء قرار الأمم المتحدة‮ ‬3379‮ ‬نحو‮ ‬800 ‮ ‬شخصية سياسية بينهم رؤساء دول سابقين ووزراء وشخصيات عامة‮  ‬وثقافية وفنية وإعلامية‮  ‬ومالية وكان هذا في‮ ‬العام‮ ‬1986‮.‬
وفي‮ ‬العام ذاته دعانا اتحاد الصحافيين والكتاب الفلسطينيين الذي‮ ‬منحني‮ ‬عضوية شرف لعملي‮ ‬المتواصل لدعم القضية الفلسطينية إلى ندوة حول‮ "‬الوجود العسكري‮ ‬الإمبريالي‮ ‬في‮ ‬الشرق الأوسط‮" ‬انعقدت في‮ ‬مقر اتحاد الكتاب العرب‮ (‬بالمزّة‮)‬،‮ ‬وقدّم كل من موقعه اقتراحاً‮ ‬بتشكيل هيأة للدفاع عن القرار،‮ ‬وكنت قد نشرت نص القرار في‮ ‬كتابي‮ "‬الصهيونية المعاصرة والقانون الدولي‮" ‬،‮ ‬دار الجليل،‮ ‬دمشق،‮ ‬1984‮ ‬ وبعد بضعة أيام التقينا جورج جبور وكاتب السطور لنضع اللمسات الأولى على انبثاق هذه اللجنة التي‮ ‬ضمّت شخصيات مرموقة دعوناها للاجتماع بينها‮: ‬انعام رعد‮ (‬لبنان‮) ‬وناجي‮ ‬علوش‮ (‬فلسطين‮) ‬وسعيد سيف‮ (‬عبد الرحمن النعيمي‮) (‬البحرين‮) ‬وسعدالله مزرعاني‮ (‬لبنان‮) ‬وعبد الفتاح ادريس وغطاس أبو عيطه وعبد الهادي‮ ‬النشاش وصابر محي‮ ‬الدين وغازي‮ ‬حسين‮ (‬فلسطين‮)‬،‮  ‬إضافة إلى جورج جبور‮ (‬الرئيس‮ - ‬سوريا‮) ‬وعبد الحسين شعبان‮ (‬الأمين العام‮- ‬العراق‮)   ‬وأجرت اللجنة اتصالات مصرية وأردنية ومغاربية وخليجية لتوسيع شبكتها مع مراعاة القوانين والأنظمة النافذة في‮ ‬كل بلد‮.‬
وفي‮ ‬حينها التقينا عدداً‮ ‬من القيادات الفلسطينية والعربية والسورية واستقبلنا نائب أمين سر القطر لحزب البعث عبدالله الأحمر،‮ ‬كما كان لي‮ ‬شرف مخاطبة الرئيس السوري‮ ‬حافظ الأسد،‮ ‬والطلب منه الإيعاز إلى الوفد السوري‮ ‬لتبنّي‮ ‬مشروع قرار‮ ‬يصدر عن المؤتمر الإسلامي‮ ‬المنعقد في‮ ‬الكويت‮ (‬1987‮) ‬والقاضي‮ ‬بإدانة الصهيونية واعتبارها شكلاً‮ ‬من أشكال العنصرية والتمييز العنصري‮ ‬وقد صدر فعلاً‮ ‬عن المؤتمر وبالنص المقترح من طرفنا،‮ ‬وذلك توافقاً‮ ‬مع القرار‮ ‬3379‮ ‬واعتراضاً‮ ‬على الحملة الصهيونية لإعدامه،‮ ‬وهو ما جرى بالفعل في‮ ‬16 كانون الثاني‮ (‬يناير‮) ‬1991‮ ‬وذلك بعد تغييرات حصلت في‮ ‬ميزان القوى الدولي‮ ‬وانحلال الكتلة الاشتراكية وتصدّع الحد الأدنى من التضامن العربي‮ ‬بسبب‮ ‬غزو القوات العراقية للكويت في‮ ‬2‮ ‬آب‮ (‬أغسطس‮) ‬1990‮.‬
وقد استمرت اللجنة في‮ ‬عملها وتغيّر اسمها إلى‮ " ‬اللجنة العربية لمناهضة الصهيونية والعنصرية‮" ‬برئاسة إنعام رعد‮ ‬،‮ ‬لكن الأوضاع العربية والدولية أضعفت‮  ‬من نشاطاتها،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬جرت محاولات عديدة لإعادة الحياة إليها بصيغتها القديمة أو بصيغ‮ ‬جديدة كان من دعاتها إضافة إلى جورج جبور وكاتب السطور،‮ ‬أحمد بهاء الدين شعبان‮  ‬وحلمي‮ ‬شعراوي‮ ‬من مصر وعدد من الشخصيات في‮ ‬الأردن ولبنان والخليج والمغرب العربي،‮ ‬وهو ما تزداد الحاجة إليه اليوم أكثر من السابق بسبب المشاريع الامبريالية المشبوهة،‮ ‬ابتداءً‮ ‬من صفقة القرن وتمهيداتها سايكس‮ - ‬بيكو جديدة ومروراً‮ ‬بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس وإهداء الإدارة الأمريكية الجولان السوري‮ ‬إلى‮ ‬«إسرائيل» بزعم الأمر الواقع‮ ‬،‮ ‬إضافة إلى محاولة‮ ‬«إسرائيل» إعادة احتلال الضفة الغربية ووضع اليد على‮ ‬غور الأردن وشمال البحر الميت،‮ ‬ناهيك عن حصار‮ ‬غزة المستمر منذ العام‮ ‬2007 والعدوان المتكرر عليها‮.‬
جدير بالذكر أن المؤتمر القومي‮ ‬العربي‮ ‬اتخذ قراراً‮ ‬في‮ ‬حزيران‮ (‬يونيو‮) ‬2018‮ (‬الدورة‮ ‬29‮)‬يدعو فيه لإحياء قرار الأمم المتحدة‮ ‬3379 اعتماداً‮ ‬على أن قانون الهويّة اليهودية لـ‮ "‬إسرائيل‮" ‬الذي‮ ‬اتخذه الكنيست بما‮ ‬يكسب محاولة الإحياء أهمية جديدة للوقوف ضد نظام الأبرتايد‮.‬
‮ ‬VI
فاروق الشرع وبثينة شعبان‮ ‬
لقد اعتبرنا جورج جبور وكاتب السطور أن قضية القرار‮ ‬3379‮ ‬تشكل ركناً‮ ‬مهماً‮ ‬من أركان مكافحة الصهيونية‮ ‬،‮ ‬باعتبارها عقيدة رجعية وعنصرية بالمطلق،‮ ‬والأمر لا علاقة له بالموقف من اليهود واليهودية‮ ‬،‮ ‬علماً‮ ‬بأننا كنّا نشدّد أن الصراع مع الصهيونية لا علاقة له بالدين والأديان،‮ ‬وإنما هو صراع ضد آيديولوجية الاستيطان واغتصاب الأراضي‮ ‬وتشريد الشعب الفلسطيني‮ ‬وإجلائه من دياره،‮ ‬والصهيونية فكرة سياسية بالأساس حتى وإن حاولت الاستناد إلى خلفية لاهوتية‮ ‬،‮ ‬لكن الصراع معها‮ ‬ينبغي‮ ‬أن‮ ‬يكون على أساس سياسي‮ ‬وقانوني‮ ‬وحقوقي‮ ‬أولاً‮ ‬وقبل كل شيء‮.‬
ولم‮ ‬يوفّر جورج جبور مناسبة إلّا وجاء بها على هذا القرار وحتى حين قرّض كتابيْ‮ ‬فاروق الشرع‮ (‬نائب رئيس الجمهورية العربية السورية الأسبق ووزير الخارجية الأسبق‮  ‬وكتاب الدكتورة بثينة شعبان‮ (‬المترجم عن الإنكليزية‮ ) ‬الوزيرة السابقة والمستشارة الحالية للرئيس بشار الأسد‮) ‬وهما كتابان مهمان اقتنص الفرصة ليتحدّث عن القرار‮ ‬3379‮) ‬المستقبل العربي‮ ‬،‮ ‬العدد‮ ‬439‮ ‬ سبتمبر،2015‮) ‬مشيراً‮ ‬إلى أنه ورد ذكره مرتين في‮ ‬كتاب الشرع،‮ ‬وخصوصاً‮ ‬حين تبدّل موقف الاتحاد السوفييتي‮ ‬من تأييد قرار الأمم المتحدة إلى تأييد إلغائه‮ (‬ص‮ ‬150‮)‬ حيث تبين كما‮ ‬يذكر الشرع أن الضغوط الأمريكية‮ "‬الإسرائيلية‮" ‬لا تقف عند حدود المهاجرين السوفييت،‮ ‬بل تتجاوزها إلى حدود الضغط لإلغاء القرار‮ ‬3379‮.‬
أما كتاب بثينة شعبان فيرد ذكر القرار‮  ‬بالنص والعنوان مرّة واحدة‮ (‬خلال زيارة الرئيس حافظ الأسد في‮ ‬13‮ ‬آذار/مارس1991‮) ‬ولقائه مع بيكر وتلميح الأخير إلى إجراءات بناء الثقة بإشارته إلى‮ "‬إلغاء‮" ‬القرار‮ ‬3379‮ ‬لكن ذلك لم‮ ‬يحرز أي‮ ‬تقدم‮ (‬ص‮ ‬46‮) ‬ولكن ما ورد ما‮ ‬يشير إلى القرار دون ذكر اسمه أكثر من مرّة في‮ ‬كتاب شعبان‮ ‬،‮ ‬باعتباره قرار الأمم المتحدة الذي‮ ‬دمغ‮ ‬الصهيونية بالعنصرية واعتبرها شكلاً‮ ‬من أشكال العنصرية والتمييز العنصري‮.‬
V
يسيل من قلمه عطر العروبة
قد‮ ‬يستغرب القارئ حين‮ ‬يقرأ في‮ ‬كتاب جبور مذكرات موجهة منه إلى رئيس الوزراء ومن رئيس الوزراء إليه مخاطبات رسمية مختلفة وهي‮ ‬تمثّل جزءًا من عمله لوظيفي‮ ‬والإداري،‮ ‬بعد نقله من رئاسة الجمهورية إلى رئاسة الوزراء،‮ ‬ولكن ما إن‮ ‬يتوغّل في‮ ‬قراءة النصوص سيكتشف أن المذكرات ذات قيمة ليست لصاحبها فحسب كجزء من تاريخه الشخصي،‮ ‬بل لأنها تخص الحياة العامة والمواقف الرسمية للدولة منها،‮ ‬وهي‮ ‬مكتوبة بقلم مثقف‮ ‬يسيل من حبره عطر العروبة ورؤية مفكر مدني‮ ‬وسلمي‮ ‬ومجتهد وحقوقي‮ ‬مؤمن بقيم التسامح والحوار والتواصل الحضاري،‮ ‬دون إهمال الجوانب القانونية والأكاديمية بنظر الاعتبار‮ ‬،‮ ‬إضافة إلى التزامه الوطني‮ ‬في‮ ‬متابعة القضايا صغيرها وكبيرها لوضعها أمام أصحاب القرار،‮ ‬
أولاً‮  ‬بهدف تجسير الفجوة بينهم وبين المفكرين والباحثين؛
وثانياً‮ ‬رفع مسؤولية المثقف والباحث والمفكر‮ ‬،‮ ‬لاسيّما حين‮ ‬يحتل موقعاً‮ ‬إدارياً‮ ‬في‮ ‬الدولة ليعبّر عن رجحان نظره ويقدّم المقترحات ويبسط أفكاره ليختار منها صاحب القرار أو على الأقل ليستأنس بها،‮ ‬سواء أخذ بها أم لم‮ ‬يأخذ،‮  ‬ومن هو أجدر من جورج جبور بذلك،
وثالثاً‮ ‬ما تعكسه المذكرات من صدقية وتوثيق وحرارة قلب وبرودة عقل أيضاً،‮ ‬وبهذا المعنى فهي‮ ‬مذكرات تاريخية‮ ‬،‮ ‬ينبغي‮ ‬أن تُقرأ بسياقها التاريخي‮ ‬وأن تؤخذ منها العبرة والدلالة والفائدة‮.‬
ورابعا حرص المثقف على أن‮ ‬يتمتع بقدر من الاستقلالية حين‮ ‬يعكس وجهات نظره لصاحب القرار،‮ ‬وقد‮ ‬يرضى عليه أو‮ ‬يغضب،‮ ‬لكنه بكل الأحوال‮ ‬يريد أن‮ ‬يمارس دوره ويتمتع بحقه وعليه أن‮ ‬يختار ما هو مناسب من لغة المخاطبة ليس باستخدام لغة التفوق والأستاذية،‮ ‬مثلما ليس باستخدام لغة الخنوع والتملّق،‮ ‬بل باحترام الحدود والنظر إلى الموقع والتراتب بمسؤولية‮.‬
المذكرات توثيق دقيق ليس لما قام به جورج جبور فحسب،‮ ‬بل للدولة السورية بأعلى مستوياتها وأرفع مراتبها الإدارية،‮ ‬ناهيك عن المخاطبات مع جهات ومنظمات وهيئات دولية،‮ ‬كلّها‮ ‬يعرضها جبور أمام صاحب القرار ويقدّم معها رؤيته،‮ ‬وهي‮ ‬تصلح أن تدرّس في‮ ‬المعاهد الإدارية والسياسية لعلاقة الموظف بمرؤوسيه‮ ‬،‮ ‬لاسيّما الاحتفاظ بقدر من الاستقلالية والاجتهاد من جهة،‮ ‬وبقدر من المسؤولية والانضباط من جهة أخرى‮.‬
وحين نقرأ النصوص التي‮ ‬مضى على بعضها ثلاث عقود من الزمان نلاحظ كم كان جبور مكافحاً‮ ‬ومنافحاً‮ ‬يحاول أن‮ ‬يجد فرصة لخدمة بلده والأمة العربية من خلال عمله الوظيفي‮ ‬والإداري‮ ‬الذي‮ ‬يطعمه دائماً‮ ‬بفكره التنويري‮ ‬الحداثي‮ ‬المتطوّر‮.‬
موضوع أساسي‮ ‬آخر شغل جبور في‮ ‬مذكراته الإدارية وهو موضوع فكري‮ ‬بالأساس حين ربط قضية فلسطين بحقوق الإنسان،‮ ‬ولاسيّما حين‮ ‬يسلط الضوء على جهوده وجهود نخبة متميّزة ومشتركة بموضوع القرار‮ ‬3379‮.‬
ماري‮ ‬روبنسون وديربن
وأتذكر‮ ‬يوم حضرنا إلى مؤتمر ديربن‮ (‬جنوب أفريقيا‮) ‬العام‮ ‬2001‮ ‬كان جبور قد حضر ضمن الوفد العربي‮ ‬السوري‮ ‬الرسمي‮ ‬برئاسة فاروق الشرع،‮ ‬وكنت قد حضرت ضمن وفد عربي‮ ‬للمجتمع المدني‮ ‬حيث كنت عضواً‮ ‬في‮ ‬اللجنة التحضيرية له،‮ ‬وشاركت في‮ ‬مؤتمر عمان الأول الذي‮ ‬اقترحت فيه‮ "‬وضع عنصرية الصهيونية‮" ‬ضمن جدول الأعمال والقرار‮ ‬3379‮ ‬وهو ما دعانا لإقناع طهران بقبول اجتماع تحضره المنظمات‮ ‬غير الحكومية لكي‮ ‬لا تُدعى إليه إسرائيل والا فإن المؤتمر سينعقد في‮ ‬النيبال وحينها ستكون‮  ‬إسرائيل حاضرة،‮ ‬وكان سبب تحفظ طهران خشيتها من استغلال بعض المعارضين‮ ‬،‮ ‬فضلاً‮ ‬عن ظهور النساء بما‮ ‬يخالف القوانين والأنظمة المتبعة بما فيها الحجاب‮ .‬وكان لي‮ ‬شرف إلقاء كلمة المنطقة العربية‮  ‬باسم‮ ‬13‮ ‬منظمة عربية،‮ ‬بينها اتحاد المحامين العرب ومنظمة التضامن الأفرو آسيوي،‮ ‬أشرت فيها إلى قضيتين عنصريتين تشغلان عالمنا العربي‮: ‬عنصرية الصهيونية وقرار الأمم المتحدة‮ ‬3379‮ ‬الذي‮ ‬أُلغي،‮ ‬والحصار الدولي‮ ‬الجائر المفروض على العراق‮ (‬حسبما‮ ‬يسمح الوقت‮/ ‬5 دقائق وكان قد تحدث في‮ ‬الجلسة ذاتها مندوب كل من الصين واليابان والهند وجنوب شرقي‮ ‬آسيا،‮ ‬إضافة إلى كلمتنا‮) ‬ونجحنا في‮ ‬أن‮ ‬يصدر مؤتمر طهران قراراً‮ ‬لـ إدانة للصهيونية باعتبارها‮ "‬شكلاً‮ ‬من أشكال العنصرية والتمييز العنصري‮". ‬
جدير بالذكر أن الأمم المتحدة رفضت في‮ ‬البداية عقد اجتماع عربي‮ ‬واقترحت أن‮ ‬يحضر عرب آسيا في‮ ‬الاجتماعات الآسيوية وعرب أفريقيا في‮ ‬الاجتماعات الأفريقية‮ ‬،‮ ‬لكننا نجحنا وبضغوط عديدة بإقناع السيّدة ماري‮ ‬روبنسون‮  ‬رئيسة إيرلندا السابقة ومفوضية حقوق الإنسان حينها على تخصيص اجتماع عربي‮ ‬بتمويل محدود لكي‮ ‬تطرح عنصرية الصهيونية‮.‬
مع أوجار‮ ‬
ونسقنا جورج جبور ومحمد أوجار وزير حقوق الإنسان المغربي‮ ‬والعدل لاحقاً‮ ‬عن الجانب الرسمي‮ ‬وأنا ومجموعة المنظمات‮ ‬غير الحكومية عن المجتمع المدني،‮ ‬حيث كنّا قد صغنا قراراً‮ ‬يتضمن إدانة إسرائيل ودمغ‮ ‬ممارساتها بالعنصرية والتمييز العنصري،‮ ‬وأيدته ثلاثة آلاف منظمة‮ ‬غير حكومية وبدعم خاص من جنوب أفريقيا دولة ومجتمعاً‮ ‬مدنياً،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬كان هزيمة حقيقية للصهيونية،‮ ‬ولقي‮ ‬ذلك ترحيب عمر موسى‮  ‬الأمين العام لجامعة الدول العربية،‮ ‬إضافة إلى الوفود العربية الرسمية،‮ ‬وسط صدمة وسخط الولايات المتحدة و«إسرائيل» وبعض المتواطئين معها بمن فيهم إحدى موظفات الأمم المتحدة الكبار،‮ ‬التي‮ ‬اكتشــفنا وجود شقيقتها مع الوفد الإسرائيلي،‮ ‬وهو موضوع سأتـناوله في‮ ‬وقت لاحق‮. ‬

عدد المشـاهدات 1242   تاريخ الإضافـة 10/09/2020   رقم المحتوى 42460
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2020/9/23   توقيـت بغداد
تابعنا على